الاثنين ٢٥ أيار (مايو) ٢٠١٥
بقلم محمد محمد علي جنيدي

الحُلة الخضراء

أسرع إليه فجرا، وقال له: قم من نومك، فرد عليه: لم أنم، وكيف تغفل عين مظلوم في بلد تنسب الجريمة فيه إليه ليبرأ منها ظالمه!،... وانطلقا وحين سئل لحظة تنفيذ الحكم: ألديك وصية أو حاجة، فرد ثابتا: أما بكم.. فلا، ثم رفع رأسه داعيا ربه: اللهم يا من لا يضيع الحق عندك لا تمهل من بعدي الظالمين، واجعلهم عبرة لمن شاء أن يعتبر،... الحمد لله الذي جعل آخر عهدي بالدنيا لباسكم هذا، وأبدلني بحُلة خضراء،.. الآن ألقى النبي وصحبه...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى