الجمعة ١٩ شباط (فبراير) ٢٠١٦
بقلم عبد الستار نور علي

المنافي

يا سادةَ الكلماتِ،
مَنْ لي بالمُعلِّمِ غائبِ الكلماتِ
عنْ قَرنٍ يدورُ على قرونٍ ناطحاتٍ
بينَ أنفاسِ الرقابِ،
تَجُزُّ أحداقَ المدينةْ؟
 
يا سادةَ الكلماتِ،
أصواتُ الرصاصِ اليومَ أقوى
مِنْ كلامِ قداسةِ المطرانِ
عنْ سِلمٍ يدورُ على الملاجئ عارياً،
قد أُغلِقَتْ في وجههِ كلُّ الحدودِ،
فعادَ مِنْ غيرِ الحمامةِ
مُستباحَ الوجهِ والعينينِ
والحرفِ الجليلْ!
 
يا سادةَ الكلماتِ،
صارَ السادةَ الخِرْفانُ والخَرْفانُ،
والذُؤبانُ والذِبّـانُ،
والعُميانُ والعُورانُ والعُرجانُ،
والطُرشانُ والخُرسانُ،
والبائعُ في سوقِ المواسمِ نفسَهُ بَخْساً،
ألا فلْتحملوا راياتِكمْ، أفواهَكمْ،
أقلامَكمْ، وامضوا!
فأسواقُ المنائرِ صابَها العدوى،
وماتَ مُعلِّمُ التاريخِ
بينَ صريرِ أغلالِ الفتاوى،
والمدارسُ أغلقَتْ أبوابَها،
والشِعرُ صارَ بضاعةً بُـوراً،
فما عادتْ مسامعُ أرجوانِ الحقلِ ترقصُ،
صابَها الصمَمُ الطويلُ
أمامَ تجّارِ المصارفِ والمنافي.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى