الأحد ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١
بقلم سليمة مليزي

أدب الرحلات روما عاصمة إيطاليا،

وسحر النافورات، واعجوبة الصنابير التي يتدفق منها الماء العذب البارد بدون انقطاع..

روما المدينة الساحرة العتيقة عاصمة امبراطورية روما العظمى، أثناء زياتي لها في شهر أوت من سنة 2019، في عز الصيف، كان الجو حار اً جدا لا يطاق، الحرارة التي تشعرك أنها ستلتهمك، لولا نافواتها وعينها المنتشرة؟..

ونحن نجوب شوارعها الجميلة، والمتاحف التي تتربع على كل الجمال، وعبر الهواء الطلق، وشوارعها العتيقة والنظيفة، تفاجئك من حين إلى آخر ساحات واسعة تتوسطها نافورات، منعشة ينبعث منها خرير الماء المتناثر فوق ومن بين التماثل المختلفة، تمثل شخصيات تاريخية صنعت مجد روما العظمى، وهناك تماثيل تحاكي القصص الخرافية التي قرأناها في الأدب اليوناني،وأنت تتجول في شوارع روما لن تشعر بالعطش أو الظمأ رغم ارتفاع درجة الحرارة، لأنها مدينة تمنحك الانتعاش بالماء في كل ركن أو شارع بوجود عيون أو صنابير عديدة حيث لاحظنا تقريبا كل 10 أمتار نجد عيون تتدفق منها مياه عذبة وباردة، في روما، تعتبر نوافير الشرب مألوفة مثل مناطق الجذب في المدينة. يمكن العثور على هياكل من الحديد الزهر متر مع صنبور منحني طويل في العديد من الشوارع والساحات في المدينة. لظهورهم، الملقب السكان المحليين نوافير nasone، والتي تترجم إلى "الأنف"، أو "الأنف الكبير". (تشبه رافعة النافورة أنف مدمن مخدرات.)

يتدفق الماء باستمرار. يبدو لبعض العيان والمارين، أنه لموقف مهمل تجاه الطبيعة وإهدار غير معقول للمياه في القرن الحادي والعشرين؟ ومع ذلك، في الواقع، واحد في المئة فقط من هذه المياه لا يذهب إلى أي مكان، وتستخدم بقية المياه المتدفقة، لسقي أسرة المدينة، وشركات التنظيف وغيرها من الأنشطة غير الصالحة للشرب، والجميل أن هذه المياه التي تتدفق باستمرار من النافورات الباردة والمنعشة، وتجد السواح أمام هذه العيون ليملؤون قروراتهم وينتعشون بغسل وجوههم من اجل تخفيض الحرارة التي لا تطاق، وهذه المياه تأتي مباشرة من بحيرة "براتشيانو "، التي تقع على بعد 32 كم من روما. تم بناء القناة التي يمتد على طولها تدفق المياه من قبل الرومان القدماء. في ذلك الوقت، تم إحضار تسع قنوات إلى المدينة: كانت تتغذى على حوالي ستمائة حمام سباحة في المدينة و 39 نافورة. وهذه مبانٍ حضرية فقط: بالطبع، كانت المياه تتدفق عبر هذه الهياكل إلى قصر الإمبراطور وفيلات النبلاء..

فسالنا بعض المارين عن سر هذه المياه فعلاً صالحة للشرب وماؤها عذب، لم نعد نشتري المياه وأصبحنا نملأ القرورات في أي وقت نريد، مرة قالت لي ابنتي بشرى يجب أن نغلق الصُّنْبُورُ؟ حرام أن الماء يتدفق هكذا، وبعدها استفسرنا إلى أين تذهب هذه المياه، فقيل لنا أنهه تذهب إلى استعمالات كثيرة، لإمدادات المياه في المناطق الحضرية. وسقي المساحات الخضراء.. وبفضل النافورة المستمرة، لا ينكسر الماء في الأنابيب، مما يعني أن البكتيريا لا تتكاثر فيها.

المياه المنعشة، تأتي مباشرة من بحيرة براتشيانو، التي تقع على بعد 32 كم من روما. تم بناء القناة التي يمتد على طولها تدفق المياه من قبل الرومان القدماء. في ذلك الوقت، تم إحضار تسع قنوات إلى المدينة، كانت تتغذى على حوالي ستمائة حمام سباحة في المدينة و 39 نافورة. وهذه مبانٍ حضرية فقط: بالطبع، كانت المياه تتدفق عبر هذه الهياكل إلى قصر الإمبراطور وفيلات النبلاء.

عندما سقطت روما، لم تعد تستخدم إمدادات المياه، سرعان ما أصبحت لا قيمة لها. ومع ذلك، في القرن السابع عشر قرروا إلقاء نظرة فاحصة على حكمة الحكام السابقين، واستعادة القنوات. وبعد قرن من الزمان، ظهرت نوافير الشرب في المناطق الحضرية. كان هدفهم الرئيسي هو توفير مياه الشرب النظيفة للسكان المحليين والأسواق.

ثم في سبعينيات القرن التاسع عشر، تم تركيب أكثر من خمسة آلاف نازلة في جميع أنحاء المدينة، واليوم يعمل نصفهم تقريباً. وفي حرارة الصيف، تساعد النفورات على إخماد العطش تمامًا، والذي يستخدم بنشاط من قبل السكان المحليين والسياح، روما مدين النفورات والمياه التي تعزف سيمفونية الفرح وحكايات خرافية جميلة وأساطير الرومان، من خلال المتحف الكبير إلي ينتشر في شوارع روما، خاصة في الليل لها سحر لا يقاوم، من خلال المياه التي تتدفق من التماثيل المنحوتة بشكل جميل ومدهش، وما أضاف لها جمالا تلك الألوان الزاهية التي ترسلها الأضواء الملونة.

روما سحر العيون المنتشرة في الشوارع.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى