الخميس ٣ آذار (مارس) ٢٠٢٢
بقلم محمد زكريا توفيق

الإخوة كارامازوف «1»

من هو فيودور دوستويفسكي:

ولد فيودور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي في 30 أكتوبر 1821، في مستشفى موسكو للفقراء. كان الثاني من بين سبعة أطفال، ولدوا لطبيب سابق في الجيش، قتل عام 1839، عندما سكب أقنانه (العبيد الزراعيون) الفودكا في حلقه حتى مات.

بعد أن قضى مرحلة تعليم في المدرسة الداخلية في موسكو، مع شقيقه الأكبر ميخائيل، تم قبول فيودور في الأكاديمية العسكريين لتخريج المهندسين، في سانت بطرسبرغ عام 1838. بعد تخرجه برتبة ملازم عام 1843، سرعان ما اقتنع بأنه يفضل مهنة الكتابة، على أن يكون غارقا في البيروقراطية العسكرية الروسية.

في عام 1844، نشر ترجمة لرواية أوجيني جراندت لبلزاك، وتبع ذلك بعد عامين بأول عمل أصلي له بعنوان "الفقراء الشعبيون"، وهي رواية قصيرة نالت إعجاب الناقد الكبير فيساريون بيلينسكي.

لم تكن أعماله، على مدى السنوات الثلاث التالية، مقبولة بشكل جيد. "الشهرة الأدبية" التي كان قد حصل عليها، بدأت تقابل بازدراء وسخرية. تحت تأثير بيلينسكي، تحول دوستويفسكي إلى ملحد مادي. في عام 1847، انفصل عن مجموعة بيلينسكي، لكي يلتحق بمجموعة بتراشيفسكي الاشتراكية، وهي جمعية سرية من الطوباويين الليبراليين الأكثر راديكالية.

في 23 أبريل، عام 1849، تم القبض على دوستويفسكي مع أعضاء آخرين من دائرة بيتراشيفسكي، وحكم عليه بالإعدام. ثم وضع في الحبس الانفرادي في قلعة بتروبافلوفسكي لمدة ثمانية أشهر. خلال هذا الوقت، خفف القيصر نيكولاي عقوبة الإعدام، ولكن أمر بأن يتم الإعلان عن هذا التخفيف فقط في اللحظة الأخيرة.

في 22 ديسمبر من نفس العام، مر دوستويفسكي وزملاؤه السجناء بجميع خطوات تنفيذ عملية الإعدام، من أولها إلى آخرها. كان العديد منهم قد رتب أموره بالفعل مع مراكز دفن الموتى، لكي تقوم بما يلزم بعد وفاتهم. ثم جاءهم أمر تخفيف الحكم في آخر لحظة. هذا يعني أن عليهم تجرع مرارة إجراءات الإعدام بكاملها حتى لحظة ما قبل التنفيذ. منتهى القسوة.

بعد ذلك، تم تخفيض عقوبة دوستويفسكي بالأشغال الشاقة في سجن سيبيريا إلى أربع سنوات، تلتها أربع سنوات أخرى من الخدمة العسكرية الإلزامية. خلال هذه الفترة الأخيرة، تزوج من الأرملة ماريا ديميتريفنا إيسايفا، التي عاد معها إلى سانت بطرسبرغ عام 1859.

لقد ترك وصول دوستويفسكي المرعب إلى حافة الإعدام، وسنوات سجنه الرهيبة في سيبيريا، انطباعا لا يمحى في ذاكرته. وحولاه إلى شخص روحاني بكثافة مدى حياته. معتقداته في هذه المرحلة، كانت هي أساس رواياته العظيمة.

بعد إطلاق سراحه، نشر دوستويفسكي بعض الأعمال القصيرة، بما في ذلك "مذكرات من بيت الموتى" (1860-1861)، والتي وصف فيها تجربته في السجن، في مجلة تايم، التي شارك في تأسيسها مع شقيقه ميخائيل.

في عام 1862، قام بأول رحلة له خارج روسيا، زار فيها إنجلترا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وسويسرا. أثناء وجوده في الخارج، أقام علاقة غرامية مع أبوليناريا سوسلوفا، وهي طالبة شابة وجذابة، اعتبرها دوستويفسكي في مستواه الثقافي. كما أدلى بملاحظات حول المجتمع الغربي، بينت رفضه للفلسفات الغربية كنماذج تصلح للمجتمع الروسي.

في عام 1863، تم حظر مجلة التايم، لذلك أسس فيودور وميخائيل مجلة أخرى، "الحقبة"، التي نشرت في عام 1864 "رسائل من تحت الأرض"، والتي تعتبر، بصفة عامة، مقدمات لروايات دوستويفسكي العظيمة.

في نفس العام، توفيت زوجته ماريا ديميتريفنا وشقيقه المحبوب، ميخائيل، تاركين دوستويفسكي مثقلا بالديون. رفضت أبوليناريا سوسلوفا اقتراحه بالزواج. وفشلت محاولته كسب بعض المال من خلال لعب الميسر، فزادت ديونه.

بلغت ديون دوستويفسكي حوالي 43,000 روبل، وبدأ الدائنون يلاحقونه. فاضطر للهرب إلى الخارج وفي جيبه 175 روبل. ثم قام بالتوقيع على عقد إذعان مع ناشر كتب جشع، يدعى ف. ت. ستيلوفسكي.

ينص الاتفاق على أنه، إذا لم يكتب دوستويفسكي رواية عن القمار بحلول 1 نوفمبر عام 1866، فسوف تكون كل أعماله السابقة واللاحقة من حق الناشر ستيلوفسكي.

مر الوقت، ولم يقم دوستويفسكي، الذي كان منشغلا برواية أخرى ومسلسل، بكتابة أي شيء يخص الرواية التي وعد بها الناشر ستيلوفسكي. لكنه، وبناء على نصيحة بعض الأصدقاء، قام بتوظيف شابة، آنا سنيتكين، كمساعدة له، تقوم باختزال ما يمليه.

أملى دوستويفسكي عليها رواية "المقامر"، وحاول تسليم المخطوطة إلى ستيلوفسكي في مكتبه في نفس اليوم، الذي كان من المقرر أن تنتهي فيه مدة الاتفاق.

لكنه وجد المكتب مغلقا قبل ميعاده. لقد كان الناشر يعلم بأن الرواية جاهزة للتسليم في آخر يوم. ماذا يفعل دوستويفسكي؟ ذهب إلى أقرب نقطة شرطة لكي يحرر محضرا بإثبات الواقعة. ثم تطور الأمر ووصل إلى دور القضاء. لكن فاز دوستويفسكي في نهاية الأمر.

خلال شهر نوفمبر، أكمل دوستويفسكي رواية أطول، هي رواية "الجريمة والعقاب"، التي نشرت في ذلك العام، لكي تحقق نجاحا فوريا هائلا. بعد ذلك، تقدم فيودور لخطبة آنا، وسرعان ما تم زفافهما في 15 فبراير عام 1867.

جلب هذا الزواج الثاني لدوستويفسكي الاستقرار المهني والعاطفي. تسامحت آنا مع إدمانه للميسر، وأدارت بحكمة حياته المهنية، وقامت بالتمريض له خلال نوبات الصرع والاكتئاب التي كانت تنتابه. في هذه المرحلة الأخيرة من حياته، كتب أعماله العظيمة، وبالأخص رواية "الأبله" عام 1868، "الشياطين" (1871-1872)، والإخوة كارامازوف.

بالرغم من هذا النجاح النسبي، لا يزال دوستويفسكي وزوجه غارقا في الديون الضخمة التي خلفها له موت ميخائيل أخوه، ومستمرا في ممارسة القمار. ظل هذا الوضع حتى عام 1873. ثم أصبحت آنا ناشرة للكتب، وتوقف هو عن لعب الميسر.

استقرارهما المالي، مكنهما من شراء المنزل الذي كانا يستأجرانه عام 1876. بين عامي 1877 و1880، كتب دوستويفسكي رواية الإخوة كارامازوف، التي يعتبرها الكثيرون قمة حياته المهنية. خلال سنواته الأخيرة، كان يتمتع بمكانة اجتماعية وأدبية بارزة.

توفي فيودور دوستويفسكي في 28 يناير عام 1881، بسبب مضاعفات تتعلق بالصرع. كان يتبع نعشه في موكب الجنازة، في سانت بطرسبرغ، ما بين ثلاثين وأربعين ألف شخص. على قبره كتبت هذه العبارة:

"حقا، أقول لك، إن لم تسقط حبة قمح في الأرض، فإنها ستبقى وحدها. لكن إذا سقطت ودفنت في الأرض، فإنها ستنتج الكثير من الحبوب"،

وهو الاقتباس الذي اختاره دوستويفسكي لمقدمة الأخوة كارامازوف.

دوستويفسكي هو واحد من أوائل الأدباء الذين استكشفوا أفكار التحليل النفسي في أعماله الأدبية. أفكاره الدينية لا تزال تناقش في المحافل اللاهوتية. هو أيضا أحد المبدعين الأساسيين لأفكار الوجودية. ويعتبر دوستويفسكي اليوم واحدا من أبرز الروائيين الروس، بل أحد الروائيين البارزين في العالم في كل العصور.

خلفية الرواية:

عاش دوستويفسكي في روسيا في منتصف القرن التاسع عشر، وهو وقت مضطرب بشكل خاص في تاريخ البلاد الطويل والفوضوي. الهياج واليأس والفخر، في ذلك الوقت، هي أمور شقت طريقها إلى الكثير من أعمال دوستويفسكي. وبالتالي، فإن معرفة وفهم حياة دوستويفسكي الشخصية، أمر مهم للغاية، لقراءته وتفسير أعماله.

عندما ولد دوستويفسكي عام 1821، كانت روسيا تتوقع مستقبلا مشرقا. في عام 1812، حاول نابليون غزو البلاد. كان ينظر إلى نابليون، في جميع أنحاء العالم، على أنه طاغية مغرور. أما روسيا، فكانت تنال الإعجاب والتقدير، لنجاحها في وقف مثل هذه القوة الطاغية. وكان يطلق على ألكسندر الأول، امبراطور روسيا في ذلك الوقت، لقب "منقذ أوروبا".

خلال الثورة الصناعية، كانت روسيا على وشك الانفتاح على الغرب، وصارت أكثر تقدما من الناحية التكنولوجية، وبدا شعبها تقدميا بشكل ملحوظ. لقد كان حقا وقتا مثيرا للناس، وخاصة لسكان المدن.

في عام 1825، كانت هناك ثورة، سميت فيما بعد ب "ثورة الديسمبريين"، والتي كانت تبغي نظاما ملكيا دستوريا. لكن نيكولاس الأول، لم يتجاوب مع مطالب الثوار، وأصبح أكثر حماية لحكومته. وبدلا من أن تتجه البلاد إلى الليبرالية، سارت في طريق الاستبداد والدين والقومية.

بذلك تكون روسيا قد انزلقت مرة أخرى إلى تقاليدها العتيقة، وابتعدت عن الانفتاح والتأثر بالغرب. ومع ذلك، ظل الكثيرون في البلاد متعاطفين مع التيارات الثورية، بما في ذلك الفوضويون والعدميون.

في ستينيات القرن التاسع عشر، برز العدميون. ناشدوا الحكومة الإصلاح، لكن دعواهم قد تعثرت. لذلك، قرروا أخذ الأمر مباشرة إلى الشعب. ولم تكن "حركة نارودنك"، كما كانت تسمي نفسها، غير مؤذية. فقد ارتكب العدميون في حركة نارودنك أعمالا إرهابية واغتيالات كثيرة، وقاموا باغتيال ألكسندر الثاني عام 1881، وهو العام الذي توفي فيه دوستويفسكي.

كان أهم تغيير في روسيا، خلال حياة دوستويفسكي، هو تحرير العبيد عام 1861 من قبل ألكسندر الثاني. واتضح أن هذا التحول الكبير في الهيكل الاجتماعي والاقتصادي للبلاد كان بالاسم فقط.

فلم يغادر العديد من العبيد الأرض التي كانوا يفلحونها. واختاروا البقاء والعمل مقابل أجر زهيد. انخفاض الأجور وفرض ضرائب على العبيد السابقين، جعل أوضاعهم أكثر سوءا من ذي قبل. لذلك، استمرت التوترات والقلاقل الثورية، التي كان ألكسندر يحاول تجنبها. لكن تحرير العبيد، كان قد مهد الطريق لمزيد من الحركات الإصلاحية.

لم تقتصر معارك روسيا خلال القرن التاسع عشر على شؤونها الداخلية. لقد خاضت عدة حروب في هذا الوقت. في عام 1853، أعلنت تركيا الحرب على روسيا، وبدأت حرب القرم.

وفي عام 1875، اشتبكت روسيا مع الامبراطورية العثمانية، بحجة أن روسيا كانت تريد حماية مسيحي البلقان من حكامهم العثمانيين. في عام 1877، قبل أربع سنوات فقط من وفاة دوستويفسكي، اشتبكت الامبراطورية العثمانية مع روسيا مرة أخرى في حرب طاحنة.

كانت هذه هي المرة الثانية خلال القرن التاسع عشر، التي تذهب فيها روسيا المسيحية إلى الحرب مع أمة ذات عقيدة مختلفة. ولا عجب إذن أن يأخذ الروس دينهم على محمل الجد مثل قوميتهم. لقد أدت الاضطرابات السياسية في روسيا، ومعاركها الدينية، ووضعها العالمي المتغير باستمرار، إلى عدم الشعور بالاستقرار بين مواطنيها.

هذه هي روسيا التي كتب عنها دوستويفسكي. وكانت صراعات روسيا هي نضالاته لفهم ما يحدث حوله. تعكس أعماله كيف يمكن للإنسان البقاء على قيد الحياة، في أمة مضطربة وعالم مجنون دون أن يفقد عقله.

الإخوة كارامازوف، رواية طويلة ومعقدة. خلال صفحاتها، يشارك دوستويفسكي معاصريه الروس تجربته في الحياة، حتى لو بدا أنه كان يتحدث عن أماكن أخرى وأوقات أخرى.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى