الاثنين ٢٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٠
بقلم عبد العزيز الشراكي

الثعابين

الثعابين تخرج هائجة في الهجير ....
إنها تملأ الأرض أكثر
من كل شيء كثير ....
إنها تملأ الأرض رعبا وتجري
وراء المحبين والطيبين الذين يخافون
أن يصبحوا مثلها حين ينخدعون
بما ترتدي من حرير ....
الثعابين تخرج هائجة في الهجير ....
وتسير إلى حيث ما لم تكن
ذات يوم تسير ....
الثعابين تزحف بين الحقول وتزحف
وسط المدارس والجامعات
وتزحف خلف المكاتب والمكتبات
وفي السوق والسجن
تزحف تزحف في سرعة
كي تضم إلى
ملكها كل شبر صغير ....
إنها تدخل البيت شيئا فشيئا إلى
أن تشاركنا في السرير ...
وستبقى الثعابين
تزحف تزحف في سرعة
وسيبقى المحبون والطيبون
يخافون سوء المصير ....

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى