السبت ٢٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨
بقلم عـلـي الـخيـل

أضخم جامع في اليمن والثالث على مستوى العالم

الرئيس اليمني يفتتح أضخم وأكبر جامع في اليمن والثالث على مستوى العالم

وسط كوكبة من كبار العلماء والمفكرين في الأمتين العربية والإسلامية وفي مقدمتهم أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو، وسيد طنطاوي شيخ الجامع الأزهر وعدد من الوفود العربية والإسلامية ووزراء الأوقاف والإرشاد والمفتيين في الحكومات العربية والإسلامية ووزراء الحكومة اليمنية أفتتح فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية رسميا يوم الجمعة 21 نوفمبر 2008م أكبر وأضخم صرح ديني علمي إسلامي بارز في اليمن والثالث على مستوى العالم بعد الحرمين الشريفين جامع الصالح وكلية الصالح للقرآن الكريم والعلوم الإسلامية .

ويمثل جامع وكلية الصالح للقرآن والعلوم الإسلامية تحفة معمارية ومنبر إشعاع فكري وديني على مستوى اليمن والعالمين العربي والإسلامي ويعول عليهما النهوض بدور كبير في خدمة الدين الإسلامي الحنيف، ورسالته السامية القائمة على الوسطية والاعتدال ونبذ التطرف والغلووالتعصب بكافة أشكاله.

ويقع الجامع وكلية الصالح للقرآن الكريم والعلوم الإسلامية وملحقاتهما بقلب العاصمة صنعاء ويبلغ مساحة الإجمالية نحو224 ألفا و831 مترا مربعا شاملة الطرق والحدائق وممرات المشاة ومواقف السيارات, فيما يصل ارتفاع مبنى الجامع الى 24 مترا ويتسع لأكثر من خمسه وأربعين ألف مصل بالإضافة إلى مصلى خاص بالنساء يتسع لـ2000إمرأة , فضلا عن الباحات الجانبية .

ويتكون الجامع من صالة الصلاة الرئيسة بمسطح 13,596متر مربع ولها ارتفاعين، ويوجد لها 10 أبواب رئيسة من الصوحين الشرقي والغربي، وكذلك 5 أبواب من الجهة الجنوبية تؤدي الى الرواق الخلفي للجامع وصحن الكلية الشرعية ومنطقة المواضيء .ويوجد فيه نحو23 قبة خمس قباب في وسط الجامع، أربع قباب بقطر 15.60متر وارتفاع 20.35 م من سقف الجامع، والقبة الوسطية وهي الأكبر بقطر 40ر 27 متر وارتفاع 39.60 م من سقف الجامع، كما ان هناك أربع قباب صغيرة في الأركان الأربعة لسقف الجامع بقطر 8.90 م وارتفاع 12.89 م من سقف الجامع, بالإضافة إلى ست مآذن أربع مآذن على جانبي الجامع بارتفاع 100 متر ومئذنتين على جانبي الكلية الشرعية بارتفاع 80 متر .

فيما تتكون كلية القرآن الكريم والعلوم الإسلامية وتتكون من ثلاثة أدوار وتحتوي على 20 فصلاً دراسياً وقاعات للمحاضرات ومكتبة خاصة للرجال وأخرى للنساء وقاعة لحفظ المخطوطات ومرافق صحية، ويشمل الجامع على مرافق وخدمات متكاملة ومواقف للسيارات تتسع لحوالي ألف و900 سيارة كما تحيط بالجامع مجموعة من الحدائق والمسطحات الخضراء .

وقد روعي في إنشاء هذا الصرح الإسلامي البارز أن تكون معظم مواد البناء والتكوينات الإنشائية للجامع من المواد المتوفرة محليا وروعي في التصاميم والتنفيذ الطراز المعماري اليمني المتميز وإبداعات الحضارة اليمنية العريقة وفن المعمار الإسلامي البديع, بما في ذلك النقوش الفنية البديعة والفريدة التي تعكس فن الزخرفة الإسلامية وكتابة الآيات القرآنية على معظم جوانب الجامع الداخلية وجدرانه الخارجية ما جعل من هذا الجامع آية فنية فريدة ومتميزة في الإبداع الهندسي والجمال المعماري ومعلما إسلاميا وحضاريا ومعماريا وثقافيا شامخا على
المستوى العالمي.

الرئيس اليمني يفتتح أضخم وأكبر جامع في اليمن والثالث على مستوى العالم

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى