السبت ١٥ آب (أغسطس) ٢٠٢٠

بيروت يا «عضلة الحجاب الحاجز»

هادي زاهر

بيروت ليست بحاجة إلى قصيدة
بيروت أيقونة الله على هذه الأرض
وان حاول الطاغوت أن يخمد انفاسها
لا تكف عن النبض
يلمع نورها في البحر يتراقص.. يتلألأ في الماء
يبرق في السماءوفي ليل العرب
تصغر كل المآسي أمام مآسيها
تتعطل لغة الكلام.. نعجز عن وصف ما جرى فيها
بعد ما أصابنا في العصب
بيوتها.. شوارعها.. حقولها شاهدة وشهيدة
بيروت ليست بحاجة إلى قصيدة
بيروت بحاجة لمعاقبة كل من سلب
بحاجة إلى حزم وعزم ورغبة اكيدة
لتغيير الدستور.. لشعب يثور ثورة مجيدة
لمساءلة الرؤساء والوزراء
والحكومات السابقة قبل الجديدة
من اين لكم كل هذا الثراء
إن الشعب يعاني من شح الغذاء
ومن انتشار الزبالة في الشوارع
وانقطاع الكهرباء.
عاد النازي بعد دماره
لهورشيما وانزاخاكي بثياب جديدة
ليزيد الطين بلة ويفرض الحصار
أراد تسويتها بالبطحاء كي لا تلد النساء
أجيال مقاومة عنيدة.
وهنا في الجوار
لا يهنأ السادي بدون ان يُصبغ ثراها
باللون الأحمر
ودون أن يرى السماء وقد غطاها
اللون الأسود وحجب نور الذُكاء
دون أن يرى الأشلاء الادمية
تتطاير في الهواء.
قال "موشي فيكلين" المأفون
"ان هذا الحريق
هدية من عند اللهلبني صهيون في عيد الحب"
هذا هو الحب في عٌرف كل سافل ملعون
الطرب على صوت الحشرجات
والرقص على الدماء؟.
بيروت يا "عضلة الحجاب الحاجز"
في جسد الأمة، ستنقشع الغمة
رغم كل الزناديق
رغم كل المعاجز
ستعودين إلى القمة.

هادي زاهر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى