الأحد ١٥ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠
حوار غلبت عليه العفوية والشفافية مغ
بقلم مريم علي جبة

الكاتبة والروائية السورية رنا العسلي


رنا العسلي كاتبة سورية من مدينة، حلب بدأت الكتابة في عمر مبكر ببداية المرحلة الإعدادية ..كان لها بعض المحاولات ونشرت في مجلة المسيرة التابعة للشبيبة حيث تابعت فيما بعد، تقول رنا العسلي: منذ تلك الفترة بدأ اهتمامي في صقل موهبتي فبدأت بتكثيف قراءاتي وأيقنت أن القراءة ثم القراءة هي وحدها من تساعد الكاتب لصقل موهبته وإطلاقها للنور.

والعسلي تكرمت داخل سورية وخارجها وفازت عدة مرات بمسابقات أدبية في مجال القصة حيث حصلت على المرتبة الثانية في مهرجان "همسة" عام 2018 . كما شاركت بمهرجانات أدبية وثقافية عديدة.

يقول عنها النقاد أنها كاتبة مغامرة وتعشق الجمال والحياة وترغب بأن تعبر بشكل عفوي عن مكنوناتها بأسلوب عاطفي وإنساني.

ديوان العرب التقت الكاتبة والشاعرة والروائية رنا العسلي وكان هذا الحوار:

مَن الكتاب والروائيون الذين كان لهم التأثير على مسيرتك الأدبية؟

كل حرف يؤثر في نفس الكاتب هو أستاذ للكاتب ولن أذكر أسماء لأن أصحاب الفكر والقلم ممن أثروا فينا كثر لكن سأكتفي بالقول أن كل ما يلامس قلبك وروحك يعلمك بطريقة ما .
السيدة رنا خريجة كلية التربية جامعة حلب، على الرغم من الأعمال والأسماء الكثيرة الَّتي امتلأت بها الساحة الأدبية، يضيء اسمك في سمائها.. كيف استطاعت السيدة أن تحقق ذلك؟

أنا خريجة كلية دمشق ..درست الجامعة في عمر متأخر جداً بعد ان كنت قد أهملتها سابقاً لتربية الأطفال .. لكل كاتب طريقة معينة تخصه وتميزه ولها أيضاً ذواقها ..وأظن أني استطعت أن أدخل قلوب البعض بحرفي وأسعدني ذلك بعد مراحل طويلة وانقطاع طويل عن عالم الكتابة وعودة متأخرة أيضاً ..لكن الصبر وحده والارادة والعمل على تحقيق الذات والتعلم بشكل دائم ومستمر والاستفادة من النقد بكل مرحلة هم طريق النجاح لاي كاتب

ماهي المدة الَّتي يستغرقها إنجاز أي عمل فني أو أدبي لديك؟

مدة الفكرة لاتتجاوز الثواني وطهوها يحتاج الى أيام والانجاز بحد ذاته يحتاج الى سفر في الشخصيات لذلك لا أستطيع تحديد وقت لكن يكفي أن تنضج الأحداث علئ الورق بشكل جيد ليتكون فكر الرواية.

ماهي المراحل الَّتي مرت بها تجربتك الأدبية؟ حتى استطعت أن تحققي النجاح؟

مرت بمراحل متعددة من البداية الى الانجاز كما يحتاج أي عمل ..لم أقفز على الدرجات بسرعة ولم أقف في مكاني أبداً.

كتابك (على ضوء نبضه) جمع بين كتابين (الشعر + الرواية) حبذا لوت حدثينا عن هذه التجربة؟
كانت تجربة جديدة لم يسبق لأحد أن قام بها وأقول انها لمغامرة شعرت بها بالتحدي أمام كتابين لم أستطع تأخير أحدهما عن الآخر وسعيدة بهما كتوأم رسم فرحتي الأجمل.

ما الذي أردتِ قوله من خلال روايتك: (على صوت نبضه)؟

أردت أن أقول أن الحب وحده يستطيع انتشالنا من الحزن والفشل والخيبات ..وأنه يطهرنا فننسى معه من نحن لنكون كلاً واحداً .. وأردت أن أرسم من الحلم بوابة لارادة تنتصر رغم الظروف وأن ننسى بها من أين أنت ومن أين أنا لنكون نحن سوريا فقط عالية وشامخة باسمها.

برأيكِ هل استطاعت المؤسسات الثقافية في سورية أن تسلط الضوء على التجارب الأدبية الجديدة بشكل منصف؟

لا ننكر أن المؤسسات لم تقصر أبداً باهتمامها ونشاطها الفكري والأدبي لكن للأسف الاعلام مقصر جداً بحق الكثير وبحق الدعم المعنوي لكل انجاز حتى يصل لأكبر شريحة مهتمة .. نحتاج أيضاً الى تغيير ألية العمل على الأنشطة وسماع اكبر عدد اراء لتعيد حركة الأمسيات والحضور بها الى ماكانت عليه سابقاً.

يعمد بعض القاصين والروائيين إلى اختيار لغة صعبة سعياً للتميز، أو النحو نحو الشعرية في صياغة جمل الرواية، هل تعدين ذلك خروجاً عن المألوف لا داعٍ لاستخدامه في سياق النص الروائي؟

أظن أن من حق كل كاتب اختيار الطريقة التي تناسبه ومن حق كل قارئ اختيار مايحب ويناسب ذوقه فلا نستطيع تقييد لغة الكاتب بقالب.

هل أنت مع شعرنة الرواية العربية والإيغال في الرمز واستخدام الألفاظ الصعبة الَّتي يعاني أحياناً القارئ في تفسيرها؟

أنا معها فالدمج بين الشعر والرواية يغري القارئ الجيد ويسمح له بالسفر مع الوصف والتخيل.
هل برأيكِ أن رسالة الروائي تسليط الضوء على النقاط السلبية الَّتي يعاني منها المجتمع فقط ، أم عليه أن يقدم الحلول والرؤى لتجاوز هكذا أمر؟

الاثنان معاً بالتأكيد ..

من هم أهم الروائيين في سورية؟

لن أذكر أسماء ولكن لدينا أقلام بارعة ومؤثرة من كل الأجيال ونفخر بهم.

هل حققت الرواية في سورية النجاح المطلوب واستطاعت أن تتفوق على الأجناس الأدبية الأخرى؟

بالتأكيد والجميل بالأمر أن الرواية عادت لعطرها وتجذب جيل الشباب بشكل كبير وكم يسعدني أن أرى هذا الجيل وقد أعاد حركة المكتبات الى ربيعها الجميل.

ماهو دور النقد الأدبي في توجيه مسيرتك الروائية، وهل أنصفك النقد؟

النقد بوابة العمل الناجح المقبل وهو مايدفع بالكاتب للكتابة بشكل جديد ..في كل مرة أتعرض بها للنقد أبتسم وأشعر أني سأنطلق من جديد برؤية جديدة وأشكر كل من لمس حرفي بنصيحة أفادتني في مسيرتي.

ماهي أهم مشاريعك المستقبلية؟؟

الكتابة ثم الكتابة ثم الكتابة فهي وحدها من تساعدك للتحرر من الجمود والقيود لتنطلقي بأفكارك بحرية حول العالم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى