الاثنين ١٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٤

البحث عن الإنسان..

صدر عن دار المتوسط في ميلانو كتاب (البحث عن الإنسان ) للدكتور خالد عزب الكتاب يطرح تساؤلات صعبة فلاشك أن التقدم العلمي المذهل منذ ستينيات القرن العشرين إلى الآن، بالنسبة لمن ولدوا في ستينيات القرن العشرين مثلي، تغيرات سريعة مذهلة وصادمة، ومن سيمتد به العمر لاشك أنه سيرى عالم آخر.

فالنانو تكنولوجي وتكنولوجيا المعلومات يغيران العالم بشدة كما يري خالد عزب فهو يري إن المعدل السريع للتطور التكنولوجي أدى إلى حدوث خلل اجتماعي، فالتكنولوجيا يمكن أن تتغير بسرعة حيث تنتقل من الدراجات إلى سفن الفضاء مرة واحدة في العمر، من الهاتف المحمول بين جدران المنزل إلى الهاتف المحمول بين يديك في كل مكان، إلى الهاتف الذي يقوم بعدة وظائف ومنها تحويل الأموال والدفع الفوري والتقاط وإرسال الصور والأخبار. كل هذا في أقل من عقد من الزمان، هذا يطرح لدى علماء الأنثروبولوجيا وعلماء النفس والاجتماع سؤالا ملحًا هو: هل يمكن أن تتغير أشكال المجتمعات المؤسسية والقيم بشكل كبير في مثل هذا الوقت القصير؟

الحقيقة أن قيم الإنسان وسلوكه من الممكن أن تتشكل بسهولة في العصور الماضية، وبحلول الوقت يصبحون مراهقين ثم تتطور القيم التي تشكل جوهر شخصيتهم وهويتهم، ويبني الانسان حياته حول هذه القيم، وبذلك تصبح القيم ثابته يتأقلم الإنسان وكيمياء المخ تتوافق معها؛ بحيث لا يستطيع عقل الانسان تخيل المجتمع بدون هذه القيم.

معظم الناس يتكيفون مع البيئة التي تربوا فيها، ولكن ماذا يحدث عندما يتغير العالم بشكل كبير، والقيم التي تعني شعورا بالذات الانسانية يعفو عليها الزمن؟

كثيرا من الناس كما يري خالد عزب لا يستطيعون تقبل تغيير القيم التي تعتمد عليها حياتهم، والتي كثيرا ما تثبت نجاحا كبيرا، فأغلب الناس يتمسكون بالقيم التي شربوها وامتصوها مثل الأطفال. هذه القيم تمكنهم من مواجهة الكوارث والصدمات وجعلت المجتمعات متماسكة والأسر متضامنة والأفراد متعاونون، حتى في اقامة شبكة تضامن مالي على غرار ما يسمى ب(الجمعيات)؛ وهي عبارة عن شراكات مالية تضمن للأفراد عبر تعاونهم مبالغ مالية كبيرة، يكون بالاشتراك الشهري بين عشرة أو عشرين شخص، يحصل الشخص الواحد منهم في أول الشهر على مجمل ما يتم جمعه من المجموع. ويعتبر هذا الشكل من الادخار التشاركي وسيلة مكنت مكنت عديدا من أفراد المجتمع المصري من البناء الاقتصادي ومواجهة متطلبات الحياة.

فمن الذي يستطيع أن يقول أن القيم التي يتمسك بها هؤلاء الناس لم تكن صالحة؟ فقيمهم هي التي مكنتهم من الصمود والاستمرارية؟

هنا تواجه المجتمعات تساؤلات صعبة: هل القيم التي جعلت الأجيال السابقة ناجحة ليست بالضرورة هي القيم التي سوف تكون ملاءمة في المستقبل لتحقيق نجاحات؟

هنا نري خالد عزب يحضر معيار القيم، فهذا المعيار مهم لأن المجتمعات تكرر نفس الأمور ونفس الإيمان، فتخيل أن الشاب يتزوج خارج منزل الأسرة في مصر في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر أمر مستحيل. لكن مع بدايات القرن العشرين بدأ وكأنه أمرا مسلم به، ومع القرن الحادي والعشرين أمرا بديهيا، ترتب على ذلك انتهاء فكرة الأسرة الممتدة بالتدريج، ومنزل الأسرة، والحي الذي يعرف الناس سكانه أبًا عن جد؛ هذا ارتبط بتغيرات في الأشكال المعمارية للعمارة السكنية، فأصبحنا نتعامل مع وحدات في بنيات سكنية، كل وحدة مغلقة على ذاتها، هذا ما أدى اتلاشى قيمة الجوار والقيم المصاحبة لها. كل هذا ولد من رحم توسع المدن وظهور الطاقة المحركة للسيارات ووسائل النقل، ثم الصحافة والتعليم وصعود الفردانية أو الفرد عبر استقلاليته المالية، خاصةً مع تعليم الفتيات وعملهن، بل ومشاركتهن في الصرف المنزلي، وهو أمر كان من المستحيل من ذي قبل. إذ كان هذا يعد من شيم الرجال، بينما في الريف المصري كانت المرأة تساعد زوجها في الحقل، ترعى الحيوانات التي تربيها في المنزل، كانت امرأة مساهمة ومشاركة اقتصاديًا في المنزل.

الآن هي تحولت في الريف لمرأة مستهلكة لمنتج المدينة بدءًا من الخبز الذي يعد خارج المنزل إلى المصنعات الغذائية التي كانت تنتجها منزليا. بالرغم من هذا فإن المرأة المساهمة بالفعل الاقتصادي في الريف لا تعترف بها الدولة كمنتج ومساهم اقتصادي، بل تضيق عليها إلى درجة تهميشها، على الرغم من أن انتاج الالبان ومشتقاتها لهذه المرأة مساهم في انتشال أسر من الفقر المدقع، بل ساهم في دعم هذه المرأة المعيلة.

يقودنا خالد عزب إلي استحضار ما يمكن أن نسميه"قيم مهجورة"هذه القيم يرى البعض أن غيابها يؤدي إلى انزلاق المجتمعات للمجهول، في عالم يزداد كل يوم تعقيدا وتتسارع وتيرة التقدم التقني، خاصة في وسائط التواصل الاجتماعي، وهي مجتمعات افتراضية غير حقيقية، تشكل أحيانًا شبكات تكون خاصة بقضايا النوع والمرأة واهتماماتها، أو شبكات تربط متخصصين كالمؤرخين أو الصحفيين، مع تحولات في أنماط الاقتصاد والاستهلاك تستحق التأمل.

لقد أصبحت العزلة الفردية أزمة تعاني منها المجتمعات، لدرجة توحد الفرد مع وسائط التواصل الاجتماعي في العالم الافتراضي، حتى رجال الدين وكبار السن يشعرون بالعزلة، حتى دور العبادة التي كانت تحتشد بالمصلين في أوقات الصلاة أصبحت شبه فارغة، إلا في أيام الجمعة أو في صلاة التراويح في شهر رمضان، ولم يعد الأبناء يولون الآباء والأمهات نفس رعاية هؤلاء لآبائهم وأمهاتهم، وأصبحت صلة الرحم تتم عن بعد وفي المناسبات، إلى ماذا يؤدي هذا كله؟

هذا يقود إلى موت العاطفة الإنسانية في المجتمع، ويشكل دون وعي احباط يتم التعبير عنه في سلوك عدواني غير طبيعي، وإلى تطرف بعض أفراد المجتمع وانخراطهم في ردة فعل سلبية تصل إلى التزمت الديني واستدعاء مقولات تراثية وعزلها عن سياقاتها، كذلك يؤدي إلى حالة من اللايقين بالوطن والبحث عن الهجرة من مجتمعات محبطة أو الانتحار في مجتمعات كالسويد التي توفر الرفاهية المحبطة للإنسان.

هنا خالد عزب يذهب إلي اشكالية: هل تتغير العلاقات الاجتماعية استجابة للتغيرات التي تحدثها التكنولوجيا بكافة أشكالها، هل يتغير معيار القيم لكي يتكيف مع التغيرات الحادثة؟

وهو يقول لقد وجدنا أيادي امتدت للتشكيك في دور الدولة وأهميتها، وأصبح الشك منهاجا للبعض. بل ناقش البعض مستقبل الحكومات إلى حكومات افتراضية تدير وتنظم ولا تتدخل في الشأن الخاص وتعظم الفردانية، هذه اليد تمثل الرأسمالية المتوحشة، التي تتاجر في المبيدات المميتة أو الاسماك المسممة وتسرب الغاز ونفايات النشاط الاشعاعي والمواد الصناعية المسببة للسرطان وأنواع البكتريا المخلقة بواسطة البحوث العلمية، هذه الأنشطة المضرة للإنسان تمنعها الحكومات ولو تركتها لأفنت البشرية من أجل مكاسب البعض، هنا تظل الدولة لها أدوار في كبح جماح البعض وممارسة دور رقابي وتنظيمي قوي، بل هز نجاح الصين فكرة انسحاب الدولة من كثير من المجالات.

ينبهنا خالد عزب أن المرأة لم تكن عبر عصور التاريخ خارج سوق العمل، لكن الثورة الصناعية في أوروبا، جعلت الناس يتنافسون على أسس فردية بغض النظر عن الجنس، وترقت سيدات إلى وظائف عليا وتنافسن مع الرجال من أجل الربح الشخصي والترقي الاجتماعي، ترتب على ذلك عزوف النساء عن انجاب الأطفال وتأخر سن الزواج على نحو متزايد. في المقابل تزايدت حالات الطلاق، حتى أن أيديولوجية الزواج والأسرة تتراجع بسبب هذا كله. ومن هنا تبدو الأسرة مهددة سواء بسبب الشابات أو الشباب في الأجيال الجديدة، بدأ هذا بوضوح في العديد من الدول الصناعية كالولايات المتحدة وكندا وإيطاليا وألمانيا، لكنه ينعكس هذا أيضًا بصورة أو بأخرى في بلد كمصر وفي تونس أيضا، فقد ارتفع سن الزواج في المدن الكبيرة الصناعية أو التجارية وتزايدت حالات الطلاق، فهل الحياة الاستهلاكية ونماذجها السبب في مصر وتونس؟ أم التقدم الصناعي والتكنولوجي؟ أم أنها أسباب معقدة تختلف من مصر إلى تونس؟

لكننا في الدول الصناعية التنافسية في العمل عامل قوي في الدول الصناعية، خاصة أن الآلات تحل محل البشر يوما بعد يوم، علي سبيل المثال النموذج الياباني الذي يعتمد على الروبوت بصورة أساسية، فصار نموذجا يدفع أصحاب الأعمال إلى الاستغناء عن العمال، لتعتني هذه الصناعات بالمهارات الفنية التي تحتاجها عناية فائقة، هنا هي تستثمر في الفرد لا في أسرته أو حتى محيطة الاجتماعي العمالي، والخبراء والعلماء منهم يتفانون في عملهم بحماسة تنافسية خارقة، والشركات والمخابر البحثية والمصانع والجامعات تستفيد بهم و من أي قدرة إبداعية، ليدمن هؤلاء العمل، ولتدفع لهم أجور تفوق أجور الوزراء في حكومات بلدانهم، فهل الفرد المدمن للعمل والمبدع هنا متوحد بشخصه مع عمله؟

في حقيقة الأمر إن هذا التوحد انتقل من هؤلاء إلى الأجيال الجديدة المدمنة لأشكال التقنيات الجديدة على الأجهزة اللوحية أو الهاتف المحمول، ليتوحدوا معها، فتحل هذه الأجهزة محل الأسرة والأصدقاء والمجتمع بدرجة تهدد قدراتهم على التواصل مع الآخر أيا كان، بل يبني هؤلاء عالمهم عبر هذه الشبكات، ويصبحون منغمسين في هذا العالم، باحثين عن مجتمع افتراضي. هنا يكونون فريسة سهلة لجماعات التطرف الجاذبة لهم، أو لعنصرية حمقاء.

من أجل ذلك، تبدو ثقافة المجتمع وكأنها قدرته على البقاء والمقاومة، فالثقافة هي مجموعة من السلوكيات والمعرفة التي مررت من فرد إلى آخر عبر التفاعل بين أفراد المجتمع، والنظم الثقافية هي شبكات معقدة من السلوكيات المترابطة المتكيفة، والمعرفة هنا بمثابة أدوات يستخدمها البشر من أجل تحقيق أهداف أو حل مشاكل، لتبرز الأفكار الثقافية التي تتاح للناس وهم يدركون أن في مصلحتهم استخدامها، لكن في النهاية وعبر الزمن نجد سلوكيات تتلاشى ليتم تجاهلها أو نسيانها. إن أكثر الأمثلة على ذلك في مصر هي عادة الأربعين بعد الوفاة؛ حيث يقام عزاء بعد أربعين يوما من وفاة أحد أفراد الأسرة، هذا سلوك عرفه المصريون منذ قديم الأزل، لكنه في عصرنا تلاشى تدريجيًا ويكاد يختفي.فهل تلاشي الاهتمام بالأخرين في مجتمعاتنا؟

تثير نزعتي الإيثار والتعاون عند الإنسان وشروط التلاؤم والتكيف من أجل البقاء حقيقة أن التطور الإنساني كان مصحوبا طوال الوقت ومنذ بداية التاريخ البشري بما يدل علي الاهتمام بأحوال الغير وبإدراك واع لنمط من (الذات) يطمح أصحابها من الأفراد لأن ينظر إليهم الغير نظرة التقدير والتشريف فضلا عن تواتر حالات التقمص العاطفي ومشاعر الخجل والخزي والإحساس بالذنب ووخز الضمير. فقد تمكن البشر، مدفوعين في مثل زماننا هذا يهبون لنجدة سائق في حادث سيارة أو يتبرعون بأموالهم من أجل مساعدة ضحايا الزلازل، وهم يعلمون علم اليقين بأن كائنا من كان لا يملك حسابهم أو عقابهم إن تجاهلوا ألام الغير ومصائبهم.

يري خالد عزب أن كل إنسان لديه مجموعة من الأدوات السلوكية والايديولوجية والاجتماعية للاختيار من بينها في محاولة لتحقيق غايته مثل الغذاء ووسائل الراحة والترفيه والصعود الاجتماعي والاستحواذ الاقتصادي، ويحدد الإنسان تجربته الذاتية من خلال اختياراته من بين هذه الأدوات، وهناك من يتبع الأنماط السائدة فيختار كما يختار الآخرون، وهناك أيضا من له خياراته، لكن في النهاية هناك أنماط محددة في كل مجتمع يفرضها الذين يديرونه أو أوجدوه وبالتالي تقع على عاتقهم مسئولية بقاء هذه الأنماط، بينما قبول خرقها إما لإحداث تغيير سلبي أو إيجابي يقع على عاتق هذا المجتمع الذي إما أن يقبل أو يرفض هذا الخرق، فماذا لو كان هذا المجتمع: الفردانية هي قوامه، وأفراده متوحدين مه آلة تخلق مجتمعًا آخر افتراضي يتصاعد دوره؟

إن هرمية السلطة سواء سلطة المجتمع أو الدولة أو الأسرة، تلتقي في آن على رأس التسلسل الهرمي بمن يفرض سلطته ويتخذ القرارات، ويسعى إلى تحقيق مصالح الآخرين على حسابنا، مما يؤدي لقيود على سلوكنا وكذلك على فرصنا، إن المهم هو الممارسة العملية للسلطة مع مصالح من تمارس عليه سطوتها، فتفيد تصرفاته لصالح هذه الممارسة.

يمكننا أن نستعيد التجديد في قيم المجتمع، فلو أن هناك أداة سلوكية لم تنجح، فإنه في النهاية يتم التخلص منها من قبل معظم الناس تلقائيا بغض النظر عن الأساس الأيديولوجي لها، لكننا في عصر تسيطر فيه الآلة بصورة متعاظمة ومتغلغلة على الإنسان، فالذين يتحدثون عن ذكاء الآلة وإدراكها، ينسون أن مبتكر الآلة هو الإنسان، أتاح لها أن تحدد للإنسان مشاعره ورغباته وهوياته، بل تسلبه وقته لكي تسيطر عليه عبر عملية إلهائية لا تتوقف، فهل يستطيع الإنسان وقف هذه الأداة السلوكية أو حتى تحجيم تأثيرها فيه؟

لاشك أن العواطف تزود الإنسان بالطاقة الإيجابية. العواطف المستمدة من الروح الإنسانية، وهو ما تفتقر إليه الآلة، فالمشاعر الإنسانية هي النسيج الذي يحفظ النظم الثقافية، فميلنا للحب والكراهية والإهداء والعطاء وممارسة الشعائر الدينية وموروثاتنا الجينية العاطفية نحو الأقرباء، جميع ذلك لا يمكن أن يكون للآلة دور فيه،حتى لو أدركت الآلة أحاسيسنا نتيجة تطويرها برمجيا، فهي ستظل عاجزة عن إدراك المشاعر على طبيعتها، فالحياة الإنسانية فعل به روح وحركة ديناميكية غير فعل الآلة الخاضع للحساب الرقمي الدقيق.

إن العديد من الأفراد يحلمون بتحرير أنفسهم من النظام الثقافي المعقد، بينما نحن قادرون على إعادة تشكيل نظام ثقافي لجعله يتناسب مع تطلعاتنا نحو الأفضل في رأي خالد عزب، إننا لا نستطيع أن نعيش بدون نظام ثقافي يحدد طبيعة تفاعلنا، نحن لا يمكننا أن نختار ما إذا كنا نشارك في النظام الثقافي أولا، إلا أذا كنا لا نريد أن نبقى على قيد الحياة، فبدون المشاركة في نظام ثقافي وتعلم قواعد مناسبة للمشاركة والتفاعل لا يمكن أن تستمر بنا الحياة أو يتحقق نمو في حياتنا، ومثلما أن الناس سيموتون بدون الأدوات التكنولوجية فإنهم غير قادرين على البقاء على قيد الحياة بدون الأدوات الثقافية المعرفية التمي تمكنهم من العمل في مجتمع معقد.

الحقيقة التي نتغافل عنها كما يذكر خالد عزب أننا كبشر مقيدون، حتى الملوك والوزراء والنخبة مقيدون. هذه القيود هي نتاج النظام الثقافي، لذلك فان علينا دعم هذه النظام وخصائصه، والذي يكون عادة معقد وأحيانا غير مفهوم بالنسبة لنا. حتى لو شعرنا بأنه يعمل ضد مصالحنا الشخصية بقيوده، فهذه القيود هي التي تحد من قدرة من هو في أعلى التسلسل الهرمي لمصلحة من هو في أدنى التسلسل. من هنا تأتي أهمية الثقافات المعقدة والمركبة فمن خصائصها أنها تعيد بناء نفسها بنفسها وفق مقتضيات السياق الزمني، بل تتيح للمجتمع القدرة على التعايش حتى بمتناقضاته على نحو ما هو حادث في الثقافة الهندية بكل تناقضاتها، بل نري قدرة مصر على التعايش بصورة مذهلة منذ غزو الاسكندر إلى الفتح العربي إلى العصر الحديث، فكم مرة اعادة الثقافة المصرية إنتاج نفسها عبر العصور؟

ويذهب خالد عزب أن معظم الناس لديهم القدرة على استيعاب القيم الأساسية لمجتمعاتهم، ومدركين أن عدم التفاعل معها سلوكيا يؤدي إلى تفكيك النظام وتهديد فرص الجميع في البقاء أو النجاح، وشيوع جرائم تهدد النسيج الاجتماعي ومصالح الأغلبية، ولذا فانه في كل المجتمعات من يشكل تهديد لمصالح الأغلبية ويخرج عن قيمها يتم تهذيبه واصلاحه. لذا فلابد من وثيقة ترابط اجتماعي تمثلها منظومة القيم التي أصبحت الآن محل تساؤلات؟ فالسؤال المطروح ماهي التغيرات التي يمكن أن تحدثها الثورات العلمية في منظومة القيم؟ وماذا يجب أن يقول الماضي والحاضر عن المستقبل؟


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى