السبت ١٧ آب (أغسطس) ٢٠١٣
بقلم بوعزة التايك

الإرث

قائد بلد عربي ذائع السوط والصوت مات تاركا وصية كي يدفن سوطه معه. لكن قائدا عربيا آخر اختطفه لاستعماله لمصلحة الوطن والأمة العربية.

وهكذا دفن وهو كله حزن على سوطه الذي سيعيش في فراش رجل دولة آخر كان دائما يحلم بجلده مئة مرة في رحاب الجامعة العربية خلال قممها الأسبوعية لتحرير فلسطين الحزينة حبيبة بوعزة الحزين.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى