الخميس ٦ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
بقلم مروة كريديه

الحوار ;خيار استراتيجي ثقافي لهذا العصر

إن الحضارات بطبيعتها لا تعترف بالحدود السياسية التي تنضوي تحتها لأنها تقوم على ديمومة زمنية في حين أن موازين القوى السياسية منظورها آني لا ينسجم مع المنظور التاريخي .

كما انه لا بد من التنبه إلى أمر ضروري هو أن الحضارة المسيطرة سياسيا" قد لا تجد نفسها مضطرة لهذا النوع من الحوار ... الامر الذي يدفعنا الى طرح إشكالية طرحت من قبل بعض المشتغلين في هذا الميدان ألا وهي:

هل يكون هناك حوار إذا لم يكن هناك تكافؤ ؟

فالحوار يفترض التكافؤ بين أطرافه، وهذا دفع بالبعض إلى القول أن عملية الحوار الثقافي والحضاري معدومةوفي هذا السياق يقول مراد فلفريد هو فمان : انه ينبغي الاعتراف بانعدام الحوار بين الشرق والغرب ، ويرى أن حربا صليبية تعلن ضد الإسلام وان العلمانية غير مضطرة لان تتنازل للدين الإسلامي وتحاوره ما دامت نجحت في تحويل الدين المسيحي إلى مهمة لا تزيد عن إحدى الخدمات الاجتماعية و أنهت الحوار في هذه القضايا في ديارها - عبر عن رأيه هذا في الدورة العاشرة لمؤتمر المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية الذي انعقد ما بين 5 و 7 يوليو 1995 في عمان- الأردن . وأنا أوردت رأيه على سبيل المثال لا الحصر فكثير من مفكري الإسلام المعاصرين يرون الأمر عينه .

غير أن عملية إيجاد التكافؤ المطلق بين أي طرفين عملية مستحيلة فعليا، وعدم وجود هذا التكافؤ لا يفسد للحوار قضية، و المسلمين الآن عليهم أن يتصوروا علاقاتهم بالحضارات الأخرى على سبيل التواصل والتفاعل وهو خيار استراتيجي ثقافي لهم أيضا .

فالمسلمون اليوم منتشرون في كافة أقصاع الأرض وتكتنفهم ثقافات وحضارات متعددة قد تكون متماثلة أو متنافرة , قريبة من حضارتهم أو بعيدة عنها، و لكل جالية منهم مشكلاتها الخاصة ضمن المجتمع الذي تحيى فيه , وإذا ما كانت تسكن في نفوس بعضهم صورة "الأمة " وفكرتها إلا انهم يعرفون تماما انهم شعوب وأمم ونحل ومذاهب ....وكل ذلك يتطلب الوضع في الحسبان .

ولعل من كبرى المسائل الشاخصة أمام المسلمين وازداد بروزها بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر مسألة دقيقة تتعلق بوجودهم ووضعهم بين الحضارات والثقافات الأخرى,فما هو الموقف الحضاري للمسلم في ظل الحضارة والثقافة التي تكتنف وجوده التاريخي المعاصر ؟ و المسلمون يتفاوتون في حضورهم من حيث العدد ومن حيث الدلالة في الحضارات الشرقية والغربية .

ولعل الملفت للنظر أن معظم الدراسات تناولت وضع المسلمين في تفاعلهم مع الغرب و أوروبا، وقلة من الدراسات تناولت وضعهم في ظل الحضارات الشرقية والتي منها ما باد واندرس ولم يصل المسلمين إلا إلى معرفة جزئية بها , وبعضها كان للمسلمين وما يزال حضور حقيقي فيها , اذكر من هذه الحضارات : الحضارة الهندوسية والتي ولدت منها البوذية , و الحضارة اليابانية التي تشكلت من خليط البوذية والشنتوية , وحضارة الصين التي وجهت ثقافتها ثلاث ديانات أساسية هي الكنفوشية والطاوية و البوذية .

ولعل قلة الدراسات التي تتناول الحضارات الشرقية في تفاعلها مع الإسلام يعود لاسباب كثيرة وعديدة , بعضها يعود لطبيعة هذه الحضارات ومنظوماتها الفكرية والعقدية وبعضها يعود إلى التطلعات الجغرافية لهذه الحضارات , فهي لا ترى في بلاد المسلمين أي جذر عقائدي لها علاوة على أن الحضور الإسلامي محدود فيها. في حين أن الحضارة الغربية والأوروبية وهي شديدة الاتصال بالمسيحية ِِوبالعالم العربي والإسلام منذ القرن الثامن الميلادي وتاريخ العلاقة شهد شتى أشكال التواصل والصراع .
وتتحدد ماهية هذه الحضارات جميعا بطبيعة المنجزات الحضارية التي أبدعتها وبالنظرة الثقافية الشاملة التي تؤسسها . وفي اعتقادي أن التحليل المدقق يؤدي إلى القول أن هذه الحضارات تتجه في مسارين:
• الأول يكشف عن أن ثمة بينها ما يمكن أن أطلق عليه اسم "حضارات الأعماق "
• والثاني يوجه إلى ما يمكن أن أسميه ب "حضارات الظواهر " وتقع الحضارة الهندوسية والبوذية ...في قلب حضارات الأعماق وتتوجه الكنفوشية إلى الحياة الظاهرة الاجتماعية أما الحضارة الغربية الحديثة , فتغوص في الظاهرات التقنية
وإذا ما استعرضنا رؤية المفكرين المسلمين لحضارات الآخرين فإننا نجد أن معظمهم تناول ذلك من ناحيتين :

1. أولا : من الناحية الفقهية ورؤية ما هو مطابق لشريعتهم وما هو حلال وما هو حرام , و أطلقوا الأحكام القيمية على ما هو مخالف لعقيدتهم من العناصر الوثنية الموجودة في بعض الثقافات الأخرى .

2. ثانيا : من الناحية الفنية وملاحظة ما هو ( غريب ) في الثقافات و العادات لشعوب تلك الحضارات .

ولكن الملاحظ انهم أهملوا دراسة الأسس و إدراكها ووعي الحضارات بعمق ليتواصلوا معها بشكل فعلي والسبب أن الحضارة الإسلامية في أوج ازدهارها كانت لها الغلبة والسيطرة والواقعة التي تند عن هذه الظاهرة هي نقل العرب المسلمين للعلوم ..... والمسلمون في وقتها كانوا بحاجة للنتاج الفكري والعقلي والعلم الناتج عن الحضارات الأخرى , فبلادهم ممتدة وبحاجة لعمران من جميع النواحي , و هذا لا ينافي أن الحوار شهد لحظات رائعة, ولكن النظرة التحليلية لملامح هذا الحوار تبين أن لقاء الحضارة الإسلامية بالحضارة الفارسية والرومانية والإغريقية والهندية , قد قام في الأساس على تفاعل المسلمين مع المعطيات العلمية وليس مع المعطيات التأسيسية للحضارة نفسها .

ولعل التواصل والتفاعل الإيجابي خير طريق الآن, وهو التفاعل القائم على تقديم ما هو عملي ودليل على أن الثقافة قابلة لان تستجيب لحاجات أبناء الثقافات المغايرة , وتقديم الحلول للمشكلات التي تعجز بعض الحضارات في حلها , ولن يحصل ذلك إلا بوضع المشترك بين أبناء هذه الثقافة وأبناء الثقافة الأخرى لتكون بمثابة الجسور التي تؤدي إلى الاندماج الإيجابي المنبني على أساس الخصوصية والاستقلال والفعل والتفاعل .... وان عملية احتواء الصراعات الثقافية والحضارية و نشدان صيغ إنسانية للقضايا المتنازع عليها هي الأجدر بإنسان هذا العصر أن يتحلى بها .
ولا بد من التركيز على جدية الطرح وعلميته , وليس الاكتفاء بتلك الخطابات الأيديولوجية التي تهيمن حتى على بعض المفكرين . ولهذا السبب لا بد أن نعيد التفكير فيها لكي نحل الواقعية محل الصورة الأيديولوجية , و ينبغي أن ننظر إلي الأمور من خلال منظورات لم تعرف من قبل , وذلك لكي نقدم صورة أخرى عن الإسلام والغرب غير الصورة السائدة

من جهة أخرى فالإنسان الغربي ينظر بشكل عام إلي المسلمين انهم غريبين (بالنسبة له ) في عاداتهم وتقاليدهم . فالمجتمعات الأوروبية مهمومة أولا وقبل كل شيء بمسألة دمج الجاليات الإسلامية في بلادها دون أن يؤدي ذلك إلي زعزعة أسس المكتسبات التاريخية والقانونية والثقافية لدولة المجتمع المدني في أوروبا , بمعنى أنها تريد لابناء هذه الجاليات أن يستوعبوا قيم العلمنة والحداثة والديمقراطية .
فالتصورات الماضية تشكل أحكاما مسبقة تمنعنا من رؤية الأمور بوضوح، أي أنها تمنع من تشكيل نظرة حقيقية تاريخية كما تمنع من لقاء حقيقي بين الطرفين . لذا فان الحاجة ملحة لمراجعة الأمور نقديا وتصحيح المنظورات واستكشاف الآفاق المحتملة , ولعل الحوار هو الأداة الفاعلة في هذا المضمار وهو افضل الخيارات المتاحة خصوصا أمام الشعوب الإسلامية في ظل الظروف الراهنة .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى