السبت ١٩ شباط (فبراير) ٢٠٢٢
بقلم عبد المجيد رشيدي

إلهام برادة .. قصة نجاح رائدة في عالم الموضة والأزياء

تعتبر مصممة الأزياء والموضة إلهام برادة، واحدة من أبرز المبدعات المغربيات في مجال تصميم الأزياء، اشتهرت تصميماتها بالأناقة والفخامة من خلال مزج الأقمشة بالكسسوارات المرصعة، حيث تبدو كل من تلبس أزياءها أميرة تتربع على عرش الجمال، فهي تعزف على القماش من خلال نغنات أصابعها الرفيعة، وتضيف إليه لمسات أناملها الذهبية، لتخرج لنا لوحة فنية في غاية الروعة والجمال.

في مدينة فاس الجميلة، هذه المدينة المعروف عنها بالانفتاح الثقافي والفني منذ نشأتها، والتي يطلقُ عليها العاصمة العلمية، عاشت إلهام برادة وترعرعت وسط عائلة محترمة، ظفرت المصممة إلهام، بالتربية الحسنة من طرف والديها، حيث تعلمت من والدتها فنون الخياطة بحكم مهنتها آنذاك، فوالدتها حفظها الله كان لها الفضل الكبير في تعليمها وتوجيهها التوجيه الصحيح إلا أنها بدأت أكثر عمقا في عالم الأزياء والموضة لكنها بطريقة مختلفة وبفكرة بعيدة عن المألوف، فهي تعتبر التصميم موهبة بالنسبة إليها، وأن السبب الذي جعلها تحترفه هو طموحها في تحقيق التصاميم التي تواكب أحدث صيحات الموضة.

تقول إلهام برادة "أعتمد في عملي على آخر صيحات الموضة وابتكار تصاميم وأشكال جديدة من أزياء وملابس تتماشى مع رغبات الزبونات"، كما أستنبط أفكار تصاميمي من بيئتي المحيطة، حيث أجتهد لأمنح أعمالي هوية خاصة عبر منتجات وأكسسوارات متنوعة تلبي جميع الأذواق وتواكب أبرز صيحات الموضة المغربية".

وأضافت إلهام برادة، "التنوع الثقافي ودراستي لفنون ومهارات تصميم الأزياء ساعدني في مسيرتي العملية من خلال تنقلي بين المغرب وإيطاليا، حيث اكتشفت ثقافات مختلفة شكلت لي مصدر إلهام لتكوين رؤيتي للفن والموضة، فأنا أرى أن هذا التنوع بين الثقافات والشعوب وسماتها الفريدة مصدر للجمال، حيث قمت بترجمته في تصاميمي وخبراتي العملية مما ساعدني على تطوير قدراتي ومهاراتي، فاستطعت ترجمة قدراتي الفكرية إلى إبداع ثري في عالم الموضة والأزياء، من خلال عملية إبداعية اكتسبتها بمرور الوقت، فهي رحلة نمو فني مستمر لا ينتهي، ولا شك أن هذه الرحلة الشيقة ساعدتني في فهم هذه المهنة التي أحببتها كثيرا وأقدرها.

وأوضحت إلهام برادة، أن الأناقة لا تقتصر على موديلات الملابس التي يتم شراؤها، وإنما تشمل طريقة ارتداء هذه الملابس بطريقة متناسقة ومتناغمة مع ما يناسب الجسم لتبرز أجمل ما فيه، مما يعطي المرأة المزيد من الجمال.

كما أكدت إلهام، على أن الإطلالة البسيطة الخالية من التكلف والتصنع هي التي تزيد من أناقة المرأة، لأن البساطة هي سر الجمال، موضحة على أن اختيار الملابس يعتمد على عدة عوامل منها الشخصية وأسلوب الحياة، ومن حيث حصر الإطلالات ضمن تشكيلة معينة، أكدت إلهام برادة على صعوبة حصر الإطلالات في شيء معين، لأن الإطلالة المميزة تتحقق بالموديلات العصرية والعملية والأناقة في آن واحد.

تبقى مصممة الأزياء والموضة إلهام برادة، طبيعية في كل شيء من خلال لمساتها وهذا ما يزيدها جمالا ورقة، فهي بصمة مغربية متميزة مزدهرة، عادت بقوة بعد توقف اضطراري لتعمل على ماركتها الجديدة، والتي ستطرحها في القريب، فهي تحمل لنا روح الأصالة واللمسة العصرية التي تمنحها للباس المغربي الأصيل بإطلالته الجذابة والمتميزة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى