المصري للمطبوعات يصدر«أدب المصريين»

، بقلم وفاء شهاب الدين

صدر حديثا عن المكتب المصري للمطبوعات، كتاب “أدب المصريين.. شهادات ورؤى” للكاتب أحمد سراج في 432 صفحة، يضم سبعة أبواب، يجمع خلالها عقدًا شديد الرهافة والقوة في آن هو: الكتابة، والمصرية، ومعايشة الثورة.

يحاول الكتاب أن يتصدى للعديد من الأسئلة مثل: “ما الكتابة؟ لماذا يكتب المبدعون؟ كيف يكتبون؟ هل يمكن وصف الكتابة الإبداعية في بلد ما وفي وقت ما؟ لماذا لا يتم التعامل مع شعر العامية باعتباره شعرًا صحيحًا؟ هل يمكن اعتبار النقد والترجمة كتابة إبداعية؟ كيف يمكن توفير رؤى عدد كبير من الكتاب الجادين للقارئ والكاتب والناقد؟ هل يمكن اعتبار ثورة يناير بدءًا لنظرية أدبية ونقدية جديدة تعتمد على ظروفنا كما أنتج الغرب مدارسه وتوجهاته؟ هل يمكن أن نربط بين المتغيرات التي جرت على الكتابات بثورة يناير؟ هل يمكن أن تصبح الشهادة جنسًا أدبيا؟ ما مشكلة المحتوى الإلكتروني العربي وكيف يمكن المساهمة في هذا الحل؟ هل يمكن حل مشكلة عدم وصول الكتاب الذي يريده القارئ؟”.

تحمل الأبواب عناوين: “وصف مصر”.. الثقافية رفعت سلام، أمل.. على سبيل الإضاءة. أحمد سراج، أنهار الرواية المصرية، في الطريق إلى زمن القصة القصيرة، عصرٌ من الشعر، العامية المصرية.. شعر صحيح، عالم من البهجة والبناء، مرآة الأنا والآخر، جسرٌ غائب وبنَّاءون مهرة.

وفي مقدمته للكتاب يقول الشاعر والمترجم الكبير رفعت سلام: “نعم، ما أشبهه بـ”وصف مصر”؛ الإبداعية، الثقافية؛ أو وصف الضمير المصري الذي لا ينام؛ ساهرًا على الإبداع والوعي والإشارة والتنبيه. فإذا كان “وصف مصر” الفرنسي- المنجز إبان الحملة الفرنسية- قد قام بمسح شامل لمظاهر الحياة المصرية المختلفة، ورصد تضاريسها الاجتماعية والاقتصادية؛ فإنه لم يتطرق إلى “وصف مصر” الروحية، الثقافية، التي تستعصي كثيرًا على “الأجنبي”؛ فظل المرجع الفرنسي مفتقرًا- في ذاته – إلى الشمول والكلية؛ في اقتصاره- ربما الإجباري – على ما يمكن رصده من الخارج، على ما هو مادي، أو أقرب إلى المادي.

لكننا – هنا، في هذا السِّفر المدهش- بإزاء ما ليس “وصفًا” من الخارج، أو “مسحًا” للظواهر كما تتبدى للرائي المنفصل عن المرئي؛ بل هي تمثيلات ذلك الوعي والضمير الراهن ذاتها، كما تتبدى داخليًّا في إدراك ممثليها وإبداعهم. فهو- في جوهره- أكثر من أن يكون “وصفًا”، ليصل إلى حد “تجسيد” هذا الوعي في صيغة مادية، ملموسة، قابلة للمعاينة والتأمل والدَّرس.” هكذا يرى الشاعر والمترجم المصري رفعت سلام كتاب أدب المصريين الذي يقارب الإبداع المصري بطريقة جديدة ولأهداف مختلفة، وعبر هيكلة تعتمد الاتزان والموضوعية.

من ناحيته يقول سراج: أخذتُ ثورة يناير منطلقًا للتقويم.. لم أفصح للكتَّاب عن سبب التأليف ليكتبوا على حريتهم، ولأن فرضيتي تحتاج إلى اختبار موضوعي صادق.. أما القارئ فلا بد أن يكون عارفًا بموجبات كتابتي ليحكم عن بينة، عن “هل يمكن أن يلفت هذا الكتاب النظر إلى وجود تأثير وتأثر بما جرى على أرض مصر في ثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة وقبلها وبعدها؟ وهل يمكن اعتبار هذه الثورة مرتكزًا لبزوغ مدارس إبداعية ونقدية وفلسفية وسياسية واجتماعية واقتصادية؟.. وهل هذا الكتاب سينجح في وضع الشهادة الأدبية في مكانها باعتبارها جنسًا أدبيًّا له مقوماته كما اعتبرنا السيرة الذاتية كذلك؟.. وهل يمكن أن يكون الكتاب شمعة في طريق جمع المحتوى العربي عامة – والمصري خاصة – ليحميه من الاندثار وليتيحه لمن يرغب في التعامل معه في أي وقت أي مكان؟ وهل يمكن أن يكون هذا الكتاب بذرة لخدمة المحتوى العربي عامة والمصري خاصة، من خلال إيجاد بنية قريبة من عضو الواقع الافتراضي؟


وفاء شهاب الدين

كاتبة مصرية

من نفس المؤلف