الثلاثاء ٦ آذار (مارس) ٢٠٠٧
بقلم ضحى بو ترعة

غريبة أقدامي

يزوغ بي حبل الطريق
أسير فوق طين غريب
وحدي ....
أفتض حقول الصفصاف البعيدة
ألاحق جسدي ....
أجري وراء قدمي
ألوي عنق الفجر
و أفر به إلى عصر سحيق
لعلي أعيد ترتيب أعضاء
جثة تستحم فوق الجليد
و أتوج مواجعي
بعنادل من الياقوت
فترفعني سلة من ضوء
فوق أعناق الزيتون
حتى يشهد المساء البني
دمي المتورد ينسكب
في رحم المغيب
غريبة أقدامي .............
قوافل أسى
و شرانق تيه
فمن أي لعنة حلت
و في أي قفر نمت
لك يا أقدامي زند الطين
عشا فيه سنابلك غفت
و طعم البلح في الوريد
نسغ به يسقى قدرك القريب

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى