أقلام الديوان

  • لما نشره موقع «أخبار مصر»

    ، بقلم أحمد الخميسي

    نشر موقع يسمى نفسه " أخبار مصر" خبرا يوم السبت ٢٨ أكتوبر ٢٠١٧ نصه: " أحمد الخميسي الكاتب الصحفي بالجمهورية أكد على حق الثأر لشهداء الواحات و علی وقوف الشعب المصري ودعمه للجيش والشرطة" وقال (أي الخميسي) في لقاء لبرنامج صباح الخير يامصر ان لندن مركز الارهاب في العالم" إلي آخره. (...)

  • أنفاس تتساقط بين أصابع الجمر

    ، بقلم نجاة الزباير

    أَلاَ تراني.................. كَقُبلَةِ ترابٍ / على / خدِّ نهر كَسَرابٍ مخمورٍ / تائهٍ في لُجَجِ بحر أمشي / غبارًا / رمادًا / فوق وجْهِ قبر الشاعر عز الدين بوسريف
    قنديل بلون الماء لا تقف أمام بابه واترك نعليك المبللة بقصائده الزرقاء كي تراه لغةً تطير بجناحي فراشة بين الماء (...)

  • تقرير حول مؤتمر حازم القرطاجني

    نظمت شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، مؤتمرا علميا دوليا في موضوع "حازم القرطاجني وقضايا تجديد الرؤية والمنهج في البلاغة العربية القديمة" وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء ١٤ و١٥ من نوفمبر ٢٠١٧م بقاعة العميد محمد الكتاني بالكلية.
    وقُدّمت في هذا (...)

  • النقد المهادن والنقد الانتحاري

    ، بقلم خلود فوراني سرية

    في كتابه "نقد العقل العربي" يقول الفيلسوف العربي المغربي محمد عابد الجابري "نحن لا نمارس النقد من أجل النقد، بل من أجل التحرر مما هو متكلس في كياننا العقلي وإرثنا الثقافي".
    إن كل نقد عند أية أمة هو صورة للنماذج الشعرية والنثرية عند تلك الأمة. بحيث تتسع آفاق الناقد العربي إلى ما (...)

  • لا نرى اليوم من يؤرخ!

    ، بقلم فاروق مواسي

    منذ بداية التاريخ العربي الإسلامي كان هناك اهتمام بالغ بتراجم الرجال، وبتراجم من عاشوا أو مروا في المدن، وبتراجم رجال المذاهب، أو رجال الحديث أو الصحابة، كسِيَر أعلام النبلاء للذهبي مثلاً، بل رأينا من يُتبع كتابًا بكتاب ليستدرك أو يضيف كما فعل الصفدي في "الوافي بالوفيات" و (...)

  • جمال عبد الناصر

    ، بقلم عمرو صابح

    الضابط الحر «يوسف صديق» لعب دوراً هاماً ومحورياً فى فجر يوم ٢٣ يوليو ١٩٥٢، ولكن الشيوعيون وخصوم جمال عبد الناصر حاولوا التضخيم من دوره بل ووصل الأمر ببعضهم لمحاولة الإيحاء بأنه لولاه ما كانت ثورة ٢٣ يوليو أصلاً، وذلك لكى يتاجروا بمواقفه السياسية فيما بعد التى انحاز فيها للفريق (...)

  • كيف فقدت عيني؟

    ، بقلم جميل السلحوت

    أثناء سهرة زفاف أخي الأكبر محمد، وابن عمّي اسماعيل موسى في ربيع العام ١٩٥٥، بنوا بيتا من الشّعَر للرّجال قرب بيتنا، وكانت الإضاءة "فنيارا" حيث لم تكن الكهرباء قد وصلت البلدة،- تمّ ربط البلدة بالكهرباء عام ١٩٧١-
    كنت أجلس في حضن أبي، بينما نصبوا السّامر والدّبكة الشّعبيّة أمام (...)

  • نبضات ضمير

    ، بقلم حسن عبادي

    المقالة فن أدبي يخدم من يرغب بالتعبير عن ذاته ونشر فِكْرة، وعمرها صغير، وتختلف كُتُب المقالات عن الكتب العاديّة، حيث تكون مجموعة مقالات نُشِرت في الصحف والمواقع الإلكترونيّة وعبر شبكة الإنترنت وجُمعت بين دفتي غلاف دون اعتبار وشروط وتُحسب لكاتبها مؤلّفًا، بذل مجهودًا في إخراجه (...)

  • وديع فلسطين وكرامة الإنسان

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    الكاتب منذ فجر التاريخ له مكانته السامية ومن مقاييس تقدم الأفراد والأمم والشعوب والدول احترامها وتقدير لمبدعيها ومفكريها ورموزها وقد نجد بعض التجاوزات من الموظفين في بعض جهات العمل تجاه الكتاب والرموز ولكن يجب ألا يمر ذلك بدون عقاب رادع وقد حزنت كثيرا وبكيت عندما ذهب الكاتب (...)

  • الرؤية البيانية عند الجاحظ (٢)

    ، بقلم كريم مرشدي

    ١-الرؤية البيانية والرؤية للعالم (تطبيق المفهوم):
    إن رؤية العالم عبارة عن جُمَّاع من العناصر الداخلية ملتحمة لا تنفصل عن بعضها، وهي بهذا تعتبر كلية ومجموعا مكونا من عدة أفكار تعبر بشكل أو بآخر عن أوضاع مختلفة وعن مواقف معينة من الواقع.. يقول الأستاذ بلمليح في كتابه "الرؤية (...)