أقلام الديوان

  • رحيل العظماء والطيبين دون وداع

    ، بقلم رامز محيي الدين علي

    المنية غيبوبة أبدية تختطف جميع الأرواح دون استثناء.. قد تنذر بعضها ببطاقات حمراء، وقد تكون صاعقة كالبرق دون إنذار، ولكنها في النهاية لا تنسى اسما من الأسماء ولا تؤخر نفسا إذا جاء أجلها، وقد عبر القرآن الكريم عن ذلك في آيات كثيرة، فقال عز وجل:
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ (...)

  • الوطن في شعر خالد شوملي

    ، بقلم خالد شوملي

    التجربة الشعرية للشاعر الفلسطيني خالد شوملي غنية وحافلة بالعطاء الإبداعي والتنوع الموضوعاتي, كتب عن الوطن (فلسطين) وعن المنفى والحب بأبعاده الإنسانية والحياة والوجدان والقصيدة...
    وتحضر تيمة الوطن في ديوان «ضيق منفاك» موضوع الدراسة, بشكل قوي ومهيمن, حيث يحتفي فيه الشاعر بوطنه (...)

  • جَدِّي يَعشقُ أرضَهُ

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدمة: تقعُ هذه القصَّة (جدي يعشق أرضه) للكاتب والشاعر والمؤرخ الأستاذ (سهيل عيساوي) في ٢٤ صفحة من الحجم المتوسط الكبير، وضع رسومات الكتاب الداخلية وصور الغلاق الفنانة التشكيليَّة (فيتا تنئيل)، تدقيق لغوي صالح زيادنة.. وطبع الكتاب على نفقة المؤلف. مدخل: تتحدَّثُ القصَّةُ عن (...)

  • رجال الشرطة

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    الأمن هو سياج الحماية للفرد والمجتمع والدولة.. والعدل هو منطلق الأمن والأمان ومن ثم تحقيق التقدم والتعاون والحب والإخاء.. والقرآن الكريم أورد الكثير من الآيات عن الأمن والأمان ونذكر منها.. قول الله تعالى فى سورة قريش: الآية٤
    وقوله تعالى فى سورة البقرة: الآية ١٢٦ِ
    وقوله تعالى (...)

  • زيارة الضمير في اللغة

    ، بقلم فاروق مواسي

    من هو المتنبي؟
    ما هو موضوع البحث؟
    شغلني أسلوب لم أجده في المصادر القديمة، هو أسلوب إدخال (الضمير) في الجملة، ولا أعني به ضمير الفصل (أو العِماد)، كما لا أعني به ضمير الشأن (أو القصة)، لا ولا التوكيد للضمير الغائب، فقد بحثت في المصادر القديمة عن الضمير بعد الاستفهام بـ (من، ما، (...)

  • قراءة في رواية «التوأم»

    ، بقلم عبد المطلب عبد الهادي

    «لا يمكن أن تُراقب دائما ما يجري خارج ذاتك، ولكن بإمكانك مراقبة ما يجري داخلها»(ص١٢٤) «من أنا؟» (ص٧)..
    سؤال كان البداية.. ليقف القارئ أمامه متسائلا و مستغربا ومندهشا، لأن السؤال هنا لا ينتظر من القارئ جوابا.. بل وُقوفا للتأمل وطرح السؤال، سؤال الاندهاش والفضول. كيف لا يعرف من (...)

  • ضحية حكومات محبطة

    ..من المحزن والمؤسف معاً أن نسخر من إنسان جار عليه المجتمع مع الزمن.. (لا) ذنبا اقترفه فى حياته سوى قلة الحيلة وسوء الحظ فى الدنيا –– إذا كنا مبصرين الوعى وصادقين الوعد –– أن كل شئ فى الحياة مكتوب فى الكتاب كما مدون "قسمة ونصيب"..
    .. أقرب مثال ثار فى نموذج مأساة هو خروج إنسانة (...)

  • «علي الوردي» كم يشبهني واشبهه!

    ، بقلم حسين أبو سعود

    دقت الساعة الثانية عشرة معلنة انتصاف الليل في مطرح بسلطنة عمان وقد خلت الشوارع من المارة وخفت حركة السيارات، حتى الكلاب التي كانت تنبح فيما بينها اختفت من الطرقات وكنت اطل من الشرفة على البحر فوجدته هادئا غافيا وتجول ناظري في الشوارع المحيطة فرأيت بيوت اللواتيا ذات الطراز الفريد (...)

  • عن قلب عنترة، ولو كان معه

    ، بقلم فاروق مواسي

    يقول عنترة: لو كان قلبي معي ما اخترتُ غيرَكمُ ولا رضيتُ سِوَاكُمْ في الهَوى بدَلا لكنهُ راغبٌ فيمنْ يعذّبه فليسَ يقبل لا لومًا ولا عذلا
    هذان البيتان هما لعنترة، قالهما بعد أن سألته امرأة من كِندة أن يقيم معها في ديار قومها، ووعدته بأنها ستزوجه من يريد من بناتها.
    (ديوان (...)

  • هبل الفيبسبوك

    ، بقلم جميل السلحوت

    من ينتبه لظواهر الهبل في وطننا الذي كان عربيّا، سيجد أنّ للهبل وجوها مختلفة تحتاج إلى دراسات علميّة للوقوف على أسبابها ونتائجها، ويبدو أنّ صفحات التّواصل الاجتماعي قد أصبحت مرتعا خصبا لصنوف من الهبل! فمثلا تضع إحداهنّ صورة إحدى الممثّلات أو عارضات الأزياء، أو....إلخ على أنّها (...)