السبت ١٣ نيسان (أبريل) ٢٠٢٤

الحب

فاطمة محمد أبهج الرفاعي

الحبُّ شيءٌ
قد تبَرْعَمَ مثلَ وردٍ في البراري
دون ماءْ
شيءٌ تدفّقَ في الدماءْ
شيءٌ يقودُكَ مرغماً أعمى
وتتبعُهُ اشتهاءْ
هو بسمَةُ الأزهارِ عندَ عِناقِها
حِضنَ النّدى
دمعُ اللِّقاءْ
هو فارسٌ هزم الزّمانَ
أعادَ غصنَ العمرِ حيّاً أخضرا
هزمَ الشواطئَ
فالتقى البحرانِ ثمَّ تبخّرا
هو فارسٌ
ألِفَ الحروبَ و خوضَها
و صهيلُ أحصنةِ الهوى
بوحُ الغناءْ
هو موطنُ المنفيِّ لحنُ حنينِهِ
وجعُ المسافةِ واختناقُ فراغِها
هو لعنةٌ
سرقتْ نُعاسَ الجفنِ في شغفٍ
و أرخت من خيوطِ الفجرِ
أجنحةَ السماءْ
الحبُّ دربٌ
كم عسيرٍ قطعُها
في الهجرِ تشتعلُ الظنونُ
و تُطفىءُ الآهاتُ
شمسَ الأمنياتْ
وجعُ الحنينِ مخالبٌ
و دموعِهِ
نهرٌ تدفّقَ ذكرياتْ
و برغمِ كلِّ هزيمةٍ...
غُص في بحورِ العشقِ
واسرق ساعةً
فالعشقُ مفتاحُ الحياةْ!

فاطمة محمد أبهج الرفاعي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى