المسافات الباردة - رواية

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٨

    ، بقلم زكريا شاهين

    ما أسهلها من مهمة.. قال المرقط للشافي..
    استفسر الشافي عما حدث معه.. فأخبره أن الوالي وعده بدرس المسألة مع نواب الشعب، وإظهار الحقوق التي اغتصبت منه، لم يحدثه أبداً عن ذلك التجمع، فالوالي كان صريحاً معه حين قال.. لا تشارك من لهم تأثير على رجال القرية، عليك أن تنفرد بالعمل (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٧

    ، بقلم زكريا شاهين

    انتصف الليل، ولم نيته حديث الشافي ووليد.. دخل أحد الرجال مسرعاً وهمس في أذن وليد بكلمات قليلة قال بعدها وليد: إن المرقط الآن يجتمع مع الرجال في بيت الشيخ الكبير، سنعرف كل شيء في الغد، إنه الاجتماع الأخير لوضع خطة الهجوم على المعسكر، نحن نعرف ذلك، إن أحد خدم المعسكر يعمل معنا.. (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٩ والأخيرة

    ، بقلم زكريا شاهين

    نزل المرقط من السيارة، بينما أعطى الوالي إشارة إلى الجند الذين صعدوا إلى الشاحنات، ثم انطلق الركب باتجاه المدينة من جديد، فيما كانت عيون القوم تحدق في المرقط الذي التف حوله الرجال مستفسرين الأمر..
    لم يكن الوالي مسعود بحاجة إلا إلى مثل هذه العاصفة التي اقتلعت بيوت الفقراء وشردت (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٦

    ، بقلم زكريا شاهين

    على حد السيوف!!
    وضع رأسه على الوسادة، تطلع إلى السقف، كان كل شيء واضحاً أمامه.. لكنه فجأة، أحس بنفسه يطير في الهواء، وحوله أجنحة تصفق بشدة، تلفه من كل اتجاه، لم يتبين نوع الطيور التي لها مثل هذه الأجنحة، لكن لاحظ أن رؤوسها مغطاة بقبعات تشبه الخوذ العسكرية وهي صغيرة جداً قياساً (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٥

    ، بقلم زكريا شاهين

    في تفاصيل الحكايات حميد، كان جزار القرية الوحيد، ضخم الجسم، كثيف الشاربين، كبير الرأس، يقولون، أنه رأسه أكبر رأس في القرية، بارعاً بالحفاظ على زبائنه رغم مظهره الخشن، انتهازي بطبعه، يدعي معرفة كل شيء حتى بكل ما تعلق بالمدينة، يقال أنه يتلاعب بالميزان، لكن زبائنه يتغاضون عن (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٤

    ، بقلم زكريا شاهين

    "إنني سعيد بألمي منذ زمن بعيد.!
    شيخ الطريقة
    في اللحظة الأولى للعبور، خيل إلى الشافي، أن العالم قد توقف عن الرحيل، وأن عبوره سيحدد لحظات الكون، لاشك أنه يقوم بعمل غير مسبوق، هربت الرياح التي كانت تدور في محيط المكان، بانت خاصرة الوادي وهي تطل من بعيد، كان كأنما هو طفل يغادر (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٣

    ، بقلم زكريا شاهين

    "من تردد في طلب المجازفة، ظل قابعاً في التمني"
    خرج راجح، ذلك الشاب الذي تبرع بالبحث عن أخشاب جافة لإيقاد النار. تمادت العاصفة في طغيانها، حتى أنها حاولت أن تسقط أشجار النخيل التي تلوّت تحت الضربات القاسية، فيما كانت أغصانها تتجه نحو اندفاعة تماما تشعر امرأة في عاصفة. (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ٢

    ، بقلم زكريا شاهين

    دائما.. ثمة تكرار لأشياء مضت!!
    حدق في الشمس، حدق في البعيد. اكتست البحيرة لوناً قرمزياً حين عكست أول خيوط الشمس ألقها المصطدم بألوان الخضرة التي امتلأ بها المكان ، وما بينهما كانت زهور الأقحوان تتناثر معلنة تفتح النهار ، بينما نمت وروداً برية أخرى ذات ألوان مختلفة حول حشائش (...)

  • المسافات الباردة - رواية زكريا شاهين - قسم ١

    ، بقلم زكريا شاهين

    الإهداء:
    إلى أوجاعنا والى الأيام التي ستأتي!!
    زكريا شاهين
    في حضرة الوداع
    تجمع المدعوون الذين وفدوا تباعا، في الواحة التي تقع على مدخل الصحراء من جهتها الشرقية، وكأنما في حالة انتظار ظلوا قلقين، اقتعدوا المكان دونما ترتيب، وعندما (...)