الثلاثاء ٢٧ آب (أغسطس) ٢٠١٩
بقلم جميل السلحوت

رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة


عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية صدرت عام 2017 رواية "سارة حمدان" للأديب ماجد أبو غوش، وتقع الرّواية التي منتجها وصمّم صفحاتها شربل الياس في 154 صفحة من الحجم المتوسّط.

ماجد أبو غوش أديب فلسطيني مولود عام 1959 في قرية عمواس، إحدى قرى اللطرون التي دمّرها المحتلون في حرب حزيران عام 1967، وأقاموا عليها لاحقا متنزّها عامّا أسموه Canada Park؛ لتخليد الصّداقة الإسرائيليّة الكنديّة.

وقد عرفنا الكاتب أبو غوش شاعرا، وكاتبا لقصص الأطفال، ثمّ روائيّا، وسبق أن صدرت له عام 2016 رواية"عسل الملكات"، والتي صدرت طبعتها الثّانية عام 2017 عن وزارة الثّقافة السّوريّة.

عرفت ماجد أبو غوش منذ بداياته، وعرفت فيه النّقاء بكلّ تجلّياته، فهو إنسان صادق متواضع وفيّ، ومناضل لا تلين له قناة، يتحلّى بجرأة كافية يعبّر فيها عمّا يجول في خاطره.

وأزعم أنّني قرأت غالبيّة إصدارات الكاتب أبو غوش إن لم أقل كلها. ومعرفة الكاتب لها أهمّيّة في فهم كتاباته.

في هذه الرّواية يضعنا ماجد أبو غوش مع بؤس الواقع وانعكاساته في مجالاته المختلفة، وقد لجأ إلى الخيال الذي يختلط بالواقع من خلال الحوار بين الأموات والأحياء، فهل هو بهذا يكتب نصّا على نمط "رسالة الغفران" لأبي العلاء المعرّيّ، مع المفارقة الكبيرة بين النّصّين؟

والقارئ للرّواية سيجد أنّ شخوص الرّواية الموتى هم أناس حقيقيّون مثل الرّئيس الرّمز الشّهيد ياسر عرفات، الشّاعر الفيلسوف والمفكّر الرّاحل حسين البرغوثي، الصّحفيّ الرّاحل رضوان أبو عيّاش، الفنّان والمخرج المسرحيّ يعقوب إسماعيل، وغيرهم، وأجزم بأنّ شخصيّة أسعد المتخيّلة هي شخصية الكاتب نفسه.

واستحضار الكاتب هنا لشخصيّات متوفّاه، وحواراتها مع شخصيّات لا تزال على قيد الحياة، يضعنا أمام تساؤلات كثيرة منها: هل واصل الأحياء الطّريق الذي سلكه الرّاحلون، وأفنوا حياتهم من أجل الأهداف السّامية التي ناضلوا في سبيل تحقيقها؟ أم أنّهم قلقون في دار المستقرّ الجديدة التي حلّوا بها؟ وهل الحوار بين الأحياء والموتى يحصل حقيقة مع أنّ هذا يدخلنا في غيبيّات لا نهاية لها؟ وهل هناك حياة بين الموت والحياة كما جاء في الصّفحة 119 من الرّواية في حوار بين أسعد ويعقوب الميّتين:

"هل يحلم الميّتون؟

- ربّما ساخرا.

- ما هي؟

- الجنون....الجنون.

- أجل الجنون عندما تكون ميّتا وتظنّ نفسك حيّا.

- أو أن تكون حيّا وتظنّ نفسك ميّتا."

وأنا بدوري أقول أنّ هناك من ماتوا وبقيت ذكراهم حيّة، بينما هناك أحياء لا دور لهم في الحياة وكأنّهم موتى!

جاء في الرّواية حكايا وقصص عن الإعتقال والتّعذيب واحتجاز جثامين شهيدات وشهداء، وهذه هموم تؤرّق الأموات والأحياء.

هذه الرّواية تضيف جديدا للرّواية الفلسطينيّة من حيث الشّكل والمضمون، وتحتاج لدراسات وأبحاث من قبل نقّد مختصّين.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى