الثلاثاء ١٦ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٧
بقلم أشرف شهاب

إنتل: سبعة توجهات تقنية يشهدها العام 2007

عندما تُسطّر كتب التاريخ، سواء الورقية التقليدية منها أو تلك الإلكترونية أو المنشورة في مدونات الإنترنت، فإن العام 2006 سيُذكر كعلامة بارزة في صناعة التقنية. ويمكن مقارنة هذه السنة بالعام 1981، عندما تم تقديم الحاسب الشخصي للمرة الأولى. ويعود ذلك إلى أن وصول تقنية النوى المتعددة، وتوفر الحاسبات ذات "الدماغين" أو "الأدمغة" الأربعة، مع التزام إنتل المتواصل بتقديم الابتكارات التقنية عبر قانون مور (الذي ينص على مضاعفة كثافة الترانزيستورات على الرقاقة كل سنتين)، قد غير من المشهد العام للحوسبة. لكن التاريخ لن يركِّز على الفتوحات التقنية أو الرقم القياسي لعدد الرقاقات التي قدمتها إنتل في العام 2006، بل سيركز على تأثير التقدم التقني على مجتمعاتنا وعلى الطريقة التي تجعلنا نعتمد أكثر فأكثر على الحاسبات، سواء للعمل أو للترفيه.

كيف سيؤثر ذلك إذن على العام 2007؟ كيف ستتمكن الصناعة من استثمار التقدم التقني الذي وفرته معمارية إنتل المصغرة Intel® Core™؟ وما هي الفوائد التي ستعود في النهاية على الأعمال والمستهلكين والمجتمع بشكل عام؟ تحدد إنتل في هذا التقرير وتستكشف سبعة توجهات يتوقع لها أن تميز العام 2007، ويمكنها أن تغير حياة الناس العملية أو الخاصة في المستقبل.

1. انتشار الحوسبة النقالة في كل مكان سيصبح حقيقة. مع وصول نسبة الحاسبات المحمولة المباعة إلى نحو ثلث مبيعات الحاسبات الشخصية، أصبح بمقدور المستهلكين والأعمال على حد سواء الاستمتاع بالراحة والفائدة التي توفرها الحوسبة النقالة [1]. ومع استمرار التطور في أداء الأجهزة المحمولة وارتفاع كفاءتها في استهلاك الطاقة وسهولة استخدامها، فإن خبرات الناس في استخدام الحاسبات أصبحت تُحدد بما يفعله المستخدم، وليس بالمكان الذي يفعله فيه.

2. حمل إنترنت ذات الحزمة العريضة معك أينما ذهبت. ستشهد السنة المقبلة انتقال الاتصالات عالية السرعة بالإنترنت إلى مستويات جديدة من خلال التقنيات النقالة مثل الواي ماكس (WiMAX) [2]. ويتوقع بول أوتيلليني الرئيس التنفيذي لإنتل: "من الواضح أن المنعطف المقبل في الصناعة هو الحزمة العريضة التقالة، أو حمل إنترنت ذات الحزمة العريضة معك أينما ذهبت". وعندما تتخيل أنك قادر على العمل عبر الإنترنت مع قيامك في الوقت نفسه بتحميل فيلم أثناء رحلتك الطويلة بالقطار، فإن الفوائد ستتجلى لك بوضوح.

3. التقنية: من التواصل إلى التعاون. شكلت رسائل البريد الإلكتروني والهواتف النقالة والإنترنت وسائل سريعة وسهلة للتواصل، وكان لها تأثير مذهل على حياتنا اليوم. لكننا نتوجه حالياً نحو واقع جديد، تأتي به التقنية التي تتيح لنا الاستمتاع بالعالم الحقيقي من خلال اتصالات الوسائط المتعددة المتقدمة. وسينعكس ذلك مباشرة على طريقة تواصلنا ببعضنا البعض، حيث توفر لنا أدوات أفضل بكثير لبناء العلاقات الاجتماعية، سواء باستخدام مؤتمرات الفيديو أو الويب، وسواء كان ذلك متعلقاً بالحياة الشخصية أو العمل. تخيل أن تتمكن من مشاهدة حفل ذكرى ميلاد ابنة أختك المقيمة في بلد بعيد حياً بالفيديو. وفي الحياة المهنية، حيث تشير التوقعات إلى عمل 80٪ من الموظفين بشكل تعاوني بحلول العام 2015 دون أن يتعاملوا بالضرورة مع بعضهم وجهاً لوجه [3]، فإن تقنيات التعاون المهني ستظل من التقنيات الأساسية والمهمة جداً.

4. قوة الحاسبات توحي بنماذج جديدة للاستخدام. تحظى الألعاب وتحميل الموسيقى والفيديو من الإنترنت وعرض الفيديو المتدفق وجميع التطبيقات المرتبطة بالوسائط المتعددة بشعبية متزايدة منذ عدة سنوات. ومع وصول المعالجات متعددة النوى، بات بإمكان الحاسبات تقديم أداء أفضل في تلك المجالات. وستشهد السنوات القليلة المقبلة توفر أداء أعلى يحفز تطوير تطبيقات أكثر إبداعاً وتعقيداً. ويتيح الأداء الأعلى لمعمارية إنتل الجديدة متعددة النوى أداء المهام المتعددة، ما يسمح بإجراء مسح للفيروسات أو نسخ احتياطي في الخلفية دون تعطيلك عن استخدام تطبيقاتك الإنتاجية في الواجهة، سواء كانت البريد الإلكتروني أو مؤتمرات الفيديو أو تحرير الصور أو إنشاء الصفحات الممتدة. وفي ذلك يقول بول أوتيلليني، الرئيس التنفيذي لإنتل: "تتجه الصناعة نحو أعمق نقلة لها منذ عقود، حيث يتم الانتقال إلى العصر الذي يحتل فيه الأداء والكفاءة في استخدام الطاقة أهمية كبرى في جميع قطاعات السوق وجميع نواحي الحوسبة".

5. الأداء يتحول إلى الأخضر ليصبح صديقاً للبيئة. إن الجمع بين العوامل البيئية والاقتصادية يعني أن زيادة الكفاءة في استهلاك الأنظمة الحاسبية للطاقة سيستمر في احتلال بؤرة الاهتمام في العام 2007، وذلك مع ازدياد عدد الأنظمة ووظائفها. وتفيد تقارير حديثة بأن الارتفاع العالمي في درجات الحرارة قد يؤدي إلى حدوث انكماش في الاقتصاد العالمي بنسبة 20٪ [4]. لكن المشهد ليس على هذه الدرجة من البؤس، فحسب تقرير Stern Report بشأن التغيرات في المناخ، فإن اتخاذ الإجراءات المناسبة الآن لن يكلف أكثر من 1٪ فقط من الناتج العالمي الإجمالي [5] ، ومع تولي العديد من مدراء تقنية المعلومات الآن مسؤولية تخفيض تكاليف استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى زيادة الوعي لدى المستهلكين، فإن الزيادة في الأداء لن تلقى الترحيب إلا إذا سارت جنباً إلى جنب مع زيادة الكفاءة في استهلاك الطاقة، وبالتالي توفير الحماية للبيئة، وتقليص النفقات.

6. ردم الفجوة الرقمية سيظل من الأولويات. كما أن الفوائد التي يتيحها الوصول إلى تقنية المعلومات في ازدياد، فإن المشكلات المقابلة والناتجة عن عدم إمكانية الوصول للتقنية هي في ازدياد أيضاً. وبالتالي، فإن معالجة الهوة الرقمية يجب أن تكون من بين الأولويات في العالم. وحتى وقت قريب، كان التركيز منصباً على توفير الوصول إلى التقنية، أما الآن فإننا بحاجة للتركيز على نتائج هذا الوصول. أضف إلى ذلك أن المساواة الرقمية ستصبح قضية تشغل المجتمعات المحلية، مع استمرار التركيز على تحسين الوضع التنافسي على الصعيد الإقليمي.

7. تعليم تقنية المعلومات سيكون له دور مهم في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا. لن يوفر الوصول إلى التقنية الفائدة للأفراد والمجتمعات والاقتصاد إلا إذا استطاع الناس استخدام هذه التقنية. وإن بذل مزيد من الاهتمام بتعليم تقنية المعلومات أمر ضروري جداً لإعداد أفراد يساهمون في الاقتصاد المبني على المعرفة في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، دون إغفال ما يصاحب ذلك من رفع مستويات المعيشة.


[1تبلغ نسبة مبيعات الحاسبات المحمولة 32٪ من جميع الحاسبات الشخصية المباعة، ويمثل ذلك زيادة بمقدار 200٪ في السنوات الخمس الماضية. مؤسسة IDC لأبحاث الأسواق، 2006

[2تعرف تقنية الواي ماكس (WiMAX) على أنها قابلية التشغيل المتبادل العالمي للوصول بالموجات المصغرة، وتسمح هذه التقنية بالوصول إلى الإنترنت بسرعات أعلى وإلى مدى أوسع (يزيد عن 30 ميلاً) مقارنة بالتقنيات السابقة، وتحسين التغطية في المناطق الريفية، وبتكلفة مقبولة بالنسبة للمستخدم، بالإضافة إلى الاعتمادية وجودة الاتصال.

[3مؤتمر Gartner Symposium، ITExpo، 2006

[4تقرير ستيرن عن اقتصاديات تغيرات المناخ Stern Review Report on the Economics of Climate Change، 2006

[5تقرير ستيرن عن اقتصاديات تغيرات المناخ Stern Review Report on the Economics of Climate Change، 2006


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى