الأربعاء ٢٥ نيسان (أبريل) ٢٠٠٧
بقلم سعاد عادل

إلا أنا

قد تتشابه كل النساء
و أبقى أنا العربية متفردة
و قد تموت كل النساء
و أبقى أنا الفلسطينية خالدة
و قد تنتحر كل النساء
و أبقى أنا العراقية آملة
و قد تحبل كل النساء و يتألمن ويضعن
و أبقى أنا البوسنية بدون عيد أم
و قد تعشق كل النساء
و يموت فارسي أنا الأ فغانية عند دخول المدينة
و قد تخدع كل النساء ولا يجوز أن أخدع
أنا
من أعطيت الروح و الثدي و السهر
أنا
من قاومت الغريب و قدمت الشهيد
من سمح للنسيان بأن يقتلني؟
بل من سمح للتاريخ أن يتذكرني، فقط
كفاتنة
كخائنة
كداهية
و يأبى أن يتذكرني
كرفيقة
كنسمة
كمجاهدة
و الأهم
كصانعة للوجود

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى