الأحد ١٧ آذار (مارس) ٢٠١٣
بقلم بوعزة التايك

الذئب والرضيع

قبر بداخله ذئب ينتظر بفارغ الصبر وصول جثة رضيع طري هادئ غير ملوث بروائح الآدميين الكريهة. جاءت الجثة، جثة شبح فقال الذئب: لا بأس، سأصبر هذا اليوم وسأكتفي بأكل لحم طعمه مر.

ذئب ينتظر داخل قبر مجيء جثة رضيع فجاءت جثة عجوز فقال: سأغمض عيني وسأتحمل اليوم أكل لحم تفوح منه روائح العرق. ذاك ما قالته امرأة لصديقتها ذات يوم عندما كانتا تقومان بزيارة لحديقة الحيوانات وعندما كنت أنا معتقلا ومرغما على أكل لحم الحمير.

ذئب شعر بسعادة لا حدود لها لما رأى جثة رضيع قادمة للنوم في جوف التراب لكنه تراجع ودمعت عيناه لما سمع الرضيع يقول لملاك الموت إنه يشعر بالسعادة كونه غادر عالما لم ير فيه إلا الصفعات والرفس والكلام المشين رغم أن عمره لا يزيد عن عشرة أيام قضاها بين أب تخافه الطيور وأم تهابها النسور وتنفر منها كلاب الليل.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى