الاثنين ١٧ آذار (مارس) ٢٠٠٨
بقلم عبده حقي

الفنان .. كوميديا قصصية

نص قصصي

خفق قلبه ودارت به الأرض بمائة وثمانين درجة.. أخيرا بعد طول هذا العمرها هو يحظى من أحد أشهر الغاليريهات بدعوة لعرض أجمل لوحاته.. أخيرا تحقق الحلم... هذا كل ما كان يأمله وما كان ينقص سيرته الفنية إن على فقرها أوغناها لا يهم، المهم هي ذي إذن فرصة العمر كي يرتقي درجات الشهرة أوعلى الأصح كي يسخر من كل من إستخف بعبقريته التشكيلية فيما قبل.

كيف له أن ينسى نظرات الإزدراء من زوجته حين كانت تداهمه في ورشة المرسم لتلقي بقائمة أغراضها على وجهه أوعلى الأصح على وجه لوحته متعمدة في حقيقة الأمر أن تفسد عليه خلوة إلهامه ونشوة إنغماره اللذيذ في لحظة تيه الإبداع وجذبة الفرشاة... أما الأصدقاء !! أي أصدقاء ؟؟ ــ دائما يهمس للوحاته ــ فلافرق بين بطونهم وجماجمهم... كل شيء في حواسهم وجوارحهم إما ترينه يمضغ أويجرد العابرات من سراويل الجينز اللصيقة بخاصراتهن.. هذا قصارى ما ينجزون لأنفسهم وللآخرين... وكثيرا ما فكر في فتح باب مرسمه لهم، غير أنه كان يحدس أن مرورهم من هناك سيكون كاجتياح التتار والماغول أومثل الحريق الذي سيأتي على معلمة ثقافية وطنية لذلك فقد أوصد في وجوههم كل دعوة للزيارة ثم فوق كل هذا وذاك أن ما أجج حقده على الأصدقاء أنه لم يستخلص بعد ولودرهما واحدا عن لوحة إقتناها أحدهم من دون أن يفطن فناننا إلى اليوم لابالغمز ولا باللمز، أن صديقه لم يقتن اللوحة إلا إشفاقا عليه ومؤازرة معنوية له ليس إلا....

واليوم ها فنان آخر يولد من رحم رسالة وردية نائمة في غرفة ص. ب.. وها شمس الإعتراف تلقي بأضوائها الكاشفة عليه... لاشك أن وسائل الإعلام مرئية ومسموعة ومقروءة سوف تتدافع لهذا السبق الصحفي كما الفنانين التشكيليين العظام مثل القاسمي والصالدي والغرباوي... وسيوقع المئات من الزوارفي دفتره الذهبي وسيملؤ جيب معطفه بكثير من الشيكات عن لوحات معروضة وشيكات أخرى مؤداة مسبقا عن لوحات لازالت أفكارا هائمة في مخياله... وفي مساء الإفتتاح كما جرت التقاليد الثقافية في ربوع الوطن سيتناول عشاءا فاخرا وراقيا لاتحد مائدته العين في فندق (الفردوس) على حساب نائب برلماني أوعمدة المدينة...

ـــــ الفنان !! الفنان !! هكذا يناديه أصدقاؤه ومعارفه وحتى أولئك النازحين الذين إستوطنوا الحارة في آخرلحظة..

أما النداء فلم يكن في حقيقة الأمر سوى شماتة في غالب الأحوال لذا فقد كان يتغافل النداءات.. ليقولوا ما يشاؤون ــ يقول في نفسه ــ أجل أنا فنان موتوا بغيظكم ولدي ورشة لم يحلم بها أشهركم فنا في البلد، ولي بها الكثير من اللوحات الجاهزة واللوحات الوشيكة والعشرات من اللوحات الملغاة.. أما هؤلاء الأصدقاء الأوغاد فهم لايدركون ما معنى أن يعيش بينهم فنان تشكيلي...

يسحق عقب سيجارته.. يسوي قبعته البودليرية ويطلق على الصدر شاله الوردي الطويل المطرز ويمضي في متاهات الحارة خافضا بصره ومتلافيا المرور من أمام الدكاكين والحوانيت ونظرات الباعة وألسنتهم المسننة التي مرغت غير مامرة كبرياءه العبقري في وحل القروض والسلفات الطفيفة...

ــــ الفنان !! الفنان !! ها..ها..ها...

دس الرسالة في جيب بلوزته البيضاء المرقطة بلمسات الأصباغ التي يسميها حوادث الشغل.. نزل إلى الورشة، أشعل سيجارة.. دار دورة ببصره حولها.. يمج وينفث الدخان في إنتشاء وزهوفائق.. كان أمام كل لوحة يتقدم ثم يتراجع.. يقطب حاجبيه.. يزم حدقتيه ويلوي عنقه.. عشرات اللوحات هنا وهناك.. صامتة تنتظر حظها كعارضات الأزياء.. لوحات بلا أسماء وبلا عناوين... إن أشد ما يكره هوأن يعنون لوحاته بدعوى أن عنونة اللوحة هوإغلاق لانفتاحها على جمالية اللامعنى كما أن الإسم يطوق عالمها الفاتن والمطلق وأخيرا فهويعتبر العنوان إجابة فاشلة بشكل ضمني على الأسئلة العالقة التي قد تدور في أذهان الزوار.. لذا.. لذا فهويترك لوحاته لفرضيات الإسقاطات النفسية... وفي لحظة ما شرع ينتقي لوحاته الثلاثين التي سيعرضها أوبالأحرى ستودعه قريبا وإلى الأبد وسيقتنيها مدراء الأبناك والمؤسسات الخاصة وشركات التأمين ومكاتب المحاماة والمصحات النفسية والفنادق الباذخة و..و... ولقد قررأن يكتم سر الرسالة عن زوجته وأولاده، فلوعلموا بها فلاشك أن شهيتهم ستنتفخ وأن لائحة المطالب ستطول ولامحالة أن زوجته سوف ترتبط به أيما ارتباط وسوف تلازمه في سفرته الفنية إلى العاصمة ليس من أجل مؤانسته بالهمسة الرخيمة والإبتسامة الدافئة وإنما من أجل إستخلاص الشيكات وحساب المداخيل وهويعلم علم اليقين بطيشها وخفة يدها وعماها المالي حين تسمع برنين الدراهم في جيبه فهي لن تتوان ولولحظة قصيرة عن إخراج الآلة الحاسبة وأمام الجمهوركان من كان... لذا.. لذا واتقاءا واستباقا لكل هذه الكوارث المهينة فقد قرر أن يدعي أن الأمر يتعلق بمعرض جماعي تنظمه إحدى سفارات الدول العربية الخليجية بالعاصمة...

لف لوحاته في لفائف من الجرائد القديمة.. كان كل مرة يدخل محملا بحزمات منها.. أدركت زوجته أن أمرا ما قد طرأ.. نزلت الورشة خلسة فألفته منهمكا في تلفيف آخر اللوحات... أيقنت بما لايدع مجالا للشك أن أوان رحيلها قد حل بعد كل هذا العمر الطويل من الغطس في الأصباغ وألوان البؤس والتحليق عاليا في قوس قزح للبحث عن الشهرة الواهية... الحمد للـــــــــــــه.. الحمد للـــــــــــه.. قالت في سرها وعلت محياها إشراقة هناءة وانفراج.. لقد آن لهذه اللوحات أن ترحل.. لكن إلى أين ؟ ومقابل كم ؟ وترى من سيكون هذا المنقذ من الأصباغ الذي سيفرج كربتها من غم تلك الشخابيط واللخابيط التي تملؤ القبوبلا طائل... وقبل أن تقصفه بأسئلتها الرصاصية كالعادة إستبقها إلى الحديث وأخبرها أنه سيشارك في معرض جماعي بإحدى السفارات العربية بالعاصمة..(لامفر من الكذب... الكذب شرط من شروط الشهرة... الكذب أقصر طريق إلى المجد !) هذا ما علمه الفنانون وهكذا وصل الكثيرمنهم إلى القمة فلماذا لايجرب أن يكذب هذه المرة ولوعلى زوجته.

قبل تاريخ إفتتاح المعرض بأيام كان جاهزا.. اللوحات ملفوفة بعناية وكل لوازمه على أهبة.. كان في قرارته يستعجل الموعد وكان كل يوم يمر يشعره كما لوأنه يبعده عن اليوم الموعود.. وبدأ يشعر بالزمن يتثاقل حتى خمن أن الزمن صديق وقح مثله مثل الأصدقاء الآخرين.. وفي صباح ما قرر أن يسافر، فعليه أن يحل باكرا بقاعة العرض فمديرة الغاليري تعلم بقلة تجربته في تنظيم المعارض... لذا فقد جاءته دعوة جاكلين رسالة وردية مفصلة بإجراءات مرتبة باليوم والساعة لوضع الترتيبات الفنية المتعلقة بمساقط الإنارة وتناسقها مع الأضواء الطبيعية الخارجية وعلاقة كل هذا بإطارات العرض وزوايا الرؤية ومواقع المشابك... إلخ

كانت الناقلة رابضة على الرصيف، وكان الحمال يلقي بالأمتعة على السطح. حين وصل الفنان ولوحاته الثلاثين على متن (هوندا) كان من حسن طالع حظه أن رتب الحمال اللوحات فوق الأمتعة الأولى على سطح الناقلة.. وحمد الله على حظه هذا وحظ لوحاته.

صباح ربيعي جميل.. ربما أجمل صباح في العمر.. بعض سحابات سكرية كأنها لمسات بيضاء سوريالية على قماش أزرق.. منظر أنعش وأيقظ كل الحواس الفنية، وهناك في المدى الرمادي البعيد باتجاه العاصمة لحاف غيوم داكنة تنذر بزخات خفيفة.. عالم رائع، ملتئم في إنصهار تلقائي ليشكل مع نشوته الجوانية لوحة طبيعية رائعة... شعرأن لاأحد من الركاب عبئ بهذا المشهد الطبيعي الفاتن.. وحده إذن.. وحده وقدره أن يعيش نعمة الفن كل لحظة وحين وفي كل مكان حتى داخل هذه الناقلة المهترئة.

كانت العجلات من تحته كتيوس أربعة تلتهم المسافات والمنعرجات، وكلما أوغلت الناقلة في الطريق كلما شعر بالأفق يفتح ذراعيه له وللواحاته الثلاثين على السطح. بعد لحظة توارت الشمس خلف سحابات داكنة، ثم لاحظ على النوافذ قطرات رذاذ قليلة.. ذاعبته وسنة لذيذة.. لقد ألف أن يغفوبعد الظهيرة.. تمايل وتهويدة الناقلة يؤججان أيضا حلاوة غفوته المعسولة.. لقد إستطاب هذا الإسترخاء، فلابأس إذن أن يحلم قليلا وهولا محالة على وشك تحقيق حلم أكبر لكنه حلم واقعي هذه المرة وفي العاصمة الرباط...

لقد غفا واستغرق في نومه إلى حد الغطيط وضاع شخيره في هرهرة ولعلعة وصفطقات أضلع الناقلة ولم يستفق إلا على خبطة كف العون على الباب الخلفي (باط.. باط.. باط.. لقد وصلتم)

إستفاق فجأة.. إنها العاصمة تغرق في أمطار عاصفية.. ألفى مياه الأمطار مثل خراطيم صغيرة تتدفق على جنبات الناقلة تلتها طقطقات حبات برد كثيف أتلفت صوت الراديوولغط الركاب ونظراتهم التائهة... كان لايسمع من حوله سوى (الحمد لله.. مبروك الروا.. الحمد لله مبروك الروا) وانفرجت أسارير الركاب البدوالوافدين على العاصمة لحل مشاكلهم التي إستعصى حلها في الأقاليم.. فقد كان الموسم الفلاحي على شفا كارثة جفاف آخر وعطش على عطش سابق.. أما هوفقد كان ينتشي برؤية تشكلات مطرية تجريدية تتدفق وتنزلق على زجاج النوافذ.. هوفنان وكفى.. فنان فوق كل الأحوال الجوية والأزمات الإقتصادية ووعكات البورصات.. ما شأنه بكل هذه التقلبات فأرضه لوحاته ومحراثه ريشته وبعد قليل سيجني مازرعت يداه منذ عقود...

توقفت الناقلة وتحولت الأمطار والبرد إلى زخات خفيفة منعشة ورائقة.. كان الركاب يهرعون إلى سقوف المقاهي والمطاعم الصغيرة.. شرع الحمال ينزل اللوحات الواحدة تلوالأخرى. أوووووه !!! ياللمصيبة وياللهول !!! كانت كل اللوحات مبللة كأنها انتشلت للتومن قعر صهريج، ومن خلل التخاريم بدت الألوان شخابيط ولخابيط.. كل الألوان تميعت واندلقت وطمست ملامحها السيول الجارفة.. كل اللوحات بارت.. الخطوط والدوائر مثل أفواه كاريكاتورية واسعة منصرفة في كركرات لاتنقطع... تذكر نداءات الآخرين ( ألفنان.. ألفنان ) هوالزلزال نفسه يرجه في الداخل.. ماذا يستطيع الآن؟ لقد إنهار عليه الهرم.. الصرح الذي بناه في القبو.. حتى الطبيعة على نقائها وطهرها خذلته في آخر لحظة.. ماذا يستطيع الآن؟ صوت إمرأة يأتيه من بعيد ( فين اللحمة والخبز والغاز... يألفنان؟) صدى أصوات تطوقه من كل جانب ( ألفنان.. الفنان ) والأمطار أيضا تهتف به ( الفنان !! الفنان ) حتى هدير السيارات تحول إلى نداءات، فجأة شعر بلكزتين في جنبه ويد سيدة تطبطب على صدره وتقول : ( إصح.. إصح من نومك قبل أن تزهق روحك الكوابيس.

دعك عينيه بقوة كانت الساعة قرب الوسادة تتكتك الساعة السابعة صباحا، جلس على حافة السريرأرسل زفرة قوية : ( الحمد لله.. الحمد لله اللوحات لم تبللها الأمطار !!! )

نص قصصي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى