الخميس ٩ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٠
بقلم علي بدوان

الحركة النسائية في فلسطين قبل النكبة، ومدلولاتها


لم ينقص فلسطين قبل النكبة سوى الإعلان الكامل عن استقلالها وانسحاب القوات البريطانية منها والغاء ماعُرِفَ بــ "صك الإنتداب"، فقد كانت بلداً عامراً، تحت قيادة حكومة فلسطين بكافة مؤسساتها، ومراكزها بما في ذلك التربية والتعليم والجامعات، والقضاء ... الخ، تلك الحكومة التي وضعتها سلطات الإنتداب تحت وصايتها بحكم الأمر الواقع.
وعلى صعيد الحركة النسائية على سبيل المثال، وفي يوم 26 تشرين أول/أكتوبر 1929، وبحضور أكثر من 300 سيدة، تم عقد المؤتمر النسائي العربي الفلسطيني الأول، انعقد هذا المؤتمر بالتزامن مع بداية تحرك فعّال للمرأة الفلسطينية على الأرض، إذ شاركت النساء الفلسطينيات الرجال في العمل النضالي في عموم فلسطين.

عقد المؤتمر في بمدينة القدس، وحضرته مجموعة من السيدات المثقفات من معظم مدن وقرى فلسطين زاد عددهن عن ثلاثمائة، وترأست المؤتمر زوجة رئيس اللجنة التنفيذية العربية موسى كاظم الحسيني. وقد اتخذ المؤتمر بالإجماع مجموعة قرارات برفض وعد بلفور والهجرة اليهودية، وانتخب المؤتمر من بين عضواته لجنة تنفيذية لمدة ستة أشهر تمثل المرأة الفلسطينية وتتضامن مع الرجل في المطالب السياسية والمواقف الوطنية، سميت (اللجنة التنفيذية للسيدات العربيات).

وبعد انتهاء المؤتمر خرجت السيدات على الرغم من معارضة سلطة الانتداب في مظاهرة احتجاج طافت شوارع القدس في ثمانين سيارة ومرت بدور قناصل الدول الأجنبية، ولما وصلت إلى دار المندوب السامي البريطاني (لورد تشانسيلور) حملت إليه خمس سيدات مذكرة بمطالب المؤتمر ومنها: إلغاء وعد بلفور، وتوقيف الهجرة اليهودية، وإلغاء قانون العقوبات المشتركة ومعاملة السجناء العرب معاملة تماثل معاملة مسجوني اليهود والإنفاق على العرب بمقدار ما ينفق على اليهود.

بدأت اللجنة التنفيذية للسيدات العربيات بعد المؤتمر على العمل في مختلف المجالات الوطنية، كتقديم المساعدات وجمع المعونات لأسر المجاهدين وضحايا انتقال الأراضي وتقديم الاحتجاجات والمطالبة بالحقوق والقيام بالمظاهرات. كما أخذت تتصل بالكتل النسائية العربية والأجنبية لإثارة الاهتمام بالقضية الفلسطينية، وقد انتهت جهودها إلى عقد أول مؤتمر نسائي عربي في القاهرة لبحث القضية الفلسطينية برئاسة هدى شعراوي عام 1938 بحضور وفد نسائي فلسطين كبير، وسبق ان شارك وفد نسائي فلسطيني في المؤتمر النسوي العربي بمدنة الإسكندرية عام 1921.

ملاحظة : (الصورة الأولى وفد سيدات فلسطين أثناء حضورهن مؤتمر الإسكندرية النسوي العربي عام 1921. والصورة الثانية في مؤتمر القاهرة عام 1938)


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى