مضافة الديوان

  • لديّ مشروع ثقافيّ كبير

    ، بقلم عادل سالم

    أديب فلسطيني، ولد في القدس وعاش فيها حتى أصبحت تسري في دمه. في مدارسها تعلم أبجدية اللغة، وفي صحفها نشر أول إبداعاته. عمل في صحف كثيرة، وكان مدرسا في أحد مدارس القدس ينشئ جيلا جديدا من الطلبة، تعرض للاعتقال، فرضت عليه الإقامة الجبرية، لكنه لم يتخل عن مواقفه الوطنية. وبقي يواصل (...)

  • عرين شاعرة المهجـر ماجدة البارودي

    ، بقلم ميمون حرش

    ماجدة البارودي أديبة ناظورية، مقيمة بدولة ألمانيا، من عائلة ريفية محافظة، ولدت في مدينة دوزلدوف، وعاشت طفولتها في الناظور حيث تربت وسط أسرتها الكبيرة حتى نالت شهادة البكالوريا من الثانوية الفطواكي التأهيلية لتعود إلى غربتها في مدينة روسلسايم/ الألمانية حيث تقطن حالياً.. (...)

  • لقاء مع الفنانة التشكيليَّة المتألقة «جانيت بشارة»

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدمة وتعريف (البطاقة الشّخصيَّة): الفنانةُ التشكيليَّة القديرة والمتألقة “جانيت صبحي كركر بشارة “أصلها من مدينة القدس، عمرها ٤٥ سنة (ولدت في ١٣ /١٠ / ١٩٧٢)، متزوجة ولها ثلاث بنات، أنهت دراستها الثانويَّة في مدرسة “مار متري الثانويَّة “- القدس..وتعلمت بعد ذلك عدة دورات في مواضيع (...)

  • لقاءٌ أدبي مع الدكتور جمال سلسع

    أنت شجرةٌ وارفةٌ في تربة الوطن الغالي أرجو التكرم بتقديم نفسك والوطن لقراء الموقع.
    أنا دمعةٌ في عيونِ القدسِ، تنقُشُ دربَ هديل حمامِ يحطُّ على القلبِ، وآهةٌ حرَّى على مدنِ المنافي تمتطي صهيلَ الحصانِ، وبوحٌ من جمرِ لظى، يحملُ صدقَ الحرفِ وآهِ الثرى!لم أنتظر أحداً على بابِ (...)

  • لقاءٌ مع الموسيقي والفنَّان «علي قدُّورة»

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدِّمة وتعريف (البطاقة الشَّخصيَّة): الموسيقي والفنَّان المعروف الأستاذ "علي كامل قدُّورة "أصلُ عائلتِهِ من قرية "سحماته "الجليليَّة المُهَجَّرة عام ١٩٤٨. وُلِدَ علي في قرية "كفر سميع "الجليليَّة عام (١٩٥٥) وانتقلت العائلته بعد ذلك من كفر سميع إلى قرية الرامة الجليليَّة عندما (...)

  • مع القاص الأهوازي سعيد مقدم أبو شروق

    *القصة القصيرة جدًا كانت متداولة في أغلب البلدان لكنها ظهرت حديثًا في الأهواز بالنسبة الى الأماكن الأخرى، فهل واكبت العالم أو لديها القدرة على أن تواكبه في المستقبل القريب؟
    تأخر قدوم القصة القصيرة جدا إلى الأهواز وقد ظهرت في بقية البلدان في بدايات القرن العشرين، أو فلنقل تأخرت (...)

  • عرين القاصة زلفى أشهبون

    ، بقلم ميمون حرش

    إذا سألتموني عن «الأنفة» أقول لكم: هل تعرفون زلفى أشهبون؟
    زلفى شهية في الحرف، وقوية في الموقف، وبين الحاليْن هي صوت ريفي أصيل، كشفت مؤخراً عن قدر كبير من الألق في كتاباتها، واستطاعت أن تجعل أعناق القراء المارين السرعان تلتاع لها، يبطلون «رياضتهم» لحظاتٍ، وربما أكثر، للسؤال (...)

  • تكريم الأديب والشاعر حنا أبو حنا

    ، بقلم خلود سرية فوراني

    في أمسية ثقافية عزّ نظيرها ووسط حضور كبير ومميز ازدحمت به قاعة يوحنا المعمدان في حيفا يوم الخميس ١٩.٠١.٢٠١٧، أقام نادي حيفا الثقافي ، أمسية تكريمية للأديب الأريب والشاعر حنا أبو حنا ابن قرية الرينة المقيم في حيفا.
    بعد أن استقبل أعضاء النادي الوافدين للأمسية من الأصدقاء والمعارف (...)

  • عرين القاصة المصرية فاطمة وهيدي

    ، بقلم ميمون حرش

    فاطمة وهيدي كاتبة مصرية، لكُتبها القصصية انسياب نهر النيل، تستمد من مائه صفاء الكلمات، وتبني بها أضمومات مخملية، استطاعت أن تحصد بها إعجاب من يقرأ لها، وفي النفس رجاء وسؤال. الرجاء أن يكون القارئ مثلها في الحكي، والسؤال هو: نحن أمام شهرزاد ثانية، وهي حتماً امتداد للأولى، فهل (...)

  • مع الناقد السوري عصام شرتح

    النقد التطبيقي هو النقد الذي يؤثر، وهو النقد المؤسس، وهو النقد الذي تنبني عليه الأحكام والمنظورات الجديدة
    الحركة النقدية تطورت في رؤيتها، ومجالات اشتغالاتها لتشمل ما هو داخل النص، وما هو خارجه
    الحركة الشعرية تطورت ليس على صعيد الإفرازات الفردية، وإنما على صعيد الحركة (...)