الأربعاء ٥ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٧
بقلم نزار أحمد

أنشودة اللقاء في العراق

كيف يا حلوتي يطول العناقُ
وكلانا ذكرى طواها الفراقُ
يشرئبّ الاصيل منها كؤوساً
ويُغني في مقلتيها الخناقُ
غَسلَ الدهر ثوبها ورماها
فوق شوكٍ يرقّ فيه الذعاقُ
ارتمتْ فوقها أنامل تعبى
ونهارٌ يشعُ فيه اغتباقُ
واصطباحٌ ما عاثَ عنه مساءٌ
وانتظارٌ يخبو إليه المحاقُ
وضحى أيقظ الطراوة فيها
بعد عمْرٍ أثلّهُ الانغلاقُ
فالتقينا وليس منه هروبٌ
وانتشينا وما نهانا احتراقُ
وانتهينا من حيث ما ابتدأنا
فالنمير الذي زها لا يطاقُ
فالهوى لا يشدو إذا ما التقينا
في ضفافٍٍ يحبو عليها العراقُ
جاءنا البرق ليس فيه شتاءٌ
ذكرياتٌ أعادها الانطلاقُ
يا حياتي غاب الهوى ورماه
غارقاً في رغو الضجيج الشقاقُ
والنخيل الذي يرفُّ علاه
زَهقَ القهقهات منه النفاقُ
أين همسٌ يلجُّ في شفتينا
وحديثٌ هديره الاشواقُ
ولقاءٌ ما بعدهُ من لقاءٍ
وخيالٌ في سَهوهِ الاطواقُ
كان خمري ونطق صمتي وأنسي
فإليهِ عهدالغرامِ وثاقُ
شاكياً لي ودفءُ نفسي شتاهُ
كلما لا يشدُّ فيه الصداقُ
فاعذريني قطْع الهوى واتركيني
فالجوى في القلب العليل طباقُ
في فؤادي ريبٌ أضرَّ يقيني
بين طياته الحنين يراقُ
شاجياً كل أنةٍ في عروقي
بوصالٍ إلى الفرات يساقُ
وإلى دجلة الهيام أمامي
زاحفاً في طي الفؤاد خفاقُ
أيُّ غصنٍ ترى تريدين مني
وجنيني إلى العراق وثاقُ
ليت لا أقطن الحبيب دياراً
وطريقي الى الحبيب العراقُ
كلُ شوقٍ وإنْ رنا فوصالٌ
أو نأى فهْو للعراق براقُ
فغدي سائلٌ إذا لم تجيبي
فهُوَ اليلمحُ السؤال المآقُ
فاذهبي حالاً إنه في انتظاري
فهناك الشوق والشجون تذاقُ
وهناك المساء يمشي ضياءاً
والنضار الطروب فيه رواقُ
يا عراق الجداول انظرْ ترانا
كالعصافير يرجع الاشتياقُ
ويعود المهاجرون صفوفاً
والبراري والأخضرُ الورّاقُ
والنهارالآتي صباحاً مساءاً
يضحك الحزن حين عاد الرفاقُ
فَوَعدنا نبني الخراب قصوراً
وقسمنا ما بيننا لاتفاقُ
وعبثنا لا شيءَ فيكَ ثنانا
واعترانا الضحى وبان الصفاقُ
فتذكرنا الهوى وليلى تنادي
والحواري بقربها لَدفاقُ
مثل ماجئنا رجعنا صياماً
فشروع الحصى كماضٍ سباقُ
كل ما أهذي يا عراقي هباءٌ
قدري المنفى إنه لاعتناقُ
ألف كأسٍ عنك البعيد سقاني
واشتهاني وليس فيه فراقُ
فغدوت الضرير حتى التقاني
في كهيل النحيل صوتٌ عتاقُ
صاحَ صبراً فلستَ أول قلبٍ
قد نَدَتْ عند شوقه الارماقُ
فمتى يا ترى أعود إليه
ومتى يا ربي يشع المحاقُ
فأنا نجمةٌ بليل دجاهُ
أطفىء الصبر نورها والخناقُ
وعروقي من طينةٍ يا حياتي
في ضنى الشوق سهدها الآفاقُ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى