الاثنين ١٨ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٩
بقلم محمد محمد علي جنيدي

بشائر المصطفى

بشائر المصطفى
يا مَنْ تُحِبُّ محمَّداً نورَ الهدى
صِلِّ عليهِ دائماً طُولَ المدى
اللهُ صلَّى والملائِكُ حَوْلَهُ
والمؤمنون وكُلُّ صَبٍّ قد شدا
المِسْكُ فاح عَبِيْرُهُ كنَسَائمٍ
هَبَّتْ على الفِرْدَوْسِ مِنْ نُورِ الهُدَى
أهَدَى الكَرِيْمُ هَدِيَّةً مِنْ نُورِهِ
أعْلَى بهِ الحُقَّ فكان مُؤَيَّدا
هو خَيْرُ خَلْقِ اللهِ في مَلَكُوتِهِ
منذ اصْطَفاهُ كان فينا الأحْمَدا
بُشْرَاك يا بُشْرَى الوجُودِ ومَنْ بِهِ
أحْبَبْتُ أحْمَدَ والفُؤادُ بهِ اهْتَدَى
بُشْرَاك يا مَنْ قَدْ طَرَقْتَ إلى العُلا
باباً وأخْلَصْتُم وكُنْتَ مُسَدَّدا
والحَمْدُ للهِ الَّذي بَعَث الهُدَى
فينا بَشِيراً حامِداً ومُحَمَّدا


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى