عتبات لعودة زمن الخروج

  • عتبات لعودة زمن الخروج ـ القسم الاول

    ، بقلم رشدي الماضي

    مُقــــَدِّمـة بَوحُ الوَزنِ الرَّقيق
    يقرأُ الشَّاعرُ رشدي الماضي حيّاةَ الواقع الفلسطينيّ بِعّينيهِ المَفتوحَتينِ على جُرحِها، فَيتلامسَانِ معًا تلامُسَ جَسدٍ وظلِّهِ، رغم عَموديَّةٍ شمسٍ أخرى تصبُّ حرَارتها كنُحاسٍ مَصهُورٍ فوق كلٍّ منتَصبِ يرْفضُ فِعلَ مغتَصِبٍ، يُطلِقُ (...)

  • عتبات لعودة زمن الخروج ـ القسم الثاني

    ، بقلم رشدي الماضي

    الطفل قاهر الزوبعة (١)
    قد تنجح
    أن تسد منافذ
    للريح
    أو تفتح على
    الأرض
    أبوابًا أخرى
    لجهنم ...
    * * *
    قد تنجح
    أن تنسج في الدهاليز الخفيّة
    خيوطًا للعناكب
    وتبعث بجيش من الطاعون لا يرحم
    * * *
    وإذا انتابك ؟!!
    فائض من شهوة
    فاجعل رأسك منجنيقًا
    سيظل فينا طفل
    يأبى أن ينحني (...)