ديوان الشعر

  • الأبيضُ المنسابُ

    ، بقلم نارين عمر

    الأبيض المنسابُ من نبْعَي أمّي إلى المصبّ ذي الشّفتين ظلّ نقيّ العِرْقِ والنَّسَبِ ألْبَسني إكليلَ أملٍ يتمدّدُ إلى سفوحِ الحبِّ يهادنُ أدغالَ البحار لأزاولَ العومَ في فُلْكِ البقاء الورود احتفلتْ بعَمادتي مع الزّهر في دنّ اليقين صار بإمكاني نحْرَ خدّ الأرض بقبلة لَيّ عنقِ (...)

  • سلامٌ عليّا

    ، بقلم لؤي نزال

    سلامٌ عليّا
    بيومِ ولدتُ على كفِّ هذي الدفاترِ
    يومَ أموتُ برحمِ القصيدِ
    ويومَ سأبعثُ في الشعرِ حيّا

  • نُوحُ بَغْدَادَ

    ، بقلم فوزية الشطي

    [نُشِرت في جريدة ’الشّعب’: ٢٠٠٦.١٢.٣٠]
    الإهداء: إِلَى بَغْدَادَ الَّتِي جَمَّلَهَا التَّارِيخُ مَنَارَةً وَقُرْبَانًا. إِلَيْكِ الطَّرِيقُ... يُخَلِّي الطَّرِيقْ وَيَـمْتَدُّ وَعْرُ الْمَكَانِ سُهُولاَ بِجَسِّ خُطَاكِ وَلَمْسِ الْيَدَا وَيَنْهَالُ دَمْعُ السَّمَاءِ حَنِينًا (...)

  • عُيُـونٌ

    ، بقلم فوزية الشطي

    كُلِّي عُيُونٌ لاَ تَرَى إِلاَّ افْتِتَانِي لاَ تَرَانِي، لاَ تَرَى إلاَّكَ دَانِ كُلِّي عُيُونٌ قَلَّعَتْ رَمْشًا كَسُولاَ لاَ تَوَالَدَ مَا يُكَدِّرُ صَفْوَ آنِي! كُلِّي عُيُونٌ أَهْدَرَتْ رُوحَ النُّعَاسِ صَحْوٌ شُـمُوسِي، دَثَّرَتْ بَرْدَ الْكِيَانِ كُلِّي عُيُونٌ يُتْمُهَا (...)

  • قَــرَارٌ

    ، بقلم فوزية الشطي

    يَا قَرارِي، خُذْ قَرَارَكْ صُنْ تُخُومِي مِنْ عِثَارِكْ مِنْ جُمُوحِي صُغْ شِعَارَكْ وَاكْوِ جُرْحَكْ، وَامْحُ عَارَكْ يَا قَرَارِي، خُذْ بِثَارِكْ شُدَّ أَزْرِي، فُكَّ أَسْرِي فِيكَ عِتْقِي وَاحْتِضَارِي فِي كُسَارِكْ مِنْ كُلُومِي صُغْ دِثَارَكْ لُفَّ كَوْنِي، تَاهَ مِنِّي (...)

  • لاَ أَرَى

    ، بقلم فوزية الشطي

    لَمْ يَكُنْ فِي الْبَيْتِ نُورٌ كَيْ أَرَى ظِلَّ الْإِلَهْ. نَامَتْ مَصَابِيحُ الشَّوَارِعِ، كنَّسَتْ فَيْضَ الْأَنِينْ وَأَوَتْ بَيْتًا عَقِيمْ لَيْسَ فِي الْحَيِّ سِوَاهْ. وَتَعَثَّرَتِ الْمَسَافَةُ مِنْ إلَى نَامَتْ سَؤُومًا فِي مَضَاجِعَ مِنْ حِجَارٍ لاَ تَلِينْ وَلِحَافٍ (...)

  • مِنّي ... إِلَيْكِ

    ، بقلم فوزية الشطي

    [نُشِرتْ في مجلّة ’الوطن العربيّ’: ١٩٩٩.٠٨.٢٧]
    الإهداء: إلى الملكةِ ’فيروز’ المطربةِ العربيّةِ، حُبّا وامتنانا وإكْبارا. بَلاَبِلُ هَذَا الزَّمَانِ اسْتَقَالَتْ وَحَطَّتْ سُجُودًا عَلَى مِنْكَبَيْكِ شَحَارِيرُ هَبَّتْ أَبَابِيلَ طَوْعًا لِتُلْقِيَ أَوْتَارَهَا فِي ثَرَى (...)

  • أُطِـلُّ

    ، بقلم فوزية الشطي

    أُطِلُّ مِنْ عَلٍ عَلَيْكَ

    يَا زَمَنِي الْمُدَجَّجَ بِالْعُقْمِ بِالْفَرَاغْ،