أقلام الديوان

  • إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

    ، بقلم إبراهيم أبراش

    مع توجه القيادة إلى عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر ٣٠ أبريل الجاري، ومقاطعة ليس فقط حركتي حماس والجهاد اللتان خارج المنظمة بل وأحزاب من منظمة التحرير نفسها وتحديدا الجبهة الشعبية الفصيل الثاني في المنظمة وكذلك شخصيات وطنية مستقلة عديدة، في ظل ذلك فإن الخشية إن لم تكن دورة (...)

  • في مجموعة «أوراد لأجنحة التراب»

    ، بقلم الهادي عرجون

    المجموعة القصصية «أوراد لأجنحة التراب» لكاتبها علي الخريجي أصيل مدينة مارث. حوت بين جنياتها على ١٠١ صفحة تحمل ٠٩ أقاصيص تصدرت أقصوصة «أوراد لأجنحة التراب» صفحاتها الأولى وهو عنوان المجموعة التي نتولاها بالبحث والقراءة لقد أدهشني وجذبني أسلوبه المتميز والساحر الذي يستميل القارئ (...)

  • عتاب حول الذباب أو من توضيح الواضح

    ، بقلم فاروق مواسي

    أستاذ للعربية مُدلّ بنفسه استدعاه برنامج تلفزيزني، فحضر ليفاجئنا بـ "تصويباته" اللغوية.
    والأنكى أنه تحدث بمنتهى الثقة، دون أن تطرف له عين.
    قال الأستاذ: كلمة (ذُباب) في اللغة العربية خطأ، والصواب (ذِبّان).
    سأله المذيع: معقول؟ "ذباب" و"ذبابة" خطأ؟
    الأستاذ- نعم، خطأ شائع، (...)

  • دِفاعا عنِ الفُصحَى: العربيّةُ بَـراءٌ

    ، بقلم فوزية الشطي

    كثيرا ما يأتي ظلمُ اللّغةِ العربيّة الفصحَى مِن أهلها. ولا يصدرُ عن الأغرابِ إلاّ إذا كان "لغايةٍ في نفسِ يعقوبهم". وأهمُّ المظالم الّتي تحاول أن تدكَّ عرشَ "لغةِ الضّاد" ادّعاءُ أنّها لغةُ التّخمةِ المعجميّة والخَطابيّة مع ضآلةِ المعنى أو قصورِه أو غيابِه.
    ليس صحيحا أنّ (...)

  • بكائيات قيلت بالشهيد عبد القادر الحسيني

    ، بقلم جميل السلحوت

    تأخذ البكائيّات حيّزا واسعا في الشّعر الفلسطيني، وأكثر ما يتمثّل ذلك في التّراث الشّعبيّ، فقد تعرضت فلسطين عبر تاريخها إلى احتلالات ومذابح كثيرة، بسبب موقعها الاستراتيجي على الكرة الأرضّة، فهي ملتقى ثلاث قارّات "آسيا، افريقيا وأوروبّا"، وما يترتّب على ذلك من طرق تجاريّة تربط (...)

  • مثقفونَ بكاؤون وندّابـونَ، بلا نَظير!

    ، بقلم رواء الجصاني

    والمثقفون الندابون، والبكاؤون في العراق، - دعوا عنكم الشتامين- متنوعون، ومتباينون، منهم السياسيون والدينيون والاجتماعيون والأكاديميون، ومابين اوئك وهؤلاء كثير متعدد.. وكم مشيّنا على نهجهم، وبينهم، في احيان وحالات ليست قليلة، وإن حاولنا مراتٍ ومرات ان نهذب النفس والكتابة، ولعلنا (...)

  • المنقوص في حالة الجمع

    ، بقلم فاروق مواسي

    س: ورد في شرحك لبعض النصوص:
    "اللفظ يدل على معانٍ مختلفة".
    أليست كلمة "معانٍ"= معاني الممنوعة من الصرف لأنها صيغة منتهى الجموع، وبالتالي فإنها تجر بالفتحة، وتثبت ياؤها، فهل من الصواب أن نقول:
    (على معانيَ)؟
    دمت بعافية!
    ج:تحية شكر على متابعاتك!
    الاسم المنقوص الممنوع من (...)

  • قراءة في رواية «انحراف حاد»

    ، بقلم محمد صالح رجب

    في روايته «انحراف حاد» الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية عام ٢٠١٤، والتي دخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر» عام ٢٠١٥، يطرح أشرف الخمايسي سؤلا غير منطقي: هل يستطيع الإنسان أن يقهر الموت؟ إجابتك السريعة، والبديهية، بالنفي هي موضوع هذه الرواية، حيث (...)

  • بين تحديات الانفصام وضرورات التواصل

    ، بقلم نايف عبوش

    تعاقب الأجيال من السلف إلى الخلف ظاهرة اجتماعية، وحقيقة حياتية قائمة. وهي بموضوعية تواترها، احد حتميات سنن التطور في الحياة. إلا ان الملاحظ، ان الفجوة التي تحدث بين الجيل الحالي، وبين الجيل الذي يليه، تزداد اتساعا، وتترسخ عمقا، بشكل متواتر، وملفت للنظر، مع مرور الزمن.
    ومع (...)

  • وأيام الفيلم المغربي في عمان(٢٠١٨)

    ، بقلم مهند النابلسي

    أبدع الممثلون في الفيلم الفرنسي "الحواس الخمس" بتقديم أدوارهم بتكامل وانسجام ودون أن يحاول أحدهم الاستثئار باللقطات وسرقة "الكاميرا"، وقدم المخرج كوميديا طريفة ورومانسية بفكرة خلاقة "فلسفية"ترتبط بفصل الحواس الخمس والتركيز على دور كل منها،ولكنه كان عاجزا عن التعمق فيها بشكل (...)