الأربعاء ١٤ نيسان (أبريل) ٢٠٢١
بقلم سلوى أبو مدين

اوبريت القلق

استيقظت باكرا بدأت أرتب نفسي استعدادا للخروج ، مرت الساعتين كالبرق ، ركبت السيارة التي اخترقت بنا الطريق الفسيح ؛ وصلت إلى منزل أختي باكرا .
وسرنا حيث البنك ، دخلنا حيث الباب الزجاجي المتحرك ، كانت الصالة الباردة جلت بنظري لعلي احظى بمقعدين ، حينها وجدنا مكان ضيق أشبه بعلبة الكبريت جلسنا وأخذنا ننتظر .
كانت أختي تقضي وقتها تتصفح هاتفها النقال وتارة ترسل ابتسامة ، قضينا الوقت ونحن نتجاذب أطراف الحديث الهادئ .
لحظات وإذ بزوجة أبي تدخل من الباب الزجاجي تمشي بتؤدة تمسك بها سيدة ؛
حين رأيتها شعرت توقف الزمن ؛ اقتربت منا وألقت التحية مدت يديها لتصافحني شعرت كمدية امتدت إليّ .
ثم سألت عن حالنا ردت أختي بكلمات مقتضبة ، جلستْ بجانبنا تنتظر وتتأمل
وسرعان ما أحضرت إليها السيدة التي معها كرسيّ .

هناك أرق يجلس على مقاعد خالية ، كان الوقت مراً وعقارب الزمن لا تتحرك حتى الهواء شعرت أنه توقف ، كل شيء أصبح قاتماً !
وأنا بين ذاك السبح الطويل أيقظني صوت الموظف وهو ينادي على اسم زوجة أبي سرعان ما أمسكت بها السيدة التي برفقتها توجهتا حيث نافذة زجاجية صغيرة يقف خلفها موظف .

بلحظات واذ بها تعود وتجلس بجانبنا كانت تنظر إلى أختي مليا .
أصوات تتعالى ، موظف البنك ينادي عليّ اتجهتُ نحو النافذة ، استدرت خلفي فإذا بزوجة أبي تتحدق بي أنهيت الحديث مع الموظف وعدت مكاني على صخرة الوقت .

مرت الساعة كأنها يوم ، الموظف ينادي مرة أخرى على السيدة خديجة ، مشت مسرعة على غير العادة وقفتْ جانبا ، أمسك بيده بضع أوراق كان يختمها بخفة ، ثم طرح عليها عدة أسئلة ؟ القلق يبدو على ملامحها !
حين همت بالمغادرة اقتربت مني مدت يدها لمصافحتي انتابتني رعدة سرت في أعضائي أيقظتني من سباتي .

ذاكرتي مدينة مليئة بالصور المغبّرة حاولت نفضها لكني فشلت ، الألم صندوق مغلق في طفولتي ، التعاسة طالت عظامي ؛ بداخلي قلعة مُعتمة .، حين كانت في أوج قوتها وعنفوانها حين مارست قسوتها ضدي وأقصتني من العيش في بيت أبي .

مضيتُ مثقلة الخطى اتجهت نحو سيارتي بنبض متضارب كمن قضى وقته في حلبة يركض ، أو كورقة خريف انهمرت ، ، كانت محاولة لأسقط كل ما مر في تلك اللحظة .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى