بور تريه لجسد محترق

  • بور تريه لجسد محترق - قسم ٤ من ٤ أقسام

    ، بقلم أحمد عامر

    صالح جالساً فى مندرته، ما زالت دائرة من الأجساد مفتوحة من اليمين، ذراع الشيشة يتنقل بين أفواههم .. انتظار طويل فى صفوف غير منتظمة لإلقاء أوراقهم فى صندوق أعلن عن مسابقة من أجل الحصول على وظيفة، ترك صالح ظهره فى أحضان الحائط .. مد يده إلى وجهه .. ابتسم .. يسمح لقطرات الدموع أن (...)

  • بور تريه لجسد محترق - قسم ٣ من ٤ أقسام

    ، بقلم أحمد عامر

    تجاهلت إيمان أيامها، فتحت قلبها، خرج صالح متدللا، ابتسم لها، سألت نفسها من أين يأتى الحب إلى القلب المختبئ تحت لحم ذلك الجسد، فتحته قبله طويلة، تحسس جسدها العارى، كانت الضحكات تخرج بسرعة مذهلة، يقبلها على خدها، تضحك، شعرت بقدوم الزوج، أغلقت قلبها على صالح، عدلت رأسها فى اتجاه (...)

  • بور تريه لجسد محترق - قسم ٢ من ٤ أقسام

    ، بقلم أحمد عامر

    ٤-
    هل منحتهم شريعة الحلم لأنهم يملكون سيارات فارهة!! ومنحتنى اللاشيئ لأننى أبحث عن نور الفجر.
    وحيد يجوب شوارع القرية، تقابل الجدران صوته برنة حزينة – مكتومة، تحاول الإنطلاق – التحليق إلى هناك عندما كان يعرف الرجال بأسمائهم، ترتد فى وجهه – يتركنى أرددها [هل أنا كنت طفل (...)

  • بور تريه لجسد محترق - قسم ١ من ٤ أقسام

    ، بقلم أحمد عامر

    بور تريه لجسد محترق
    رواية
    احمد عامر
    ميت جديد
    الأبواب مغلقة من حولي، النور يحاول التغلب على الظلام يدفعه مرات متعددة، يصفعه الظلام، صوت تلفاز ينطلق من خلف جدران طينية مشققة، سعال، أصوات ضعيفة هامسة، أكمل مسيرتي فى شوارع القرية الخالية إلا من بعض (...)