الثلاثاء ١٠ نيسان (أبريل) ٢٠١٨
بمناسبة يوم الأرض الخالد

استضافة الشاعر مفلح طبعوني في تراسنطا عكا

يوم آخر حافل بالنشاط الثقافي والأدبي - (الثلاثاء) - في مدرسة تراسنطا في عكا. فعند الساعة الثامنة صباحًا عُقِد لقاء لطلاب المرحلتين: الإعدادية والثانوية مع الشاعر المعروف، ابن مدينة الناصرة مفلح طبعوني، الذي تناول الجانب الأدبي ممّا كُتب عن يوم الأرض، فاللقاء الذي عُقد معه كان على شرف الثلاثين من آذار، يوم الأرض الخالد.

قدّم الشاعر مفلح طبعوني لموضوع يوم الأرض بذكر الأطماع الصهيونية في الأرض العربية، مُسخِّفًا الإدعاء أن هذا وعد ربّاني للشعب اليهودي. وفنّد المزاعم الصهيونية بأخلاقية الجيش الإسرائيلي الذي دمّر القرى العربية وشرّد أهلها، وحوّل الأرض العربية إلى أملاك غائبين، ممّا وفّر إحدى الذرائع الأساسية في الاستيلاء على الأرض.

ثم تطرّق إلى تأثير يوم الأرض وبقاء الجماهير العربية في وطنها، بما فيه الجانب الأدبي، حيث أوحى هذا اليوم الخالد للكتاب والأدباء والشعراء والفنانين للإبداع في مجالات الثقافة المختلفة. وعرض الشاعر مفلح طبعوني إلى علاقة الشاعر محمود درويش الخاصة بمدينة عكا، وقرأ مقاطع من قصيدة الأرض التي تربط بين البقاء، والأرض وعكا.

وسبقته الطالبة إسلام عودة، طالبة الحادي عشر في المدرسة حيث قرأت كلمة من إبداعها بعنوان: "مقيّدةٌ أرضي"، وهذه ليست المرة الأولى لظهور الطالبة إسلام أمام طلاب المدرسة. تلتها نائب مدير المدرسة، المربية غادة مخول التي رحّبت بالضيف باسم المدرسة، وأكدت على أهمية يوم الأرض كمحطة نضالية شجاعة في مسيرة البقاء في البلاد، وعلى ضرورة تعريف طلابنا بهذا الماضي المشرّف.

وبعد اللقاء استضاف مدير المدرسة، قدس الأب سيمون بيترو حرو، الشاعر مفلح طبعوني في مكتبه وقدم له وسام المدرسة وشعارها عربون صداقة ووفاء، وشكره باسم المدرسة على مشاركته في إحياء الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض الخالد.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى