مشكلات الطفولة والمراهقة

  • مشكلات الطفولة والمراهقة - القسم الرابع

    ، بقلم ميخائيل إبراهيم الأسعد

    يختلف النمو العضوي والعقلي في مرحلة ما قبل المدرسة، التي تمتد بين السنتين الثانية والخامسة، اختلافاً كبيراً عنه في مرحلة الرضاعة. فليس في النمو العضوي لابن ما قبل المدرسة ما يوازي تلك القفزات النمائية الخاصة بالطفل وهو يجلس أو يقف أو يمشي للمرة الأولى. لا ننوي من هذا أن نقول (...)

  • مشكلات الطفولة والمراهقة - القسم الثالث

    ، بقلم ميخائيل إبراهيم الأسعد

    الشخصية هي مجموعة أفكار الفرد ومشاعره وأفعاله التي تعد مميزاً خاصاً له، ويتحدد بمقتاضاها أسلوبه الخاص في التكيف مع المحيط. تبدأ الشخصية وبعدها الاجتماعي منذ الرضاعة عندما يبدأ الفرد بتشكيل اساليبه الاعتيادية في التواصل مع الآخرين، وأنماط تفكيره ومشاعره الخاصة حول الناس وحول نفسه (...)

  • مشكلات الطفولة والمراهقة - القسم الأول

    ، بقلم ميخائيل إبراهيم الأسعد

    تأخر ظهور علم النفس النمائي كثيراً عن علم النفس العام الذي يرجع لقرن مضى، غير أن بذور ذلك العلم المتمثلة بالممارسات التربوية، قد رافقت ظهور الكتابة إن لم نقل الإنسان. فلقد أمر الصبيان المصريون منذ (٣٥٠٠ سنة) أن "اعملوا، وافتحوا أعينكم وإلا أصبحتم شحاذين لأن العاطل عن العمل ليس (...)

  • مشكلات الطفولة والمراهقة - القسم الثاني

    ، بقلم ميخائيل إبراهيم الأسعد

    يمكن عدّ النمو البشري سلسلة متلاحقة الحلقات من مراحل نمائية ترتبط بالعمر وتتميز الواحدة منها بعدد من الخصائص العضوية والعقلية والطباعية والاجتماعية المترابطة. ويشكل النمو العضوي حجر الأساس لكل أنواع النمو، إذ تحكم المبادئ التي يخضع لها ضروب النمو الأخرى.
    مبادئ النمو العضوي (...)

  • مشكلات الطفولة والمراهقة - القسم الخامس

    ، بقلم ميخائيل إبراهيم الأسعد

    يتأكد السلوك التعبيري المكتسب خلال مرحلة الرضاعة، بين العامين الثاني والخامس ويتبلور في أنماط فردية، فينمي الأطفال العديد من الاتجاهات المتميزة والتفضيلات، والأساليب الفردية في الفعل. ويغدو أطفال ما قبل المدرسة واعين لذواتهم كأفراد ويبدؤون بتشكيل بعض الاتجاهات السلبية والايجابية (...)

  • مشكلات الطفولة والمراهقة - القسم السادس

    ، بقلم ميخائيل إبراهيم الأسعد

    تغدو الفروق الفردية والفئوية واضحة تماماً في عدد من الجوانب خلال سنوات ما قبل المدرسة. يرجع عدد من تلك الفروق الى عوامل مترابطة متفاعلة. يمكن، مثلاً، إيضاح الكثير من الفروق في أطر الطبقة الاجتماعية والأصل العرقي والمستوى الثقافي الفئوي والمجتمعي. وبغية الإيضاح، سوف نتفحص بعض تلك (...)