الأحد ٢٧ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٩
بقلم جميل السلحوت

«بعد إذن الحب» في اليوم السابع


ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس مجموعة خواطر بعنوان " بعد إذن الحب" للكاتبة الناشئة إكرام علان.

المجموعة التي تقع في ٦٢ صفحة من القطع الصغير صدرت عن دار الياحور للنشر والتوزيع، وصمم غلافها صالح أكرم.

افتتح الأمسية ابراهيم جوهر وأبدى ملاحظاته حول الكتاب.

وقالت هدى عثمان أبو غوش:

إكرام علان تبوح بنصائح للنساء

"بعد إذن الحبّ" مجموعة خواطر للكاتبة المقدسيّة "إكرام علان" لدار إلياحور للنّشر والتّوزيع، 2018.

خواطر امرأة مهزومة من عذاب الحب وخذلانه، جاءت لتستأذن الحبّ في بوحها عن علاقتها بالحبيب، أو كما قالت لتتقيأ الحبيب من قلبها، فهي تعالج نفسها من خلال الكتابة؛ لترتاح من تلك الجروح.

"بعد إذن الحبّ " عنوان جميل، فيه تعبّر الكاتبة عن الحبّ الذّي لم يستمر، وحكم عليه بالفراق، فجاءت مفردات الكتاب تحمل هموم الحبّ وتبوح باعترافاتها، الحنين، الخيبة ،الخيانة، غياب الحبيب، معاني الإخلاص والوفاء ،الغيرة، الشّك، الإنتظار، كما وتشتم الحبيب وتقارنه بإخلاص وحب غسّان كنفاني لغادة السّمان، وعذاب قيس في حبّه لليلى، وتغار وتتمنى لو أنّها تحظى بهذا الحبّ الصادق.

ذكرت الكاتبة من خلال خواطرها، خيبتها من حبّ الواقع، وقارنته بالحبّ "الفيسبوكي"، مدّعيّة أنّ مشاعره أصدق! فهل تنتصر مشاعر الخيال على الواقع دون ملامسته على الأرض وكشف القناع عنه؟

أقحمت الكاتبة في خواطرها بعض الصفحات التّي جاءت كمعلومات عامة للقارئ بشكل مباشر، لتبيّن وفاء الحبّ كما في عنوان "قصّة حبّ تاريخيّة"، و"نسيان"فهي لا تنتمي للنّص الأدبي، كما وهنالك نصوص عاديّة هي مجرد جمل، وليست نصا أدبيّا، خاليّة من الصور الفنيّة الأدبيّة كالتشبيهات، الإستعارات والخيال، مثل "مرض العشق"،وعلى غفلة منا"وغيرها.
في هذه الخواطر، شعرت حبّ انتقام الحبيبة من الحبيب الذّي خذلها، فأصبحت تشتمه، وتقدّم النصائح للنّساء، وتعلّمهنّ كيفيّة التّصرف حين الوقوع في الحب، تقول في "نصائح حبّ":أوجعيه يا عزيزتي سيحبك بجنون......انتصري حتى ولو بجرح صغير."

فهل تعلّم الكاتبة بنات جنسها إذلال الحبيب، وهل الحبّ معركة فيها المنتصر والمهزوم؟
جاء أُسلوب الكاتبة باستخدامها التساؤلات، وطرح السؤال والجواب، تقدّم الحكمة والنصائح، وتأتي بسبب ونتيجة. وقد استشهدت بأقوال الفلاسفة، الشّعراء والكتّاب. وقد قسّمت الكتاب إلى عناوين ملفتة جاءت كأنّها رسالة خطابيّة موجهّة، "المقدمّة، أمّا بعد، أمّا قبل، الإهداء". ويجدر بالذكر أنّ الكاتبة لم تحدّد الجنس الأدبيّ على غلاف الكتاب.

وجهت الكاتبة سؤالا للمرأة تحت عنوان "المقدمّة"، حول الدّافع لشرائها الكتاب، "لماذا اشتريتِ الكتاب" وتجيب عن ذلك، ولم توجهه للقارئ عامة، فهل الكتاب موجه للمرأة فقط؟
حبذا لو تضمن الكتاب فهرسا، ليسّهل على القارئ البحث عن النّص، وقد وردت أخطاء نحويّة في الكتاب.

وقال الدكتور عزالدين أبو ميزر:

هذا الكتاب عبارة عن خواطر متناثرة نفثتها الكاتبة على الورق؛ لتقدّمه لنا على عجل وكأنها تستعجل الغد يأتي قبل موعده، أو كما قال الأديب إبراهيم جوهر، في مثل هذا المقام: كمن يريد ان يتزبّب قبل أن يتحصرم.

لا أريد أن أغمط حق الكاتبة في خواطرها، وأظنها تعبت في لمّ شتاتها، فهي تحتوي على كمّ كبير من الجمل الرائعة التي لا تخلو من جمال المعنى والبيان وموسيقى التعبير، أضاعها ضعف الرّبط بين جملها والسرعة في إسقاطها، فسقطت في بحر من الأخطاء النّحويّة الّتى زادت عن الخمسين عددا، وبعض الأخطاء المطبعيّة، الّتي لا تغيب عن أي قارىء يعرف قواعد اللغة، وإن لم يكن متخصصا بها. ناهيك عن اختراع كلمات لم أجد لها أيّ معني في لغتنا الجميلة مثل: كلمة الصّلاء ، وكلمتيّط عجّ الكظم ص١٤، والرياف ص١٦، وجملة أكنت الصوب الغلاء بين تكات كنانتك، هنا أتمرّد على ريدي الشرقي، وتخرج المشاعر، من دوان انفصال.وكلمتي عجوزة قلب ٥٦، وكيف تركت خريفتك ص٦٠ وكل ذلك في كتاب لم يتجاوز السّتين صفحة من القطع المتوسط.

حبذا لو لم تعجل كاتبتنا، وكانت عرضت خواطرها على متخصص لغويّ ويتقي الله في عمله، لجنّبت نفسها هذا التشويه في كتابها، ولجنت المديح عى جملها الجميلة الرائعة التي أضاعتها، ولما أتعبت القارىء في إعادة قراءة النّص أكثر من مرّة؛ ليعرف ما تريد الكاتبة من وراء كلّ خاطرة كتبتها، فلا يصل الى ما يريد.

وشارك عدد من الحضور آراءهم حول الكتاب ومنهم: دولت الجنيدي، نزهة أبو غوش، عبدالله دعيس، ماجد الماني، طارق السيد وجميلب السلحوت.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى