الأحد ١٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٨
بقلم مادونا عسكر

الغيم الأزرق

يحميكَ الغيم الأزرق،
من سقطة الوعي وانفراجات الشّمس الخادعة. من تعابير تتصارع على إيقاد قنديلٍ
حملته إليك يدٌ، تدفئ بعثرة الألم دون أن تلمس حرّيّتك. دون أن تمسّ الأيّام الغابرة.
القناديل خاملة دونَكَ.
البرد ينتظر إيحاء النّار واضطرام الإلهام. في صقيع النّفس مكان للإصغاء. في حزنها نافذة مشرّعة
على جدار العزلة.
في ابتهاجها، باب ضيّق تتهافت إليه عصافير نادرة. تتمرّد على أسرابها. تعانق ما لا يُدركُ.
ما الأعظم؟
الموت أم الحياة؟ أم ما بينهما؟
أم تلك الأنا المتوارية، المنشقّة عن عبثيّة الأسى؟
ما الأعظم؟
صمت يضجّ في داخلك. ينهشُ فتور الأيّام؟ أم كلمة،
تكون فتقول؟
يحميك الغيم الأزرق،
من زوال محتوم.
قد لا تراه لكنّك تبصره. قد لا تلمس قدم الأيّام في نعومة هيأته. لكنّك تأنس لغمر الجنون.
القناديل الفقيرة
يغويها الدّرب الممتدّ بين يدٍ حانية والظمأ إلى لهيب الاشتعال.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى