الخميس ٢٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٧
بقلم وحيد خيـــون

انكسارُ أضواءٍ

القصيدة هذه في رثاءِ شخصٍ عزيزٍ ، هو السيد مرتضى العسكري
ولستُ أرثيهِ وحدَهُ في الحقيقةِ ، إنّما أرثي من قبلهُ وطناً كبيراً يموتُ كل
يومٍ ، وكلّ يومٍ نكتشِفُ أننا نحنُ العراقيين المخلصينَ له لا نملكُ دليلاً على
عراقيّتِنا وانتِمائِنا له ، لا فرقَ إذنْ بيننا وبينَ مَنْ نبكيهِ الان فنحنُ من
قبلهُ ميتون

الشّمْسُ غارتْ في النّهارِ المُمْطِرِ
 
ويَظّلُّ نورُ الشّـْمْس ِ رَهْنَ تكَسـّرِ
 
ولأنَّ دربَكَ مُثــْمِرٌ ... فَلَـطولُهُ
 
خيْرٌ مِنَ الدّرْبِ القصيرِ المُقْفِرِ
 
ولاَنّ نهْجَكَ نهــجُ آل ِ مُحَمــّدٍ
 
فأظنّ ُ أنّكَ في الظريق ِ الأنْوَرِ
 
مَعَكَ الشُّموسُ وأنتَ وحدَكَ راحِلٌ
 
والليلُ طالَ على الأقَلِّ الأكثَـرِ
 
لا تحزَني أنْ غابَ قبلَ دقائقٍ
 
فكَما يغيبُ البدْرُ غابَ العسْكَري
 
ضاقَتْ سطورُ الدّهْرِ في كَلِماتِهِ
 
حتى كأنّ َ الدّهرَ بعضُ الأسْطـُرِ
 
قِرْناً طويْتَ مِنَ الزّمانِ مَلأتَهُ
 
بَصَماتِ مَعْرِفةٍ و خطّ َ تَفَكّـُـرِ
 
فإذا بكَ الضِّفَتانِ تُصْبِحُ أنْهُـراً
 
وإذا بكَ الانهارُ سبعة َ أبْحُــرِ
 
قلبانِ تحتَ مُجاهِدٍ و مُفاوضٍ
 
ومُخاطرٍ و مُحاضِرٍ و مُفَكِّــرِ
 
هذا البِناءُ .. فمَنْ يَمُتْ مِنْ بعْدِهِ
 
حَمَلتْ لهُ الأركانُ عُمْر َ مُعَمِّـرِ
 
إنْ عُدّ َ أهْلُ العِلْم ِ عُدّ َ مُعَلـِّـماً
 
و يُعَدّ ُ في الفقراءِ دونَ الأفْقـَرِ
 
ما أحْوَجَ الوطنَ العريضَ لِمِثْلِهِ
 
خُتِمَتْ نوافِذُهُ بِشَمْعٍٍٍٍ أحْمَـرِ
 
فكأنّ َ أهلَ الأرْضِ شَحّاذ ٌ على
 
أهْل ِ الوقاحَةِ والضّميرِ الأصْفَرِ
 
يا نفسِ قولي الحقّ َ حتى يَخْسَروا
 
شيئاً أعزّ ُ عليكِ مِنْ أنْ تخْسَري
 
خدَعَتْهُمْ الأموالُ فانْصَرَفوا لها
 
والشّعْبُ ظلّ َ ينامُ تحتَ الخِنْجَـرِ
 
هيَ أرضُنا وسَرَقْتَ مِنّا أرضَنا
 
فاخْجَلْ بأنْ تخْطو خُطى المُتَكَبِّـرِ
 
ولقدْ صَنَعْنا منكَ سَهْواً قائِداً
 
أنكونُ أوّلَ مَنْ تـُهينُ و تـَزْدَري ؟
 
البَعْثُ ماتَ فمَنْ سعى لِحَياتِهِ
 
فهو الحقيرُ يُريدُ وجْهَ الأحْـقَرِ
 
لسْنا معَ المتذبذِبينَ بدينِهِمْ
 
فيبيعُ ما دفعوا النّـقودَ و يشْتري
 
الدينُ ليسَ عِمامَة ً وعَباءة ً
 
ومعَ القوِيِّ على الضعيفِ المُدْبِرِ
 
الدّينُ ليسَ وسامة ً ونـُعُومَة ً
 
وتسَلـّـُطاً و تجَبـّـُراً لتَـجَبّـُرِ
 
الدينُ دينُكَ لسْتُ أعرِفُ شكْلـَهُ
 
دينٌ و عِلـْمانيّـة ٌ يا مُـفْـتـَري؟
 
الدّينُ ليسَ على هواكَ لكي ترى
 
لا فرْقَ بينَ مُحَـرِّفٍ و مُـزَوِّرِ
 
الدينُ دينُ الواقِفينَ لظالِمٍ
 
كالصّـدْرِ أو بنتِ الهدى والعسْكَري
 
لا دينَ مَنْ وضعوا العِمامة َ جانِباً
 
وتسابَقوا لِحصادِ حَبِّ السُكّـرِ
 
وضعوا على جسَدِ العِراقِ خرائطاً
 
وحصونَ بينَ مُكَبِّـرٍ و مُكَبِّـرِ
 
و تفـنـّنُوا كي يُعْلِنوها فِتـْنَـة ً
 
وحروبَ طائفةٍ لنَهْبٍ أوفـَرِ
 
يا ابنَ العِراق ِ وما اغْتـَرَفـْتَ للحظَةٍ
 
مِنْ ماءِ جالوتَ الغريبِ المَصْدَرِ
 
وصَبَرْتَ وانْكشفَ الطريقُ لسالِكٍ
 
بقيَ القليلُ مِنَ المسافةِ فاصْبِـرِ
 
وتجَنّبِ العَثَراتِ بعدَ تعثـّـُرٍ
 
وإذا استقامَ الدّربُ يوماً فاحذَرِ
 
إنَّ الذي أمضى السنينَ مُزَيّـَفاً
 
لا يستقيمُ مع العراقِ بأشهُـرِ
 
والمُسْتقيمُ هو الفقيدُ بِفِعْلِهِ
 
وبوجْهِهِ الطلِقِ الكريمِ المنظرِ
 
اليومَ ننعى رمْزَ كلِّ فضيلةٍ
 
واليومَ نبْكي فـَقـْدَ حُلـْو ِ المَعْشَرِ
 
فقدَتْ نجومُ الأرْض ِ نجْماً مُشْرِقاً
 
ومُؤَثِّـراً و يظلّ ُ جِدّ َ مُؤَثـِّـرِ
 
ما كنتَ تعرفُهُ لكثرَةِ عَدْلِهِ
 
هل عاشَ سُنّـِـيّاً بها أو جعْفـَري
 
فقَدَتْ نواطيرُ الصّباحِ مُزارِعاً
 
ساقَ البِقاعَ الى حقول ِ العَنـْبَرِ
 
تأتي الثـِّمارُ بكلّ ِ عَصْـرٍ مَرّة ً
 
إلاّ ثِمارُكَ في جميع ِ الأعْصُرِ
 
لندن 23-9-2007

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى