السبت ١٩ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠

القاص أنيس الرافعي في بيت الشعر في المغرب


يستضيفُ بيتُ الشعر في المغرب والمُديرية الجهوية لوزارة الثقافة والشباب، قِطاع الثقافة، لجهة الرباط سلا القنيطرة، ضمن برنامج "أنا والشعر"، المنظم عن بُعد، الكاتب والقاص أنيس الرافعي، وذلك يوم 20 دجنبر2020 في الساعة السابعة مساء على قناة يوتيوب وصفحتي "المغرب الثقافي" والمديرية الجهوية لقطاع للثقافة لجهة الرباط سلا القنيطرة على منصة فيسبوك.

يحلّ أنيس الرافعي ضيفًا على أسْرة الشّعر والشّعراء، نظرا لنسبِ القرابة التي تصلُ ممارستَه النصيّة بجوهر الشّعر وطبيعته، هو الذي وطـّن مشروعًا تجريبيا في القصة القصيرة المغربية والعربية، تحمِلُ قسماتِه ولمساته الخاصة، أيْ ذلك التوقيع الشّخصي الممهور بهواءَ المغايرة والاختلاف. لذلك، نفهمُ سرّ الاحتفاءَ الذي حظيَ به منجزُه القصصي، بل وحِرصَ دُور النشر، شرقا و غربا، على إعادة طبع مجموعاته القصصية، التي نال عنها صاحبُها جوائز قيّمة، مثل جائزة "غوتنبيرغ الدولية للكتاب"2013، و"أكيودي" الصينية 2014.

عُرف عن القاص أنيس الرافعي اشتغاله الطليعيّ على افتراضات التجريب، وتجربة التّخوم مع الفنون الموازية ضمن "مشغل جمالي دينامي"، وتبعا ل "نظريّة سردية شخصية"، يُسمّيهما في تأملاته النقدية ب" فنّ التجهيز القصصيّ في الفراغ ". وهو بذلك، يخلقُ عالما قصصيّا خاصّا به، غير قابلٍ للتماهي أو التطابق مع تجارب حكائية أخرى. ففي كل مجموعة قصصية جديدة، ثمة تجريبٌ واستدراجٌ لمتون وسجلات وفنون وحوامل يتقاطع فيها التراثي بالحديث، البصري بالشفوي، النثري بالشعري...

يمتلكُ الرافعي في رصيده الإبداعيّ ما يربو على عشرين كتابا في القصة القصيرة، ما بين مجموعات ومختارات ويوميات سردية ومؤلفات تجميعيّة من أبرزها: السيّد ريباخا2004، البرشمان 2006، اعتقال الغابة في زجاجة 2009، علبة البّاندورا 2007، ثقل الفراشة فوق سطح الجرس2007، الشركة المغربيّة لنقل الأموات2011، /أريج البستان في تصاريف العميان 2013، مصحّة الدمى 2015، متحف العاهات2017، خيّاط الهيئات 2018، رحلة حول غرفة بفندق "ريتز" 2018، عزف منفرد داخل نفق طويل 2019، أرخبيل الفزع: كرّاسة محكيات المعزل 2020، مُستودع الأرواح البديلة 2020، الحيوان الدائري 2020.

شارك أنيس الرافعي في المهرجان العالمي للقصة القصيرة بتركيا سنة (2018)، و كذا في ملتقيات و ندوات دولية مخصصة للفنّ القصصي بالعديد من الدول العربية في كل من مصر والجزائر وتونس والإمارات والكويت والأردن. ترجمت نماذج من قصصه إلى الفرنسية والإنجليزية والبرتغالية و الإسبانية و الصربية و الفارسية و اليابانية. كما ترأس وشارك في تحكيم العديد من الجوائز العربية مثل جائزة نيرفانا للقصة بالسودان، وجائزة الجزائر تقرأ للرواية بالجزائر، و جائزة القراء الشباب بالمغرب، وجائزة اسماعيل فهد للرواية القصيرة بالكويت.

جديرٌ بالذكر أنّ أمسيات "أنا و الشعر" ترومُ اسْتِدراجَ أسماء فنيّة وإبداعيّة للحديث عن علاقتِها بالشّعر ومعْرفة الصّلات التي تُقيمها معه كأفقٍ للتفكير ومادّة للعمل الإبداعي، وعن الأثر الذي خلّفه الشّعر في تربيتها وثقافتها ومُنجزها الفنّي ومسارها الأدبي، وكيف تمثّلته كرافدٍ يُغني ممارستها الإبداعية. وقد تمّ، في هذا الإطار، برمجة ثلات أمسيات لكل من: عبد المجيد الهواس(مخرج مسرحي)، و عز العرب العلوي(مخرج سينمائي) و أنيس الرافعي(كاتب و قاص)، وتبثّ على التوالي أيام 18/19/20 دجنبر 2020.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى