أقلام الديوان

  • متى يصحّ الحوار والجدل والتفاوض؟!

    ، بقلم صبحي غندور

    الحديث يكثر الآن عن "حوار" مطلوب بين أطراف عديدة في المنطقة العربية، وبين العرب ودول أخرى، دون إدراك أنّ المطلوب لحلّ الكثير من هذه الأزمات القائمة حالياً هو التفاوض، وليس أسلوب الحوار.
    فالحوار هو أسلوبٌ يحدث في التعامل بين الأفراد والجماعات من أجل التعرّف إلى الآخر وفهم هذا (...)

  • كوميديا فضائية حافلة بالأحداث والمؤثرات والشخصيات!

    ، بقلم مهند النابلسي

    فيلم خيال-علمي طريف وكوميدي يتابع نفس مغامرات الفريق الفضائي العجيب المسافر عبر المجرات، واللذين يثابرون على القتال والتآزر لحماية وجودهم والمحافظة على دورهم الطيب، وكذلك لحل اللغز الخفي لابوة الأمير "بيتر كييل"، حيث يتصادق الأعداء المزمنون ليصبحوا حلفاء واصدقاء جدد، يحيي هذا (...)

  • الجموع وما يرافقها من تذكير وتأنيث

    ، بقلم فاروق مواسي

    هذا الموضوع فيه خلافات هنا وهناك انشغل بها النحويون القدامى، فأغرقوا في التعقيد.
    تتبعت مسألة التذكير والتأنيث والإفراد والجمع في الفعل مع الجموع المختلفة.
    هأنذا أضع أمام قرائي مادة ملخصة مركزة اعتمدتها لغتنا المعاصرة، وكم بالحري وهي تستند إلى القرآن الكريم- كتاب اللغة الأول. (...)

  • بالفعل هناك سوء تجميع؟!

    ، بقلم محمود سلامة الهايشة

    منذ أن تم تحدث نظم امتحانات الثانوية العامة المصرية مع بداية الألفية الثالثة، من اجعلها عامان (الصفين الثاني والثالث الثانوي)، وإقرار نظام التحسين ودخول الطالب/ة أكثر من مرة لأداء الامتحانات لتحسين مجموعة، وحصول الطلاب على مجموعة أكبر من ١٠٠% بسبب وجود مواد تسمى المستوى الرفيع، (...)

  • سيرة الفنانة التشكيلية فاطمة المُحِب

    ، بقلم إدريس محمد جرادات

    الولادة والنشأة:
    ولدت فاطمة إبراهيم المحب في القدس-فلسطين حي الشاويش في العاشر من كانون الثاني ١٩٢٧م (-١٠/١/١٩٢٧م) ورقم شهادة الميلاد في وزارة الصحة الأردنية ٤٢١٧٣ أ والمبلغ عن ولادتها المختار يوسف سموم.
    المعلم الأول لفاطمة المحب:
    المعلم الأول لفاطمة المحب هو جمال الطبيعة (...)

  • حملة المقاطعة ضد إسرائيل

    تسعى مجموعة مؤلفة من ٤٣ عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي - ٢٩ جمهوريا و ١٤ ديمقراطيا - لتنفيذ قانون من شأنه أن يجعل دعم الأميركيين لحملة المقاطعة الدولية ضد إسرائيل التي بدأت احتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية جرما جنائياً. وبادر كل من السيناتور الديمقراطي بن كاردن (...)

  • طير بأربعة أجنحة في اليوم السابع

    ، بقلم جميل السلحوت

    ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس، رواية اليافعين"طير بأربعة أجنحة" للأديبة نزهة أبو غوش، الصادرة عام ٢٠١٧ عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، وتقع الرّواية التي صمّمها ومنتجها شربل الياس في ١٠٨ صفحات من الحجم المتوسط.
    بدأ النقاش ديمة جمعة السمان (...)

  • ثمنًا للشّمس: حكاية الأنثى والنضال

    إنّه أدب السجون، الأدب الذي ينقش حروفه المعذّبة على صفحات التاريخ سعيًا إلى الكشف والتوثيق.
    لقد سلكت عائشةُ طريق العديد من السجناء الذين خرجوا ليسجّلوا تجربتهم، وجعلوا السجن تيمةً في كتاباتهم. وكثيرًا ما أخذتني لأتذكّر تجربة نوال السعداويّ في"مذكّراتي في سجن النساء"، أو "حملة (...)

  • لماذا بكى محمد رشدي يوم قيام ثورة ٢٣ يوليو؟

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    في يوم الأربعاء ٢٣ يوليو عام ١٩٥٢ وحسب جدول العمل بقسم المذيعين كان فهمي عمر المذيع الذى سينفذ فترة الصباح من البرامج يوم الأربعاء من كل أسبوع وثورة ٢٣ يوليو بدأت فجر ذلك اليوم وكان الإرسال صباح كل يوم يبدأ فى الساعة السادسة والنصف وبالتالى كان لزاما على فهمي عمر التواجد فى (...)

  • أين الحقيقة؟

    ، بقلم فاروق مواسي

    نستمع أحيانًا إلى تصريحات سياسية تدين الضحية، ولا أنسى في ذلك تصريحًا لغولدا مئير (رئيسة حكومة إسرائيلية سابقة)، وهي تندب بجدّية متناهية وحزينة، لأن الفلسطينيين يلزمون "جيش الطهارة والنقاء" أن يقتل أطفالاً فلسطينيين، فيا حرام!
    ذكرني هذا الموقف -وكم يتكرر بصورة أو بأخرى- بقصة (...)