الاثنين ٢٤ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم عبد الرحمان أبو المجد

سفرٌ .. سفرْ

تسألُني الحقائبُ الحزينةُ
متى موعدُ السفر ْ؟
ولماذا دوماً تغتدي
و عيناكَ أعياهما السهرْ؟
المرافئُ يا سيدي و السفنُ الكئيبةُ
تبكى لعمرِكَ الذي ضاعَ و انفطرْ
فلا تكنْ دوماً كَذوباً
و تقولُ : قدرٌ .. قدر ْ
فأنتَ في الهجرانِ كالعصفور ِ
تعشقُ دائماً ويلاتِ السفر ْ
تعشقُ دائماً معطفَ السفرْ
أم أنكَ مثلُ النارِ
لا تُبقي و لا تذرْ ؟
لن أكونَ يا حقائبي كذوباً
و سألقي عليكِ ألفَ خبرْ
أنا من أضـاعَ العمـرَ مغتربـاً
أنشدُ البينَ وأصبو لنسياني
أنا من غالبَه الدهرُ منتقماً
أينما أذهبُ الأحزانُ تلقاني
صرتُ غريباً بينَ الأهلِ محترقاً
صرتُ غريباً وما فارقتُ أوطاني
قلبي يلينُ لكلِ الناسِ أجمعهمْ
و تلقاني الدنيا بألفِ حجرْ
حتى أنا .. لا أعرفُ .. من أنا
يستوي في عيوني الجدبُ و المطر ْ
ربوةُ في الآفاقِ أو أسفلُ مُنحدَرْ
أنْ أموتَ على كتفيها .. أو يغتالنَي السفرْ
كلُ الأحباءِ سابقوها إلى الهجرانِ
فلماذا لا أغدو يا حقائبي للسفرْ
لا تسألي الدروبَ و المرافئ و المطاراتْ
و لا سهدَ النوارسِ و البواخرِ و الحكاياتْ
عن قلبٍ أماتَه عذابُ الضجرْ
فلا سلوانَ و لا رفاقَ و لا شرفاتْ
فالصحراءُ لا تلقي ظلالاً أو ثمرْ
حتى الأطيارُ العليلةُ هاجرتْ أيكَها
حتى القمرْ
فلماذا لا أغدو يا حقائبي للسفرْ
صورتُها الجميلةُ تلوحُ .. في غفلةِ الوسَنْ
ابتسامتُها البريئةُ.. خِدرةُ الوجنتينِ
عينُها التي كانتْ تحتضني من خُطوبِ الزمنْ
عبيرُها الفواحُ .. حتى الجراحْ
دلالهُا الفتانُ في الغناءِ و الشجنْ
كُنتُ أظنُ لو باعَني الناسُ يوماً
سيكونُ صدرُها ألفَ وطنْ
وأن عينيها السابحتينِ فوق شعري
أبدعُ ليلٍ و أجملُ سكنْ
ولكنّها أرادَتْ لي في يومِ عُرسِها
رداءَ عُرسِها ثوبَ الكفنْ
فكانتْ أولَ من باعَ و أولَ من هجا
و أولَ من غَدرْ
فلماذا لا أغدو يا حقائبي للسفرْ
كلُ شيءٍ سقطَ الآنَ و احتضرْ
سقطَ الزيفُ عن ألفِ وجهٍ للقناعْ
عَلَمُوا قلبَها البريءَ فنونَ الخِداعْ
وأنَّ الأوفياءَ في الدنيا قطيعٌ من رعاعْ
حتى أنا عَلَمُوني .. كيفَ أسافر ُبلا وداعْ
وكأني لستُ من البشر ْ
كلُ شيءٍ سقطَ الآنَ و احتضرْ
فلماذا لا أغدو يا حقائبي للسفرْ
سفرٌ .. سفرْ
سفرٌ .. سفرْ
كنتُ أظنُّ لو باعَني الناسُ يوماً
سيكونُ صدرُها ألفَ وطنْ
ولكنّها أرادتْ لي في يومِ عُرسِها
رداءَ عُرسِها ثوبَ الكَفنْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى