محاكمات الإرهاب في المغرب

بقلم الكاتب المغربي إدريس ولد القابلة

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة السابعة والأخيرة

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    إن الدروس المستخلصة من أحداث الدار البيضاء دفعتني دفعا إلى استرجاع جملة من المقالات لكتاب و صحفيين غربيين سبق لي أن قمت بترجمتها من الإنجليزية إلى العربية و نشرت بعضها على صفحات بعض الجرائد المغربية، و مجملها يؤكد على مسؤولية الغرب في تنامي الإرهاب بالعالم.
    ١
    و ها هي بعض (...)

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة السادسة

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    في إطار محاولة تفسير ما حدث بالدار البيضاء يوم الجمعة ١٦ مايو ٢٠٠٣، تحدث البعض عن تورط تنظيم القاعدة. لاسيما و أن هذه الأخيرة سبق لها و أعلنت عن احداث فروع و ملحقات تابعة لها عبر دول العالم. كما أنه في مسار تحول نشاط القاعدة في اتجاه استهداف الدول الإسلامية تم أدراج اسم المغرب (...)

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة الرابعة

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    تتمركز هذه الجماعة ببريطانيا و يتوزع أعضاؤها بين السويد و الدانمارك. و قد سبق لبعض قاداتها أن حاربوا بجانب أسامة بن لادن . يطلقون على أنفسهم تسمية ( العائدون). تدرب أغلب أعضائها على حرب العصابات و استعمال السلاح الخفيف وزرع الألغام و استعمال القنابل اليدوية في معسكرات أفغانستان. (...)

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة الخامسة

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    يهم هدا الملف مجموعة تضم خمسة أفراد من ضمنهم مدير جريدة "الشرق" الجهوية و رئيس تحريرها و مدير جريدة " الحياة اليومية" الجهوية. و الجريدتان تصدران بمدينة وجدة بشرق البلاد. و يعتبر زكرياء بوغرارة المتهم الرئيسي ضمنها. و هو من مواليد مدينة وجدة سنة ١٩٧٠، عاطل لم يسبق له أن عمل (...)

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة الثالثة

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    هناك ثلاثة أسماء برزت بشكل ملفت للنظر بخصوص إصدار الأوامر و الإعداد للعمليات الإرهابية بالمغرب, و هي مول السباط و عبد الوهاب الرباع و بيير أنطوان الفرنسي.
    و عبد الحق بنتاصر, المعروف بلق مول السباط، يعتبر الرأس المدبر لاعتداءات ١٦ مايو ٢٠٠٣ بالدار البيضاء, توفى أثناء التحقيق معه (...)

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة الثانية

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    كان أول خيط مسك به المحققون هو الانتحاري الناجي (محمد العمري) من انفجار فندق فرح يوم الجمعة ١٦ مايو ٢٠٠٣. و هو الذي كشف هوية خلايا الانتحاريين و المخططين للعمليات الانتحارية.
    في البداية توجه رجال الأمن إلى منزل بحي المسيرة بالدار البيضاء, و هنا عثروا على عبوة ناسفة و بقايا مواد (...)

  • محاكمات الإرهاب بالمغرب ـ الحلقة الأولى

    ، بقلم إدريس ولد القابلة

    إن محاكمات الإرهاب التي عرفها المغرب سنة ٢٠٠٣ ساهمت بشكل كبير في الكشف عن الوجه الحقيقي للإرهاب في هدا القطر العربي, اد أن المنفذين لم يكونوا إلا مجرد أدوات لشبكات أصولية انتشرت و تغلغلت في الأحياء الهامشية مستغلة الفقر المدقع و تفاحش المشاكل الاجتماعية بها.
    و عموما تعتبر (...)