الجمعة ٣ آب (أغسطس) ٢٠١٢
بقلم صقر أبو عيدة

في حَضْرَةِ الرَّصاص!

إنْ تَقْرَؤُوا غَبَشَ الدّمُوعِ على خُدُودِ الْبُرْتُقالْ
وَتَرَوا بِكُلِّ حَديقَةٍ جَفَّتْ هُنا وَجَعَ السُّؤَالْ
فَهُناكَ عَينُ رَصاصَةٍ حَطّتْ عَلى كِيسِ الرّمالْ
 
***
في نَشْرَةِ الأَخْبارِ يُنْزَعُ وَرْدُنا بَينَ السّطُورْ
لَمْ يَسْتَطِعْ لُبْسَ الظّلِيلِ وَيَحْتَمِلْ صَلْيَ الْفُجُورْ
فَهُناكَ أَنْفُ رَصاصَةٍ يَصْبُو إلى رِيحِ الْقِتالْ
 
***
وَإذا النّشامَى لَمْ تَصُنْ عُنْوانَها
وَتَغِيبُ دُورُ الْحَيِّ عَنْ سُكّانِها
فَهُناكَ زَنْدُ رَصاصَةٍ يَدْعُو إلى حَفْلِ اغْتِيالْ
 
***
إنْ لَمْ تُظَلّلْ سَرْوَةُ التّارِيخِ دَرْبَ خُيُولِنا
وَتُرَتّلِ الأَعْنابُ لَحْنَ شُيُوخِنا
فَاعْلَمْ بِأَنّ رَصاصَةً خَطَفَتْ تَرانِيمَ الْمآلْ
 
***
أَرَأَيتُمُ الشّجَراتِ كَيفَ تَمُوتُ حُبّاً لِلْخَلاصْ
فَمَنِ الّذِي جَعَلَ الْحُقُولَ تَمُدُّ عَيناً لِلْمَناصْ
وَالصّبُّ يُمْنَعُ بِالرَّصاصِ هُنا وَأَلْسِنَةِ الْكَلالْ
 
***
في حَضْرَةِ الأَحْبابِ نَحْضِنُ أُنْسَنا دُونَ ارْتِيابْ
بِالْوُدِّ نَمْحُو بُعْدَنا وَالْهَمْسُ عِطْرٌ يُسْتَطابْ
لَكِنْ رَصاصُ شَقَائِنا قَطَعَ الْوِصالْ
 
***
مِلْحُ الشّعُوبِ مَرارَةٌ تَكْوِي الْحُلُوقْ
لا تَمْتَطُوا ظَهْرَ النّكايَةِ وَالشّقُوقْ
أَوَتَعْجَبُونَ مِنَ الرَّصاصِ إذا قَلَى شِبْهَ الرّجالْ
 
***
دَرْبُ التّغَرُّبِ زَيَّنَتْ أَسْماءَهُ دُنْيا الثُّبُورْ
وَتَمَزّقَتْ سُتُرُ الْبِلادِ إلى وَسائِدَ لِلْغَدُورْ
حَنَكُ الرّصَاصَةِ يَرْتَوي مِنْ نَغْمَةٍ فِيها ارْتِحالْ
 
***
هَذي مَرايانا نَرَى فِيها وَجُوهاً بَالِيَهْ
وَمَذَلَّةً نُحِتَتْ بِأَوجاعٍ وَطَوقِ الدّاهِيَهْ
نَهْفُو لِرَحْمَةِ خَيلِنا بِرَصاصَةٍ خَوفَ النّزالْ
 
***
الصّبْحُ يُخْبِرُ مَنْ يَخافُ مِنَ الْغَدِ
عَيشُ الْكَريمِ مَطِيَّةٌ وَاحْذَرْ مِنَ الْخِبِّ الرّدِي
فَرَصاصَةُ الأَنْذَالِ تَهْرُبُ مِنْ مَصابِيحِ اللّيَالْ

القصيدة الفائرة بالمركز الأول التي قام بها منتديات تجمع شعراء بلا حدود


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى