الاثنين ١٧ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١١
بقلم يحيى السماوي

إنها السماوة ... فـادخلي آمنة مطمئنة

مـن وحـي مـائِـكِ
أسْـرَجَـتْ قـنديـلـهـا الـواحـاتُ
فـي
جـسـدي الـمُسَـيَّـج ِ بـالـقِـفـارْ
فـتـهـيَّـئـي لِـلـطـلـق ِ ..
آذن َ بـالـفـسـائـلِ رغـمَ عـقـم ِ الـدّهـر ِ
بـسـتـانُ الـمـنـى
واسْـتـبـشـرَتْ غـدَنـا الـخـمـيـلـة ُ والـهـزارْ
هـيّـأتُ أمـطـاري لِـزرعِـكِ ..
والمـآذِن َ لابـتـهـالاتـي ..
ومِـنـديـلـي لـدمـع ِ الـجُـلّـنـارْ
هـا نـحـنُ فـي وادي الـسّـمـاوة ِ
فـاخـلـعـي الـخـوفَ الـقـديـمَ
الـنـاسُ ـ كـلُّ الـنـاسِ باسـتـثـنـاءِ نـذل ٍ واحِـدٍ ـ أهـلـي *
وكـلُّ بـيـوتِـهـا بـيـتـي ..
اطـرقـي مـا شِـئـتِ مـن أبـوابـهـا:
تـجـدي الـرّغـيـفَ ..
الـظِـلَّ ..
والـمـاءَ الـقـراحَ ..
ومـا يُـسِـرُّكِ مـن كـلامْ
مـعـصـومـة َ الأعـذاق ِ
والـسـعـفِ
الـفـسـائِـل ِ
والـيـمـامْ
الـنـاسُ ـ باسـتـثـنـاءِ نـذل ٍ واحـدٍ ـ
طُـبِـعـوا بـطـبـع ِ نـخـيـلـهـا :
يـتـقـاسـمـون مـع الـضـيـوفِ الـنـبـضَ قـبـل َ الـظِـلّ
كل الناس ِ باسـتـثـناء نـذل ٍ :
يـفـرشـون قـلـوبَـهـم قـبـلَ الـبـسـاط ِ
وقـبل آنـيـة ِ الـطـعـامْ !
أتـريـن ذاك الـقـردَ ؟ *
أجـمـلَ مـن غـزال ٍ كـان لولا أنـهُ
خـان الأمـانـة َ والـصّـداقـة َ
جـاحِـدا ً فـضْـلَ الـنـميـر ِ عـلـى الـسَّـفـرْجَـل ِ
فـانـتهـى مِـسْـخـا ً
تـحـفُّ بـهِ الـخـطـيـئـة ُ ..
تـســتـحـي مـنه الـرّذيـلـةُ والـلـئـامْ
الـقـيـحُ يُـزكَـمُ مـن جـريـرتـهِ
ويـتَّـسِـخُ الـسَّـخـامْ !!
ذا كـان بُـسـتـانـي ... وتـلـك الـدارُ داري ..
خـانـنـي بـهـمـا الـقـمـيءُ
فـلـم يـعُـدْ لـيْ مـنـهـمـا غـيـرُ الـطـيـوفِ
بـهـدب ِ جـفـن ٍ مُـسْـتـضـامْ
أتـريـن تـلـك الـقـلـعـة الـحـجـريَّـة َ الـجـدران ِ ؟
لـيْ فـيـهـا صـراخٌ شـاسـعٌ ..
ودمٌ ..
وأسـنـانٌ مُـهـشَّـمـة ٌ ..
ودمعُ أب ٍ تـجـرّأ بـالـسـؤال ِ عـن ابـنِـهِ
الـمـحـكـوم ِ
بـالـعـشـق ِ الـمـؤبَّـدِ والـهـيـامْ
يـا نـخـلـة َ الـلـهِ
الـسـلامُ عـلـيـكِ يـومَ وُلِـدتِ مـن قـلـبـي بـتـولا ً
والـسـلامُ عـلـيـكِ
يـومَ أمـوتُ فـيـكِ مُـضـرَّجـا ً
بـلـظـى الـصّـبـابـة ِ والـتـغـرُّبِ
والـسـلامُ عـلى جـذورِكِ يومَ أبْـعَـثُ فـي الـفـسـيـلـة ِ
والـسـلامُ عـلـى الـفـراتـيـن ِ
الـسـلامُ عـلـى الـسـمـاوةِ
والـسـلامُ عـلـى الـسـلامُ
فـأنـا وأنتِ وعـشـقـنـا الـمـجـنـونُ
ثـالـوثُ الـمـحـبـة ِ والـغـرامْ
يـومـي بـظـلِّـكِ :
ألـفُ عـامْ
فـي جـنـة ٍ
مـن فـوقِـهـا الأقـمـارُ تـجـري
عـرضُـهـا روحـي وقـلـبـي
لـيـس يـقـربُ مـن حـدائـقِـهـا الـخـريفُ
ولا يـكـفُّ عـن الـهـديـل ِ بـهـا
الـحـمـامْ
كـونـي كـتـابـي فـي يـمـيـنـي
فـالـبـدايـة ُ أنـبـأتـنـِي
حُـسْـنَ عـاقـبـة ِ الـخِـتـامْ
الــلـيـلُ أغـمضَ جـفـن أنـجـمِـهِ
ونـامْ
وأنـا وأنتِ
نـعـاقِـرُ الـخـمـرَ الـحـلالَ ..
ونـتـقـي
الـخـبـزَ الـحـرامْ
شـيَّـدْتُـهُ ضِـلـعـا ً عـلـى ضِـلـعٍ سـريـرُكِ
فـاطـفِـئـي الـفـانـوسَ ..
نـحْـلـي يُـحْـسِـنُ الـمـسـرى
إلـى
زهـر الـقـرنـفـلِ والـخـزامْ
فـاسْـتـمْـطـريـنـي ..
غـيـمـتـي حُـبـلـى بـمـاءِ الـوردِ ..
هِـئْـتُ لـعـنـفـوانِـكِ
فـاسْـتـري عُـريـي بـسـعـفِـكِ ..
أنـطِـقـيـنـي ..
وافـتـحـي لـي دفـتـرَ الـرّؤيـا
لِـيـكـتـبَ
سِـفـرَ رحـلـتِـهِ الـغـمـامْ
ودعـي شـذاكِ
يُـغـيـظُ
آلـهـة َ الـمـدامْ
الـلـيـلُ خـيـمـتـنـا ..
وحـارسُـنـا الـظـلامْ
فـي الـزّورقِ الـمـهـجـورِ
قـبـل صـيـاحِ ديـكِ الـفـجـرِ :
شـمَّـرَ عـن لـهـيـبِ الـوجـدِ تـنـوري
وأغـوتـنـي نـضـائـدُ نـخـلـةِ الـلـهِ الـبـتـولِ
بـقـطـفِ تـمـرِ الـلـذة ِ الـبـيـضـاءِ
أطـلـقـتُ الـعـنـان لـخـيـل ِ جـوعـي بـالـصّـهـيـلْ
فِـضْـنـا بـمـاءَيـنـا
فـكـان الـسَّـيْـلُ مِـعـراجـي
إلى
مـفـتـاحِ بـابِ الـمـسـتـحـيـلْ
طـفـلـيـنِ عـدنـا
عـاريـيـنِ عـلـى سـريـر الـزّورقِ الـمـهـجـورِ
مُـلـتـحـفـيـن ِ بـالـمـاءِ الـمُـبـارَكِ
والـهـديـلْ
لـسـنـا بـعـصـرِ الـمُـعـجـزاتِ
فـكـيـف عـادَ مُـضـرَّجـا ً بـالـنـبـضِ
عـاشـقـك ِ الـقـتـيـلْ ؟

*: إشارة إلى صديق استأمنته بيتي وبستاني ومكتبي فخان الأمانة والصداقة وباع مُلكي فلم أحصل من بيتي وبستاني ولو سعفة وحجر ، ولا من آلاف الكتب ولو على غلاف كتاب واحد !


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى