الثلاثاء ١٠ تموز (يوليو) ٢٠٠٧
بقلم عمر الغول

أقِرُّ بذنبي ولا ذنب لي

أقِرُّ بذنبي ولا ذنب لي
بأنِّي أجيب ولم تسألي
أبوح بعشقي لأنك كُفْئاً
لكل المحبة لا تخجلي
وأعرِض حبي عليك وأرجو
سريعا بعرضي أن تقبلي
أبلغ حبي ألا فاعرضي
أناديكِ أرجو أن تغفلي
كأني فخور بحبي لك
وأخجل أنك لا تفعلي
فأخشى قولك إن تعلمي
وارهب صمتك إن تجهلي
بحت بحبي ولم تسأليني
فحبي ضيفك في منزلي
فصار الضيف لبيت المُضِيفِ
و ظلَّ الحمل على كاهلي
وأما سؤالي فأدري جوابه
فإن قلتِ إني فلا تُكْمِلي
وأعلم أنك تهوين غيري
وأني جدير ٌ بأن تهملي
ألِفْتُ الصدودَ ومُرَّ الهوى
وسكن فؤادي على مقتلي
ألفت مكاني وجدرانَ قبري
ويأبى الميتُ أن يُّنقَلِ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى