الاثنين ٢٤ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
بقلم مقبولة عبد الحليم

أنا الشعب .....يا سيدي

قم من برجك العالي
وانزل قليلا
ومن شبابيك قصرك
انظر إلي ....ووافيني
فهناك في صدري مرض قديم
متأصل الجذور متعدد الأسباب
وبدعمك...
ستشفى منه أوردتي وشراييني
يا سيدي
انزل من عليائك قليلا
ومن بين خدمك وجواريك
تكرم علي ....
بكلمة منك تجعلني أناطح
السحاب وأموت من اجل
وطن يأويني
فما أنا إلا عبد فقير
اعتز بنفسي وكبريائي
والتي لن تهينها سجونك
فاحفر حُفرك وارميني
يا سيدي لا تراهن
ولا تجعل من نفسك أضحوكة
فما أنت إلا طفل كبير
تُأمرُ فتُطاع
وتأتيني كاذبا تبكيني
أنا الشعب يا سيدي
فاخرج من قمقمك العاجي
وواجهني... قد تكشفت حقيقتك
فاذهب إليهم حيث اشتروك
أما أنا .......
فسأموت في ارضي وبها أدفن
ولن أركض وراء عطاياك
فكل أموالك يا سيدي
لا تساوي حبة تراب
من أارض العروبة لبنان وفلسطين

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى