الأحد ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٦
بقلم رائد الجشي

حين تكون القصيدة أنثى

أمشط لحن الحروفِ

أزرر أكمامها المرسلاتِ

أرتب أثواب بحر جديدْ



فحين تكون القصيدة أنثى

تكون الشطور بدايات عيدْ

وحين تكون القصيدة أنثى

يقبِّلُ خيل البراري القيودَ

ويرقص فوق لهيب الحديد



وحين تكون القصيدة أنثى

تسير الفحولة مثل العناكبِ

تسلم عمر الهوى للوليدْ



وحين تكون القصيدة أنثى

يُعرَّى الشعورُ كالطفلٍ صغيرٍ

ولا يستحم بغير النشيدْ



ويا للبراءةِ يا للوقاحةِ

حين يمد الكفوفَ سؤالاً

وتنسى طفولته ما تريدْ



وحين تكون القصيدة أنثى

أكون المدادَ أكون الضياء

وحين تكون القصيدة أنتِ

أكون نزيفَ الغرام الشهيدْ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتب فلسطيني

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى