العملية رقم سبعة - كتاب في الجاسوسية الإسرائيلية

  • المقدمة والإهداء

    ، بقلم فريد الفالوجي

    إهــــــداء
    الى الشيماء . .
    وردة القلب. .
    وياسمينة الروح. .
    زوجتي . . التي ظلت دائماً بجواري
    تمنحني الحب. .
    والحنان . . ! !
    فريد
    تقديــــــــــم
    حكايات غريبة .. وقصص واقعية في ذاكرة الأمة لن تُمحى . . لأنها جزء كبير من التراث السياسي . . والنضال (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل الأول

    ، بقلم فريد الفالوجي

    تلك الخرافة الملعونة . . نريدها . .
    نريدها سليمة في أزهى ثيابها وحُلّيها. .
    لنزيل بها حاجز الخوف القابع بصدور طيارينا ..
    ونتحسس ملكاتها الأسطورية التي يخيفنا العرب بها.
    فبامتلاكها . .
    سوف نضمن الغلبة لإسرائيل . .
    ونُؤمّن بذلك مستقبل دولتنا . .
    وأولادنا . .
    الى الأبد . . (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل الثاني

    ، بقلم فريد الفالوجي

    سحب حزام بنطلونه وأخذ يضربها بعنف . .
    وكان يتعجب لأن ضرباته كانت تزداد قوة . .
    في حين أن صراخها يكاد ألا يُسمع . .
    وفي غمرة ثورته انفتح باب الغرفة فجأة . .
    وأطلق زملاؤها رصاصات مسدساتهم الكاتمة للصوت . .
    فسقط الطيار العراقي . .
    وعيناه ترمقان في حسرة وألم . .
    أبناء وطنه (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل الثالث

    ، بقلم فريد الفالوجي

    كتبت تقريراً ضمّنته فشلها،
    وطلبت من رؤسائها سرعة نقلها . .
    لأن عقلها يكاد يُجن . .
    فهي المرة الأولى التي تفشل فيها في السيطرة على رجل . .
    رجل استباح جسدها لأكثر من شهرين بلا ثمن . .
    وبلا فائدة . . ! !
    في وكر الحية
    ولد شاكر محمود يوسف سنة ١٩٣٦، لأسرة ثرية بقرية محلة حسن (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل الرابع

    ، بقلم فريد الفالوجي

    كان رئيس الموساد ، عاميت،
    رومانسياً . .
    هادئ الطباع . .
    يقرأ في الأدب الفرنسي ويحب الموسيقى الهادئة . .
    وأكثر ما كان يحزنه فشله في الإنجاب . .
    وهكذا انعقد مصيره على أن يبقى طوال حياته بلا أولاد . .
    كشجرة بلا جذور . . سرعان ما يعطب جذعها . .
    ويتهاوى . . ! !
    حرباء تكساس (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل الخامس

    ، بقلم فريد الفالوجي

    إن هذا الضابط المصري . .
    ربما كان مفتوناً بناصر . .
    ومن ثم فقد أراد أن يغرر بكبار الدببة الإسرائيليين . .
    حتى يقدمهم حليقي الرؤوس . .
    مكتوفي الأيدي . .
    منكسري الأنفس . .
    كهدية متواضعة . .
    يكفي ناصر أن يحس بزهو أجهزته . .
    وهو يرى نظرات الذل تطفر من عيونهم . . ! !
    رئيس (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل السادس

    ، بقلم فريد الفالوجي

    كان الأمر أكبر كثيراً من حدود تفكيره . .
    وطموحاته . .
    لكنه استعذب اللعبة . .
    وما كان يعلم أن إسرائيل كلها . .
    حكومة ومخابرات . .
    تنتظر وتترقب . .
    وساقته سذاجته الى نهاية مأساوية لم يكن يتوقعها . .
    ولم تنته بها أبداً حياة أي طيار عربي آخر . .
    من قبل . .
    أو بعد . . !! (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل السابع

    ، بقلم فريد الفالوجي

    فعلها عاميت هذه المرة بذكاء . .
    عندما اختار فتاة الموساد الرقيقة الناعمة ..
    ذات الوجه الطفولي البريء. .
    الذي جمع الوداعة والأنوثة معاً. .
    فامتزجا بالدلال والإثارة والذكاء الخارق. .
    ولعبت الحية الإسرائيلية بعقل الشاب المتيم. .
    وأذابته تماماً. .
    تماماً. .
    بلا أدنى (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل العاشر والأخير

    ، بقلم فريد الفالوجي

    مقدمة
    انحرف بطائرته ناحية الغرب ..
    منطلقاً بأقصى سرعة ..
    مستخدماً المحركات الصاروخية المساعدة . .
    فابتعد كثيراً عن زميله في الطائرة الأخرى . .
    وتجاهل نداءاته عبر اللاسلكي ..
    منشغلاً بضبط التردد الذي يمكنه من الاتصال بالإسرائيليين . .
    لكنه فشل . .
    ومع ذلك واصل اندفاعه. . (...)

  • العملية رقم سبعة ـ الفصل التاسع

    ، بقلم فريد الفالوجي

    وكان لدموعها وهي تحكي له عن معاناتها المزيفة . .
    الأثر الواضح في ارتباطه بها . .
    وتأثره امام مشاعرها. .
    فكان تأثره هذا مدعاة لأن يفقد تركيزه . .
    وينساق خلف أوهام هواجسه . .
    التي قادته الى طريق الخيانة . .
    بلا تفكير. . !!
    شروط صفقة الخيانة
    كانت الأنفاس في تلك اللحظة (...)