ديوان الشعر القديم

  • يا ليل الصب متى غده

    ياليل الصب متى غده أقيام الساعة موعدهُ؟ رقد السُّمَّارُ وأرّقهُ أسفٌ للبين يردِّدُّهُ فبكاه النّجم ورق لهُ مما يرعاه ويرصدهُ كلفٌ بغزالٍ ذي هيفٍ خوف الواشين يشرِّدهُ نصبت عيناي له شركاً في النوم فعزّ تصيدهُ وكفى عجباً أني قنصٌ (...)

  • فخرُ عنتر

    إِذا كَـشَفَ الزَمانُ لَكَ القِناعا وَمَـدَّ إِلَيكَ صَرفُ الدَهرِ باعا فَـلا تَـخشَ الـمَنيَّةَ واقتحمها وَدافِـع ما اِستَطَعتَ لَها دِفاعا وَلا تَـختَر فِـراشاً مِن حَريرٍ وَلا تَـبكِ الـمَنازِلَ وَالـبِقاعا وَحَـولَكَ نِـسوَةٌ يَندُبنَ حُزناً وَيَـهتِكنَ الـبَراقِعَ (...)

  • السيف أصدق إنباءً من الكتب

    السيف أصدق أنباءً من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن جلاء الشك والريب والعلم في شهب الأرماح لامعةً بين الخميسين لا في السبعة الشهب أين الرواية بل أين النجوم وما صاغوه من زخرفٍ فيها ومن كذب تخرصاً وأكاذيباً ملفقة ليست بنبعٍ إذا عدت ولا (...)

  • أراك عصي الدمع شيمتك الصبر

    أراك عصي الدمع شيمتك الصبرأما للهوى نهي عليك ولا أمر؟ بلى أنا مشتاق وعندي لوعة ولكن مثلي لا يذاع له سر إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى وأذللت دمعا من خلائقه الكبر تكاد تضيء النار بين جوانحي إذا هي أذكتها الصبابة والفكر معللتي بالوصل والموت (...)

  • إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا

    إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا والأفق طلق ومرأى الأرض قد راقا وللنسيم اعتلال في أصائله كأنه رق لي فاعتل إشفاقا والروض عن مائه الفضي مبتسم كما شققت عن اللبات أطواقا يوم كأيام لذات لنا انصرمت بتنا لها حين نام الدهر سراقا نلهو بما يستميل العين من زهر جال (...)

  • معلقة الأعشى

    ودِّع هريرةَ إنَّ الركبَ مرتحلُ

    وهل تطيقُ وداعاً أيُّها الرجلُ

    غرّاءُ فرعاءُ مصقولٌ عوارضها

    تمشي الهوينا كما يمشي الوجيُ

  • معلقة عبيد بن الأبرص

    أقفرَ من أهلهِ ملحوبُ

    فالقطبيّاتُ فالذنوبُ

    وبدّلت منهمُ وحوشاً

    وغيّرتْ حالها الخطوبُ

  • معلقة النابغة الذبياني

    يا دارَ ميَّةَ بالعَلياءِ فالسَّندِ
    أقوَت وطالَ عليها سالِفُ الأبَدِ
    وقفتُ بها أصَيلاً كي أُسائلَها
    عيَّت جَواباً وما بالرَّبع من أحدِ

  • معلقة الحارث بن حلّزة اليشكري

    آذَنَتنَـا بِبَينهـا أَسـمَــاءُ
    رُبَّ ثَـاوٍ يَمَـلُّ مِنهُ الثَّـواءُ
    بَعـدَ عَهـدٍ لَنا بِبُرقَةِ شَمَّـاءَ
    فَأَدنَـى دِيَـارِهـا الخَلْصَـاءُ