الأحد ١٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٦
بقلم حسن غريب أحمد

ثلاثية الانتظار الحزين

( أ )

ملايين العصافير التى كانت تزقزق عند الصباح على شجرة النخيل.. حطت الآن على جدائلك التى تتسلق القمر.. فقط عصفور وحيد ينتظر على باب غرفتى ليعود إليك حاملاً قصيدتى..

( ب )

نثرت حبات قلبى حبة حبة.. على طريق مجيئك ورحت أنتظر.

( ج )

هو كتفك لملم كالثناء شعرك المبعثر من يلملم أرجوان قلبى الذى تبعثر؟!

فى وجه الريح!!

وجهك كرغيف أمى يضيئ غرائب العتمة بأعماقى.. قسماته ترجعنى إلى بيوت الحارة العتيقة.. إلى عيون تعشق الإنتظار.. فترقب همس حديثك.. كلما رأيت طيفك تتعانق بداخلى الغربة.. فأعرف أن وجهك رغيف خبز أسمر فى تنور أمى القديم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى