الأحد ٢ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
من النصوص التي شاركت في مسابقة ديوان العرب لأدب الأطفال للعام 2005
بقلم سهير متولي

ارسم أحلامك وأناشيد أخرى

أنا وصْحَابِي

أنا وصْحَابِي لُطَـــافْ حِلْويـــــــن
مُشْ بايْخِيـــــنْ ولا عِنَادِييــــــن
حتى تَعَالى وقَـــرّبْ مِنْهُــــــــمْ
مِشْ هَتْصَـاحِبْ أَبَدَاً غيرْهُـــــــمْ
أنـا وصْحَــابي فَــريقْ كَشّــافَـــه
عَلَشَـانْ كِدَه جِدْعَـانْ بِلَطَافَـــــه
نِمْشي ف صُحْبَه ما نعْمِل غَاغَه
ولا نتْكَلِّــــمْ كِـــدَه بسَــمَاجَـــــه
ولا بنْشُوط الطُوبْ فْ طَريقْنَا
ولا نتَّرْيَقْ عَلَى نَاسْ غيرْنَا
ولا نِجْري ونخْبَطْ فْ الْبَابْ
أوْ نِخْطَفْ مِنْ بَعضْ الْكَابْ
مِشْ بنْشِدْ قَميصْ فْ هْزّار
نِقْطَعْ جِيبْ أوْ أي زْرَارْ
ولا بنْشَخْبّطْ بالاِقْلاَمْ
أوْ نكْتِبْ عَ "الْدِّيِسكْ" كَلام
عَارْفِينْ إنْ الْدُّنْيَا دِي لِيّنَا
زَيْ مَا هِي لْكُلْ الْنَّاسْ
مَانَا وصْحَابِي لُطَافْ حِلْوّينْ
 

إرْسِمْ أَحْلامَكْ

 
إرْسِمْ أَحْلاَمكْ وهَتِتْشَافْ
لَوْ حِلّمْ صْغَيّرْ بُكْرَه يْبَانْ
إِفْتَحْ قُدّامَكْ أَيِ بِيبَانْ
إِرْسِمْ أَحْلامَكْ و اوْعَى تْخَافْ
 
إِرْسِمْ أََحْلامَكْ وتَعَالى
أَحْزَانْ الْدُّنْيَا هَتِدّّارَى
إِرْسِمْ حِلّمَكْ فْ الْكُرّاسَه
هَتْشُوفْ حِلّمَكْ فْ عيون ماما
إِرْسِمْ أَحْلاَمَكْ واوْعَى تْخَافْ
 
إِرْسِمْ حِلّمَكْ يِحْلّو الْكُونْ
دَخَّل فْ الْعَالّمْ أَجْمّلْ جُون
إنْجَحْ مَـــرّه
هَتنْجَحْ عَشَـرَه
وتْدُوقْ الْفَرّحَه بْمِلّيون لون
إرْسِمْ أَحْلامَكْ و اوْعَى تْخَافْ.
 

صَوابْعِي الْخَمْسَه لِيهَا أَسْمَاء

 
خِنْصَرْ
بِنْصَرْ
وُسْطَى
سَبّابَه
إِبْهَامْ
دَا صَبْعِي الْخِنْصَرْ الْنُونَه
ودِا الْبِنْصَرْ طَويل حَبّه
وفِيه خَاتِمْ وفِيه دِبّلَه
ودَا الْوسْطَى دَا أَطْولّهُمْ
ودَا الْسَبّابَه اَشَاورْ بِيّه
بَقُول لأه واَقُول "انَا" بِيّه
ودَا الإبْهَام دَا خَاْمِسّهُمْ
قُصيّر بَسْ أَجْمَدّهُمْ
ولَوْ حَبْيّتْ اَقُولْ "كِدّهَ" بِيّه
خِنْصَرْ
بِنْصَرْ
وُسْطَى
سَبّابَه
إِبْهَامْ
صَوابْعِي الْخَمْسَه لِيهَا أَسْمَاء.
 

الْتٌوْفِيّرْ

 
إصْـــرِفْ حَبـّـه منْ الْمَصـْــرُوفْ
والْبّــاقِـي حَوّشُــه هَتْشُـــوفْ
إنْ الْقِــرشْ الْنُـونُـو بِيْكّبَــــــــرْ
بَقَـى جِنِيهَـاتْ بَقَى مَبْلَـغْ أَكْبّــرْ
تِقْــدَرْ بَقَى تِصْـرِفُه بِالْعَقْــــــلْ
مَا انْتَ تْعبّتْ فْ جَمْعُه بْشَكّلْ
بـَـــسْ هَتِعْـــرَفْ إِنّـكْ يـَـامَـــا
ضَيَّعـــت فلوسَــك ف تَفاهَــه
تقْــدَرْ بَقــى دِلْوقْتـِــي بْجُــرْأَه
رَدْ عْـزُومِــةْ صَاحْبَــكْ ســُمْعَـه
أو تشْــــــتِري ألْــــوان ومجلـه
تِطْلَـــــــــــــــعْ رِحْلَـــــــــــــــه
وكِمَــان بَرّضُـــه تطَلّــــعْ صَدَقَه
لازِمْ إوْعَــــــــــــــــــــــــــــــى
تِبْقَى بَخِيل دِي فْلُوسَكْ نِعْمَه
 

إسمي عَلِي

 
أنَا إسْمِي عَلِي
أنَا لِسّهَ صَبي
جُوّايَا بَغَنّي وحِلْمِي عَفّي
مِشْ لازِمْ اكُون دُكتُور وَلاَ غَني
أنَا عَاوِز اَكُون فَنَانْ مُنْتَمي
وَرَا كَامِيرِِة سِينَمَا اَنا عَاوِز اِكُون
وأصوَّر دُنيا بِمِلْيوُن لون
أحْلاَم وبْطُولَه
ونَاسْ مَقْهُورَه
وضِحِكْ وغُنا وقلوب بِتْحِبْ
ومَشَاعِرْ صَادْقَه ومنْ غير كِدبْ
أنَا عَاوز اكُون فَنّانْ حَسَّاسْ
قَنَادِيلِي تْنَوَّر دُنيا الْنَاسْ
عَ الْشَاشَه أَحَقّقْ حِلم لْغِيري
وطِيّور أَحْلامْنَا أَقُولّهَا طِيرِي
رَفْرَفي رَفْرَفِي واسْمَعي مَواويلي
أنَا إِسْمِي عَلِي
أنَا لِسّه صَبي .
 

طَعم النَجَاحْ

 
يَا سَلام عَلى طَعْمَكْ يا نَجَــاحْ
يَا سَلام على تَمَنَكْ يا كْفَــــاح
مـَرِّتْ سَنَـه دِرَاسيّـه طَـويّلـَـــه
مَا اَتْصَـوّرْتِـشْ تِخْلَــصْ لِيلَــــــه
عَلَـى مَكْتَبِـي أَنَـا شُـفت اِيّـام
كُنت ساعات على إيدي بنـام
كُنت بَشوف كُوَابِيسْ وحَاجَـات
كُلــــــّها كُلـــــّها إمْتَحَــانـَـــات
مَــرّه حلِمــت بإنـّـي نسِـــيـت
كُـل مْـذَاكْـــرَه وقـُمـت جــريـت
سِبت الْلَجْنَه وفَجْــأه صْــحِيـت
هَحْكِي وأقُولْ عَنْ إيِه يَا صْحَابي
مَانْتُوا أَكِيدْ حَاســّـين بعَذَابـــــي
لَكــِن تَعَبـــــي نسيتُــه قَـــــوُاَم
لَمّا قَالُولِـــي صْحَــابـِي يا سَلام
حُطّـــي ف عِينـــِكْ حَبــِّة قَـطْرَه
فِعْــلاً إنْتِ الأولَــى يـَا شَاطْـــــرَه
يـَا سَـلام عَلَى طَعْمَكْ يَا نَجَــــاح
يَا سـَـلام عَلَى تَمَنَـكْ يَا كْفَـــــاح .
 

الْشُغل والوَقت

 
كُنت ف أوضَـه وسَاعه بِتْدُقْ
زَيِ وَابــُورْ ف دْمَـاغـي بِيـْزُقْ
دَق دَق دَق دَق دَق دَق دُق
كُنت جَعَـان مِســْتَنّـيِ الأكلْ
دَق السّاعه قَلَقْنِـي بْشَـكل
حَســّيتْ إنْ اللّـحْظَـه تْقِيـّله
مَاشْـــيـَه بتتـــاوِبْ بالتّيـلَــه
يَادِي البُطء دِي حَاجَه عَليله
فـَجْــأَه اتْـوَقّـفْ كُــلْ الْــــدّقْ
جِبت الكُرسي عَليه ووْقِـفت
حَاجَه بَسـيطَه ومن غيِر لَتْ
حَجَر السَّاعَه الْفَاضِي نْشِيّلُه
والْحـَجَر الْمَلـّيـان يِتـْحَـــطْ
بَعد مَا رُحت وجِيت فَكـَّرت
ومَكَــان الســّـاعه غَيــّرت
وظَبَطّتْ الْسّاعَه وقَعَــدّتْ
واستَـغْرَبتْ دا مَـرّ الوَقــت
ونْسِيت إنّي كُنت جَعـَـان
ولا فَكـّـرت انْ انـَا قَلْقـَــان
بـَسْ عـــــــــــــــــــــرِفـت
إِنّ الْشُّغل هَزَمْلِي الْوَقت .
 

سِربْ طيور

 
سِربْ طيور ف السَّما خَلاَّّنِي
وانَا عَ الأرضْ اَفْتَحْ دِرَاعَاتي
كُنت بَرَفْرَفْ واَجْرِي مَعَاهُمْ
نِفْسِي أَطير ف السَّما ويَّاهُمْ
ضِحْكُوا صْحَابي وشَاوْرُوا عَليَّه
ووْقِفت اَضْحَكْ أَنا ويَّاهُمْ
شَدِّتْ بِنت شَقْيّه دْرَاعِي
وقَالِتْ لِي اصْحَى يَا سَيّدْ رَامِي
فَاكِرْ نَفْسَكْ طِيّر مِتْحَنّي
قُلت سِيِبينِي شُويّه يَا سِتّي
فِيها إيه لَمّا الْحِلّمْ يَاخُدْنِي
هُمّا العُلَمَا كَانوا إيّه يَعْنِي
مِشْ أَطْفَال زَيّنَا زَييّهُمْ
واخْتِرَاعَاتْهُمْ كَاتْ إيّه يَعْني
مِشْ أَحْلامْ كِبْرِتْ بإْيدِيهُمْ
بّسْ اسْتَنّي عَليّهَ يَا دَالْيَا
إِسْمِي هَيّبْقَى ف كُلْ الدّنيَا
باخْتِرَاعَاتْ منْ صُنع إيدّيا .
 

الضَّلـْـمَه

 
لَوْ بتْخَاف ف الْضَّلْمَه لوحْدَكْ
إِسْأَلْ نَفْسَكْ مَامْتَكْ جِدّكْ
إيّه بِيْخَوّفْ جُوَا ف أوْضّتَكْ
والْمِتْخَبّي تَحت ستَارْتَكْ
واللّي بِيُرْقُصْ كِدَا عَلى حِيطّكْ
لَوْ بِتْخَافْ ف الْضَلّمَه لوحْدّكْ
الْخُوفْ دَه وَهم بِيمْلاكْ
يِطّلَعْ رُعْبَكْ مِنْ جُوّاكْ
أَشْبَاح تِجْرِي ف لَحْظَه وَرَاكْ
إِوْعَى تْخَاف مِ الْوَهم ايّاك
بُكْرَه هَتْضّحَكْ عَلىَ أَوْهَامَكْ
واللّي كتيّر شُفْتُه ف مَنامَك
وهَتِحْكِي لنّا عنْ أَحْلامَكْ
يلا اتْشَجّع عِيشْ أَيّامَكْ.
 

الدّنْيا الْكُورَه

 
لِسّه الْدُنْيّا الْكُرَه بِتّدور
صُبح جْديد ومْعَاه الْنوّر
خَلّيه فَرْحَه ودَفَا وسْروّر
خّلِّي الْضّحْكَه طَبَقْ بَنْوّر
شُوف عَصَافير دّفْيّانّه ف الْعِشْ
مَعَ إنْ الْبيّتْ أَهُه مِ الْقَشْ
الرّضَا خّلاّه قَوّي مِشْ هَشْ
واَهِي لِسَه الْكُوره بِتّدور
الْفَرّان بِيْرَتِّب عِيشُه
والْكَتْكُتْ بِيْنَفَّضْ رِيْشُه
والتّلْمِيذْ بِيْفَتّحْ شِيشُه
صُبح جدِيدْ كُلّنا هَنْعيّشُه
واَهِي لِسَه الْكُوره بِتّدور
إضْحَكْ لَوْ جِدّاً مَهْمومْ
خَطّي وحَاولْ تَاني وقُوم
واوْعَى تْقُولْ لأ دَنا مّهْمُومْ
طُول مَا الْدُنْيّا الْكُرَه بِتّدور .
 

حِلّمْ الْجِنّيِ

 
مِ الْمِصْبَاحْ وطَلَعْ لِي الْجِنّيِ
خَادِمْ ليّك صُوتُه بِيْقٌولّيِ
إيّه طَلَبَاتَكْ أنّا مِسْتّنِي
بَعد مَا خُفت قَعدّت أَفَكّرْ
قُلتْ أَجَرّبْ يِمْكِنْ يِقْدّرْ
قُلتْ بصُوتِي الْوَاضِحْ تِقْدّر؟
تِقْدّرْ تِزْرَعْ قَلْبِي جَنَايِنْ
يِبْقَى الْوَرّدْ بلاد و مَدَايّن
تِبْقَى الْرّحْمَه ف قَلْبِي سَفَايِنْ
سَايّعَه صَدِيقِي و حَتّى الْخَايِنْ
قَبّل مَا اكَمّلْ قَالّي الْجِنّي
هِيّه دِي بَقَى طَلَبَاتَكْ مِني !
أمَا غَرِيّبَه و حَاجَه عَجِيّبَه
واحِدْ عَاوزْ مِنّي الْطِيّبه
لأ طَلَبَاتَكْ أَكْبَر مِنّي
إنتَ لْوَحْدَكْ مِشْ مِحْتَاجْنِي
ومِشِي بْعٍيد ف الْحِلم وسَابْنِي
إيّه تَفْسِيرُه حِلمْ الْجِنّي ؟!
 

ف الْحَنَاطِير

 
تــَمْ تَرَالـمْ تَرَالـمْ تَرَالــــــمْ
ف الحَنَاطير صُحْبَه بنِتْلّــمْ
صَاحِبي واخُويا وابنْ العَــمْ
صُحبه جَميّله تَمْ تَرَالــــــمْ
حِدْوُه وحِدْوُه عَ الأسْفَلّــتْ
لِفْ وحَـوّد أنَا مَــا شْــبِعـتْ
مــَع صَقْفِتْنَا حُصَانْ بِيْنـــُطْ
لأ دَا بِيُرْقُـصْ مِـْش بِيْنــــُطْ
يلا وغَنّـي مَعَـانَا يا عــَــمْ
تَــمْ ترالـم ترالـم ترالــــــم
أَجْمَلْ فُسْحَه ف الْحَنَاطِير
بِنْرَفْرَفْ زَيّ الْعَصَــافيـــــــر
مِشْ نَاقِصْ غِير بَسْ نطيّـــــر
واوّعَـى تقـول لِنّـا لأه يَاعَـــمْ
تَــمْ تَرالَــمْ تَرَالَـــمْ تَرَالَــــــمْ
شُوف الْسّمَا بِتْبُصْ عَلِينَـــــا
يَاسَلامْ لَوْ هَتْطُولهَا إيدِّينــَـــا
مُمْكِــــنْ جِدّاً لَـوْ حَبْيّنــــــَـــا
إوْعَى تقُول مَجَانين آه يَا عَمْ
تَــمْ تَرالَــمْ تَرَالَـــمْ تَرَالَــــــمْ
ف الحَنَاطير صُحْبَه بنِتْلّــمْ
صَاحِبي واخُويا وابنْ العَــمْ.
 

إعْرَفْ نَفْسَكْ

 
إعْرَفْ نَفْسـَكْ ف الألْعَــــاب
إنتَ لَطيــّفْ ويـّا الأصْحَــــاب
ولاّ أنَانِـي كِـــدَه و كَـــــدّابْ
كُــلّ كَلامَـكْ لُــوم وعْتَــــاب
بِتْحِــبْ الأصْحـَـــاب ويـــَّـاك
ف الْمَدّرَسَه و الْرّحْلَه مْعَاك
تِقْســـِـمْ ويَـّاهـُــمْ دُنْيـّـــاك
ضِحْكَـكْ حِلْمَـكْ حَتّى غَدَاك
قُول لِنَا بَقى يلا يَا شْـهَاب
إنتَ بْتِزّعَلْ قَــوي وتْهِدْ
الألْعَــاب وخْصَامَـكْ جَدْ
ولاّ ولَـــدْ بتْحِـــبْ بجَـدْ
تِقْدَرْ يَعْنِي تْصَالِحْ حَدْ؟
قُول لِنَا بَقى يلا يَا شْـهَاب
لَوْ ف فَرِيقَـكْ غِلْطِـتْ بَسْمَه
بِتْشِـدْ الْفُسْــتَان و الْجَزْمَــه
صُـوتَكْ يِعْـلا وغَضَبَـكْ أَزْمَــــه
تِحْدِفْ كُـورْتَكْ مِنْ غِير لازْمَـه
قُول لِنَا بَقى يلا يَا شْـهَاب
لا بتِتْنَـــازِلْ مَـرّه لصَـــاحْبــَـكْ
عَـاوِزْ الْكُلّ تَمَلْلِي ف صَفّـــكْ
لَـوْ غَلْطَــان بِتْعَـــانـِدْ بَرْضَـــكْ
طَبْ قـُول لِنَا إيّه طَيّبْ قَصْدَكْ
قُول لِنَا بَقى يلا يَا شْـهَاب.
 

بَرْسمْ رَسْمَه

 
بَرْسِمْ رَسْمَه ومِشْ تَقْليّد
عَ الأوْرَاقْ نِجْمَايّه تْقيّد
رَسْمَه جْدِيّدَه بوُشْ جدّيد
يِشْبِه مِينْ؟
يِشْبِهْنِي أَكيّد
بَرْسِمْ بنِت بْتِلْعَبْ حَجْلَه
بَرْسِمْ وَرّدْ وبَرْسِمْ نَخْلَه
وفَرَاشْ طَايّرْ وكَمَانْ نَحْلَه
بَرْسِمْ سَبُّورَه و تَبَاشيّر
وطَابور فَصْلِي و الْعَصَافِير
أصْلِي بَحِبْ الْرّسم كتير
هَرْسِمْ مُوج يِضْحَكْ للدّفْه
بَدَوِي ف صَحَرا و بْيدّفَى
والْبَيّاع أهُه شَايِلْ كَفّه
أصْلِي بَحِبْ الْرّسم كتير
هَرْسِمْ أَصْحَابِي وأُمّي
نَهر الْنِيل و كَمَان هَرَمِي
هَرْسِمْ عَ الرّمْلَه بقَدَمِي
أصْلِي بَحِبْ الْرّسم كتير.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

شاعرة مصرية تكتب الشعر باللهجة العامية

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى