الخميس ١٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٦
بقلم رنا فضل السباعي

إنـنـا الـبـشـر......... !

أشـيـاءٌ كـثـيـرة نـقـوم بـهـا فـي حـيـاتـنـا لا نـعـرف أسـبـابـهـا وإذا مـا حـاولـنـا تحـلـيـلـها والـوقـوف عـلـى حـقـيـقـتهـا تـفـقـد قـيـمـتـهـا تـمـامـا" كـمـا لـو كـنا نـسـمـك حـفـنـة مـن الـتراب فـي كـف يـدنـا نـسـتطـيـع أن نـحـافـظ عـلـى هـذه الـحـفـنـة كـامـلـة بـدون أن نـمـارس عـليـهـا أي شـدة مـن خـلال الـضـغـط عـلـيـهـا بأصـابـعـنـا إذ عـنـدهـا سـتـبـدأ حـبـات الـرمـال تـنـزلـق مـن يـدنـا وسـبـيـلـهـا للـهـروب هـو ذاته مـا نـحـاول بـه الـحـفـاظ عـلـيـهـا ، تـهـرب مـن بـيـن أصـابـعـنا الـتـي نـحـاول بـها الـضـغـط مـعـتـقـديـن أنـنـا سـنـحـافـظ عـلـيـهـا.

تـربـيـت مـنـذ نـعـومـة أظـافـري وعـلـمـتـنـي بـعـدهـا الـحـيـاة أن أتـخـذ مـن الـصدق وحـده سـلاحـا" وزادا" سـواء بـيـنـي وبـين نـفـسـي أو بـيـنـي وبـيـن كـل مـا يـحـيـط حـولـي . كـيـف لا وهـو مـصـدر الـثـقة بـالـنـفـس بـحـيث يـعـطـي قـيـمـنـا ، عـلـمـنـا ، ثـقـافـتـنـا وغـيـرهـا مـمـا نـمـتلـك ومـمـا إكـتـسـبـنـا وهـجـا" يـعـكـسـهـا للـخـارج فـتـكـون عـلاقـتـنـا بـكـل مـظـاهـر الـحـيـاة بـنـاءة طـالـمـا قـاعـدتـهـا الـمـعـرفـيـة مـتـيـنـة ولـكـنـهـا عـلاقـة صـادقـة ، لأنـهـا لـم تـخـرج إلا مـن خـلال صـدق لا بـد وأن يـضـفـي عـليـهـا قـبـل خـروجـهـا قـوة ويـبـنـي لـهـا مـع كـل يـوم حـجـرا" فـحـجـر الـى أن تــتـأسس ضـمـن طـاقـاتـنـا الـبـشـريـة عـلـى أفـضـل مـا يـكـون.... هـكذا هـي عـلاقـاتـي كـل مـنـهـا بـيـتـا" مـن الـوفـاء ، بـابـه الـصـدق ، مـفـتـاحـه الإيـمـان بـاللـه وزهـور حـديقـتـه هـي الأمـل الـدائـم.

لـيـس الـكـثـرة هـي الـمـعـيـار ، الـمـبـدأ يـبـقى مـبـدأ ولـو قـل أتـبـاعـه أو كـثـروا نـحـنـا أصـبحـنـا فـي زمـن يـا لـيـت الـمـبـادىء الأخـلاقـيـة غـابـت عـنـه ولـم تـصـل الـى هـذا الـتـشـويـه الـذي أصـابـهـا فـبـاتت جـرائـيـم إتـخـذت مـن جـسـد مـجـتـمـعـنـا مـكـانـا" لـتـفـتـك بـه وقـوتـهـا فـي ذلـك هـي ذاتـهـا ضـحـايـاهـا ..... مـنـا تـأخـذ وبـنـا تـسـتـمـر.

لـمـا لا يـسـأل الإنـسـان نـفـسه إذا كـان قـد أتـيـح لـه أن يـرتـدي أفـضـل الـمـلابس الـجـديـدة / أن يـأكـل أفـضـل الـطـعـام الـفـاخـر وكـلـهـا مـن صـنـع أخـصـائـيـيـن أتـقـنـوا عـلـومـهـا وفـنـهـا فـهـل يـرفـض طـبـعـا" لا ، فـلمـا يـرفـض أن يطـبق الـقـواعـد الـتـي تـحـكـمـه ومـن وضـعـهـا هـو مـن صـنـعـه يـعـنـي مـن هـو الـخـبـيـر بـكـل تـفـاصـيـل تـركـيـبـتـه وجـزئـيات تـفـكـيـره أنـه اللـه سـبـحـانـه وتـعـالـى وهـو مـن يـخـبـرنـا بـأنـنـا بـشـر خـطـائـون وفـتح لـنـا بـابـا" أسـمـاه الـتـوبـة ولـكـن فـي الـمـقـابـل قـال لـنـا لا تـرمـوا أنـفـسـكـم فـي الـتهـلـكـة... فـلـما ولـمـا ولـمـا ..........................................آه كـم نـحـن أغـبـيـاء وخـاسـرون

أنفـسـنا لـيـسـت مـلـكا" لـنـا إنـهـا أمـانـة لـديـنـا وبـالـتـالـي عـدا عـن كـونـنـا نـسـيء لـهـا فـإنـنـا نـخـون الأمـانـة ونـقـف عـلـى أنـقـاض أفـعـالـنـا فـرحـيـن مـتـلـذذيـن ........وعـذرنـا دومـا" أنـنـا بـشر (ولـكـن ألـم يـضـع اللـه سـبـحـانـه وتـعـالـى لـحـيـاة الـبـشـر نـظـامـا" ..... فـأيـن نـحـن مـن هـذا الـنـظـام.............. ولـكـن نـحـن بـشـــر ) شـيء غـريـب.. وتـنـاقـضـات مـريـبـة وأعـذار أقـبـح مـن ذنـوب..........
- 1-

مـن مـنـا لـم يـكـن يـومـا" فـي مـوقـع الـظـالـم ويـومـا" فـي مـوقـع الـمـظـلـوم (نـحـن بـشـر ألـيـس كـذلـك.........) ولـكـن مـن مـنـا وقـف لـيـنـظـر الـى ظـلـمـه لـيـطـلـب الـسـمـاح أو أن يـنـظـر ظـالـمـه لـيـحـاسـبـه هـل هـم بـالـكـثـيـرون فـي زمـانـنـا هـذا ....... هيهات

الـخـداع ، الـكـذب ، الـغـش كـلـهـا بـاتت مـغـلـفـة ومـبـررة بـعـبـارة (نـحـن بـشـر ......) والـرب رحـيـم غـفـور . . . . نـعـم أنـه أرحـم الـراحـمـيـن ولـكـنـه شـديـد الـعـقـاب . روادنـي هـنـا كـلـمـة لسـت أكـيـدة إن هـي لأحـد الأئـمـة (ع) " لا تظـلـم مـن لـيـس لـه نـاصـر عـلـيـك إلا اللـه...." سـبـحـانـه وتـعـالـى.

قـد نـظـلـم دون أن نـقـصـد ، دون حـتـى أن نـعـلـم أنـه ظـلـم ، أو أنـه تـعـد واغـتـصـاب عـلـى حـيـاة الآخـريـن .... ومـن ثـم عـنـدمـا نـصـل إلـى الـنـهـايـة غـيـر السـعـيـدة نـقـول لا إنـه لـيـس بـسـببنـا مـا حـصل بـل نـصـيـب مـكــتـوب أو قـضـاء وقـدر....


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى