الأحد ٢٣ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٨

السلاح السيبراني في حروب إسرائيل المستقبلية

صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب "السلاح السيبراني في حروب إسرائيل المستقبلية: دراسات لباحثين إسرائيليين كبار"، إعداد: رندة حيدر، وهو الكتاب السادس ضمن سلسلة " قضايا استراتيجية: وجهات نظر إسرائيلية".

تُعتبر إسرائيل من الدول الأولى في المنطقة التي بدأت تولي حرب المعلومات والحرب السَّيبرانية اهتماماً خاصاً. ويعود اهتمام الجيش الإسرائيلي بالمجال السيبراني إلى سنة 2009 حين اعتبره حيزاً عملانياً جديداً ومهماً. وفي سنة 2015 أعلن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي تأسيس سلاح رابع في الجيش الإسرائيلي، إلى جانب سلاح الجو والبر والبحر، هو سلاح السَّيبر.

يعالج هذا الكتاب موضوع تطور مفهوم الحرب السيبرانية في إسرائيل، ودورها في العقيدة العسكرية للجيش الإسرائيلي، وذلك استناداً إلى دراسات وأبحاث كتبها خبراء إسرائيليون بهذا المجال، ونشرتها مراكز أبحاث إسرائيلية، أو مجلات عسكرية متخصصة.

مُعدة الكتاب:

رندة حيدر: محررة النشرة اليومية، "مختارات من الصحف العبرية"، التي تصدر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

يقع الكتاب في 176 صفحة، وثمنه 8 دولارات أميركية أو ما يعادلها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى